أرض العراق تضيق بموتى كورونا.. هل الجثث ناقلة للفيروس؟

أرض العراق تضيق بموتى كورونا.. هل الجثث ناقلة للفيروس؟

الفيروس لا يملك طريقة للخروج من الجسد الميت (Getty)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

تستمر أزمة "كورونا" التي باغتت العالم، بإفراز الغرائب المجتمعية والمواقف الصادمة وغير السائدة، للحد الذي يصل إلى التناقض بشأن جدية تعامل فئات شعبية مختلفة مع التحذيرات من الوباء، ففي الوقت الذي يستمر بعض المواطنين بالتجمعات وعدم أخذ الإجراءات الوقائية بشكل جدي، تغيب الخشية من الأحياء الناقلين للفيروس، وتتركز على "الموتى" الذين فقدوا القدرة على نقل العدوى.

ظهرت تحركات في بعض المناطق التي خصصت لدفن ضحايا كورونا، تمثلت بتنظيم "تجمعات بشرية" احتجاجية رافضة لدفن الموتى قرب مناطقهم

ومؤخرًا، ظهرت تحركات في بعض المناطق التي خصصت لدفن ضحايا كورونا من قبل وزارة الصحة، تمثلت بتنظيم "تجمعات بشرية" احتجاجية رافضة لدفن الموتى بكورونا قرب مناطقهم، في مفارقة تتمثل باستخدام أكثر الطرق مساعدة على "تفشي العدوى"، وهي التجمعات وتلاصق بعضهم ببعض، للتعبير عن الخشية من انتشار العدوى في مناطقهم بسبب "موتى" يقبعون تحت الأرض بعمق 4 أمتار.

اقرأ/ي أيضًا: العراق يسجل 50 إصابة جديدة بكورونا

ومساء أمس الثلاثاء، شهد الطريق المؤدي إلى معسكر بسماية التابع لوزارة الدفاع، تظاهرات حاشدة وقطع للطريق من قبل سكان المناطق المحيطة، احتجاجًا على تخصيص مكان داخل المعسكر لدفن الموتى بكورونا، حسبما تناقل ناشطون صورًا ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الشأن.

وظهر اليوم، بدا مدير صحة الكرخ جاسب الحجامي "غاضبًا" وهو يتحدث عن منع دفن جثة رجل بكورونا.

قال الحجامي في تدوينة رصدها "ألترا عراق" متسائلًا: "لَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ؟، هل يسمح دينكم وإنسانيتكم وضميركم منع دفن جثة رجل توفاه الله قبل أسبوع بالمرض، وزوجته وابنه أصيبوا وهم حاليًا في المستشفى وجميع أفراد عائلته الباقين في الحجر في مستشفى آخر ولم يبقَ لهم الاّ الله ونحن".

أضاف: "منذ أسبوع ونحن نحاول دفنه ولا يسمح لنا، مقابر المسلمين أغلقوها بوجوهنا والصحراء منعونا منها، ولا يوجد مسوّغ علمي لذلك حيث أن الجثة يتم دفنها بطريقة علمية ومن غير الممكن لها نشر العدوى، فضلًا عن أن الفيروس سوف يموت تحت التراب بعد مدة قصيرة". 

وتساءل الحجامي: "هل يعقل أن أبناءنا في الصحة يواجهون المرضى الأحياء وجهًا لوجه وأنتم تخافون من جثة مدفونة تحت التراب في المقبرة أو في الصحراء؟!".

كشف حاكم الزاملي عن تكدس جثث المتوفين بفيروس كورونا في ثلاجات المستشفيات، محذرًا من أزمة صحية جديدة واحتمالية تفشي الفيروس في المستشفيات 

من جانبه، كشف القيادي في التيار الصدري، حاكم الزاملي عن تكدس جثث المتوفين بفيروس كورونا في ثلاجات المستشفيات، محذرًا من أزمة صحية جديدة واحتمالية تفشي الفيروس في المستشفيات والأحياء السكنية القريبة منها.

اقرأ/ي أيضًا: ما هي إمكانية العراق للسيطرة على فيروس كورونا؟

قال الزاملي، في بيان تلقى "ألترا عراق" نسخة منه، إن "عددًا من جثث المتوفين جراء فيروس كورونا متكدسة في ثلاجات مستشفيات مدينة الصدر وفي الطب العدلي وفي مشافي المحافظات".

أضاف الزاملي أن "بعض هذه الجثث مضى عليها أكثر من أسبوع دون أن تدفن مما تسبب في أزمة صحية واحتمال تفشي المرض في المستشفيات والأحياء المحيطة بالمستشفيات"، لافتًا إلى أن "ذلك تسبب بأزمة نفسية لعوائل المتوفين".

أوضح الزاملي أن "محافظة بغداد اختارت مكانًا في أطراف بغداد لدفن جثث المتوفين بكورونا، يبعد أكثر من ثلاثين كم عن أقرب تجمع سكني في العاصمة، مستدركًا "لكن أهالي المنطقة رفضوا دفن ضحايا كورونا، رغم تأكيد المختصين والكوادر الطبية أن الدفن سيكون على عمق ستة أمتار ولا خشية من انتشار العدوى عبر عملية الدفن".

وطالب الزاملي "الحكومة وخلية الأزمة  بالبحث عن مكان آمن وبعيد عن المناطق السكنية لإنشاء مقبرة تليق بدفن ضحايا كورونا"، خصوصًا وأن العراق "بلد مسلم، وقد بين الرسول الكريم (ص) في حديثه (إكرام الميت دفنه) دون أن يشير الحديث إلى تركه في ثلاجات المستشفيات".

هل تنتقل العدوى من الجثث؟

يشير الباحث في أمراض الرئة بالولايات المتحدة  دكتور عماد بوظو إلى حقيقة علمية مهمة وهي أن الفيروس يعتمد على الخلايا الحية لكي يعيش.

قال بوظو في تصريحات صحفية رصدها "ألترا عراق"، إنه  "بعد موت الإنسان بكورونا، يستمر الفيروس بالحياة لفترة قد تمتد لساعات، ولكن هذا الفيروس لا يملك طريقة للخروج من الجسد الميت لأنه عند الكائن الحي يخرج بالسعال وينتشر ويعدي بينما لا يستطيع الخروج من رئة المتوفى". 

باحث: الفيروس لا يملك طريقة للخروج من الجسد الميت لأنه عند الكائن الحي يخرج بالسعال وينتشر ويعدي بينما لا يستطيع الخروج من رئة المتوفى

ويضيف بوظو "لذلك لا توجد حاجة لإجراءات دفن استثنائية من ناحية عمق القبر أو إجراء إضافي آخر، سوى ارتداء قفازات طبية وكمامات عازلة أثناء عملية نقل الجثة والدفن". 







اقرأ/ي أيضًا: 

تحذير صارم من الأمم المتحدة إلى العراقيين بشأن "كورونا": لا تهلعوا

توصيات جديدة من السيستاني حول "كورونا": لا تنظروا للدين والمذهب