اعتقال

اعتقال "قاطع الرؤوس".. وكشف حقيقة إعدام شرطة على يد "داعش"

القوات الأمنية ترد على نشاط "داعش" (Getty)

الترا عراق – فريق التحرير

اعتقلت القوات الأمنية وقتلت، عنصرين بارزين في تنظيم "داعش" تسلل أحدهما مع آخرين عبر الحدود العراقية – السورية، فيما أصدر قيادة العمليات المشتركة توضيحًا بشأن مقطع مصور يظهر إعدام عناصر في الشرطة.

اعتقال "قاطع الرؤوس" ومقتل "القاضي الشرعي" لقاطع الرشيد على يد القوات الأمنية المشتركة

ذكرت وزارة الداخلية في بيان لها، أن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض  على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود"، مبينة أن المعتقل يعرف بـ "قاطع الرؤوس"، حيث ظهر في عدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".


صورة لـ "قاطع الرؤوس" نشرتها خلية الإعلام الأمني

اقرأ/ي أيضًا: المخابرات العراقية تخترق "داعش" في سوريا.. وتفكك أكبر شبكات تمويله

الاطاحة بـ "قاطع الرؤوس"، جاءت بعد ساعات من قتل قيادي بارز في "داعش" بعملية لخلية الصقور الاستخبارية، بالتنسيق مع استخبارات الحشد الشعبي، في كركوك، وفق بيان لخلية الإعلام الأمني.

القيادي ويدعى ميزر الجوالي، قتل بعد يوم من اغتياله منتسبًا في الحشد الشعبي، يدعى صالح عبد الله، حيث طوقت القوة المشتركة منزله وقتلته بعد أن اشتبكت معه، فيما بينت الخلية أنه "عمل في صفوف تنظيم أنصار الإسلام الإرهابي وانضم إلى صفوف داعش الإرهابي عام 2014، ونُصب قاضي شرعي لقاطع الرشيد".

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية، نشاطًا متصاعدًا لتنظيم "داعش" تمثل بهجمات ضد المدنيين وعمليات اختطاف، بالتزامن مع معركة "القضاء على التنظيم" في سوريا.

حيث أعلنت خلية الإعلام الأمني، السبت 23 شباط/فبراير، تصدي أهالي قرية النمل جنوب الشرقاط، شمال مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين (170 كم شمال بغداد)، بالتعاون مع قوات الحشد والشرطة لـ "مجموعة إرهابيين يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا الاعتداء على المدنيين"، مبينة أن "قوة قتالية توجهت إاسناد أهالي القرية، من اللواء 51 في الحشد الشعبي"، دون مزيد من التفاصيل.

في السياق ذاته، نبهت الخلية بشأن مقطع مصور يظهر إعدام عدد من أفراد الشرطة على يد عناصر في تنظيم "داعش"، مؤكدة أن "المقطع قديم يعود إلى شهر آب من العام 2014"، فيما دعت وسائل الإعلام والمواطنين إلى "الانتباه والحذر من محاولات إثارة القلق وعدم الاستقرار وهي محاولات يائسة لن تستطيع تغيير الواقع والعودة الى الوراء".

أهالي قرية يصدون هجومًا انتحاريًا لـ "داعش" شمالي صلاح الدين والعمليات المشتركة تنبه بشأن فيديو إعدام عناصر شرطة

دعت الخلية أيضًا في بيان لها، جميع الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي إلى "عدم تداول أي فيديو أو معلومة غير صحيحة قبل التأكد من مصادرها الموثوقة، وفي مقدمتها خلية الإعلام الأمني التي تحرص على نشر المعلومات الصحيحة أولًا بأول وإتاحتها لجميع وسائل الإعلام"، على حد تعبيرها


صورة من المقطع المتداول 

اقرأ/ي أيضًا: السفارة الأمريكية: نعمل بما يريده الخزعلي والعامري وخروجنا سيكلفكم الأمن

وتثير معركة القضاء على تنظيم "داعش" كما تسميها القوات الأمريكية وقوات التحالف، الريبة ومخاوف في العراق، على عدة مستويات، حيث تتهم تلك القوات بالسعي لنقل مقاتلي التنظيم إلى الأراضي العراقية مجددًا لحسم المعركة بسرعة واتمام الانسحاب الذي يريده الرئيس الأمريكي ترامب من سوريا.

في حين وجه سياسيون وقادة في الحشد الشعبي، من بينهم زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، اتهامات إلى القوات الأمريكية بالمسؤولية عن النشاط الأخير لتنظيم "داعش"، المتمثل بخطف المدنيين الباحثين عن الكمأ وإعدامهم، لتبرير بقاءهم في البلاد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كتائب حزب الله تكشف معلومات مفصلة عن القوات الأمريكية وتقّر بقصفها

ماهو مصير الذين اختطفهم "داعش" في النخيب؟