ألفريد سمعان.. الثقافة العراقية تخسر أحد ركّاب

ألفريد سمعان.. الثقافة العراقية تخسر أحد ركّاب "قطار الموت"

ألفريد سمعان (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

نعى الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، الشاعر والأمين العام لاتحاد الأدباء الأسبق، ألفريد سمعان. 

تولى ألفريد سمعان منصب الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق من 2003 حتى 2016

وقال الناطق الرسمي باسم اتحاد الأدباء، عمر السراي، إن "الشاعر القدير ألفريد سمعان، توفي اليوم الثلاثاء ٥ كانون الثاني/يناير 2020، في العاصمة الأردنية عمّان، بعد مسيرة حافلة بالإبداع والمنجزات". 

وألفريد سمعان حنا المقدسي، هو حقوقي وشاعر وكاتب مسرحي عراقي ولد في الموصل عام 1928، وتخرج من كلية الحقوق 1961، وحصل على دبلوم عال في التخطيط من معهد الأمم المتحدة في دمشق سنة 1971، فيما كانت له نشاطات سياسية وانتمى إلى الحزب الشيوعي العراقي وسجن أكثر من مرة أولها 1948 وآخرها 1963، كما أنه من المعتقلين مع أحد أبرز مؤسسي الحزب الشيوعي العراقي، يوسف سلمان يوسف، أو ما يعرف بـ"فهد"، بالإضافة إلى أنه من معتقلي سجن "نقرة السلمان" سيئ الصيت.

كما أن الفريد سمعان كان أحد رُكّاب ما يعرف بـ"قطار الموت"، والذي كان يحمل أكثر من 500 سجين سياسي من الضباط والمدنيين في عربات مقفلة في صباح الرابع من تموز/يوليو 1963 إذ تحرك ما سمي بـ"التابوت الحديدي" في درجة حرارة تصل إلى 50 درجة وكان القطار متجهًا إلى سجن نقرة السلمان الصحراوي وبتوجيه من قادة انقلاب 8 شباط، وكاد السجناء يموتون جميعًا لولا أن سائق القطار قد بادر لإنقاذهم من خلال إطلاق صفارة السرعة القصوى ليصل القطار قبل موعده، وفي كتاب (القطار) وهو من أشعار ألفريد سمعان يقول في مقدمة كتابه: "إنها أنشودة حزن وصرخة احتجاج وأصداء عذاب، بين سطورها ترتعش آهات الموت ويتعالى هدير التحدي وترتفع مواجع الكبرياء إدانة للقتل والإرهاب واستغلال القوي المدجج بالسلاح لعري السواعد الجرداء، إلا من الإصرار على الموقف والإيمان بالعدالة والثبات أمام العاصفة". 


ألفريد سمعان يحمل الشاعر بدر شاكر السياب في تظاهرة وسط بغداد

مارس العمل الصحفي منذ 1952 والمحاماة منذ 1977 وتقاعد في أواخر التسعينيات، وأصدر أكثر من 20 مجموعة شعرية، فيما تقول سيرته إنه ساهم في تأسيس اتحاد الأدباء والكتاب في العراق مع محمد مهدي الجواهري عام 1958، وساهم خلال سبعينيات القرن العشرين في إعادة افتتاح الاتحاد، كما شارك في افتتاح مقره بعد 2003، وتولى منصب الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق من 2003 حتى 13 أيار/مايو 2016. 

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

فوزي كريم.. الشاعر هو ذلك القلب المفكّر

قدم أكثر من 20 فيلمًا وشارك في السينما المصرية.. ماذا تعرف عن نزار السامرائي؟