إحراق قناة

إحراق قناة "دجلة".. الكربولي يتوعد والداخلية تكتفي بالرفض

اتهم الكربولي الميليشيات بالوقوف وراء عملية اقتحام مقر قناته

الترا عراق - فريق التحرير

اكتفت وزارة الداخلية، برفض "الاعتداء" على مقر قناة دجلة الفضائية في بغداد، بعد أعمال فوضى وحرق استمرت لساعات على مرأى ومسمع من قوات الأمن دون تدخل.

وذكرت الوزارة في بيان، 31 آب/أغسطس، أنها "تسعى وضمن مهام عملها ووظيفتها التنفيذية إلى فرض سيادة القانون وجعله الفيصل في جميع نقاط الخلاف والمشاكل التي تعترض مجتمعنا الكريم بألوانه المختلفة وهي حريصة على احترام المعتقدات لكل أطيافه الكريمة".

اقرأ/ي أيضًا: اقتحام مقر قناة تلفزيونية في بغداد وإحراق المبنى تحت أنظار قوات الأمن

وأضاف البيان، أن "الوزارة وفي الوقت الذي تؤكد فيه الاحترام لقدسية شهر محرم الحرام وتقدر بإجلال واعتزاز مشاعر أبناء شعبنا الكريم المرتبطة بروحانية وعظمة صاحب الذكرى في هذا الشهر الحرام الإمام الحسين (عليه السلام وأهل بيته وأصحابه الكرام)، فإنها وفي ذات الوقت ترفض الاعتداءات التي طالت إحدى القنوات الفضائية".

وتابع البيان، أن "حرية العمل الصحفي والإعلامي في البلاد المحكوم بالأصل بقانون نافذ ومؤسسات معنية تتابع بدقة أية إساءات أو تجاوزات غير مقبولة أو بث برامج لا تتناسب وقدسية الشهر، وستتخذ الإجراءات القانونية وفق مهامها الدستورية".

وتعرض مقر قناة دجلة الفضائية في منطقة الجادرية وسط بغداد، إلى اقتحام من قبل مجاميع بعد تحريض من جهات على صلة بالفصائل المسلحة، ثم جرى تحيطم محتويات القناة وإحراق المبنى ومنع فرق الدفاع المدني من إخماد الحريق على مدى ساعات.

من جانبه، أعلن رئيس حزب الحل ومالك قناة دجلة الفضائية جمال الكربولي، في وقت سابق، استعداده للمثول أمام القضاء بعد صدور مذكرة اعتقال بحقه، فيما توعد برفع دعاوى ضد مالكي قنوات ومنصات قال إنها "لا تتوقف عن سب الصحابة". 

وقال الكربولي في بيان، "سأحترم القضاء وأمثل أمامه، على الرغم من أن قناة دجلة طرب موجهة للجمهور العربي للتعريف بالتراث والفن العراقي وتخلو تمامًا من أي برنامج سياسي ولا يعمل بها أي صحفي سوی تقنيي الحاسوب وجميعهم يعملون من خارج العراق".

وأضاف الكربولي، "إنني عازم على تقديم شكوى عند نفس القاضي على مالكي القنوات والمنصات الإلكترونية التي لم تحترم مناسبة وفاة النبي العربي محمد صلى الله عليه وسلم وتصر على انتهاك مقدساتنا ورموزنا الدينية ولا تتوقف منصاتهم الإعلامية عن سب الصحابة رضوان الله عليهم فضلاً عن الإساءة للاخوة المسيحيين والصابئة والإيزيديين".

وتابع الكربولي، "لقد اعتدنا على حرق قناة دجلة من قبل مليشيات الظلام تمامًا مثل اعتيادنا على إطلاق الكاتيوشا على البعثات الدولية أمام أعين القوات الأمنية، فقد أحرقوا العراق من قبل"، فيما ختم بالقول "سنعيد تعمير دجلة من جديد". 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

غضب وجدل.. الكربولي مطلوب في بغداد والنجف بعد حفلة غنائية ليلة عاشوراء

غضب وسخرية غير مسبوقين.. من المسؤول عن "انحطاط" الدراما الرمضانية؟