اعتقال المتهم الرئيس بالهجوم على الدبلوماسيين الأتراك ومعلومات مثيرة عن هويته!

اعتقال المتهم الرئيس بالهجوم على الدبلوماسيين الأتراك ومعلومات مثيرة عن هويته!

نشر جهاز مكافحة الإرهاب صورة للمتهم الرئيس في الهجوم بعد اعتقاله

الترا عراق - فريق التحرير

أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان، اليوم السبت 20 تموز/يوليو، اعتقال المتهم الرئيس في حادثة إطلاق النار التي استهدفت دبلوماسيين أتراك، غربي أربيل يوم الأربعاء الماضي، فيما كشفت حكومة الإقليم عن تفاصيل هويته.

أعلنت السلطات في كردستان اعتقال "مظلوم داغ" المتهم الرئيس بالهجوم على الدبلوماسيين الأتراك في أربيل

كانت السلطات في إقليم كردستان قد نشرت صورة لشخص يدعى "مظلوم داغ"، قالت إنه أطلق النار على نائب القنصل التركي في أربيل، مما أسفر عن مقتله في الحال.

اقرأ/ي أيضًا: أسلحة كاتمة وبدلات رسمية سوداء في مطعم لبارزاني: التفاصيل الكاملة لهجوم أربيل

في البيان الجديد، ذكر جهاز مكافحة الإرهاب، إن "المتهم مظلوم داغ الذي نُشرت صورته قبل يومين كمطلوب، ألقي القبض عليه من قبل مديرية أسايش أربيل ومؤسسة مكافحة الإرهاب"، فيما قدم الشكر للمواطنين مقابل ما وصفه بـ "التعاون غير المحدود"، دون تقديم تفاصيل أكثر عن عملية الاعتقال، كما نشرت صورة جديدة للمتهم.


المتهم "مظلوم داغ" بعد اعتقاله في كردستان

من جانبها قالت حكومة إقليم كردستان، اليوم، إن المتهم "مظلوم داغ" والذي كُشف عن اعتقاله، هو المسؤول الأول والقاتل الرئيس في حادث إطلاق النار بأربيل، يوم الأربعاء الماضي، مشيدة بـ "قوات الأمن الكردية وقوات مكافحة الإرهاب التي استطاعت اعتقال المتهم بسرعة بعد حملة واسعة النطاق"، فيما أكدت أن استمرار "الجهود لاعتقال جميع المتهمين الذين على صلة بالهجوم".

وذكرت شبكة "رووداو" الكردية، أن "مظلوم داغ" (27 عاماً) وهو شقيق نائبة عن حزب الشعوب الديمقراطية في البرلمان التركي، يقيم في إقليم كردستان منذ 6 سنوات، وعمل خلال هذه الفترة في 3 مطاعم ومقاهي مختلفة. 

كانت مصادر كردية أمنية وإعلامية قد كشفت تفاصيل العملية التي أدت، إلى مقتل نائب القنصل التركي في مطعم راق، بحضور أحد الشخصيات الكردية الكبيرة التي ترتبط بنيجرفان بارزاني رئيس الإقليم الجديد، تشير إلى أن من بين المهاجمين امرأة، وأن الهجوم تم بأسلحة كاتمة من مسافة قريبة، مبينة أن وجوه المهاجمين كانت مكشوفة.

فيما أكدت حكومة كردستان، أن الهجوم "كان إرهابيًا متعمدًا"، وتعهدت بالكشف عن نتائج التحقيقات قريبًا، وسط إدانات من حكومتي المركز والإقليم وأطراف سياسية ودبلوماسية، وتشديد على ضرورة حماية البعثات الدبلوماسية في البلاد.

المتهم هو شقيق نائبة عن حزب الشعوب الديمقراطية في البرلمان التركي، يقيم في إقليم كردستان منذ 6 سنوات وفق وسائل إعلام كردية

ولم يوجه حتى الآن اتهام رسمي إلى أي طرف بالوقوف وراء العملية، حيث نفى حزب العمال الكردستاني صلته بالهجوم، في وقت تواصل فيه تركيا عملياتها العسكرية والضربات الجوية ضد الحزب في مناطق متفرقة من إقليم كردستان، وخارجه، حيث استهدف قصف جديد مخيم للنازحين قرب الموصل (405 كم شمال بغداد).

 

اقرأ/ي أيضًا:

كركوك و"ولاء" البيشمركة.. مهلة قصيرة و"أزمات معقدة" في كردستان!

سباق تركيا وإيران على مياه العراق.. عطش الرافدين على الأبواب!