الأعنف بعد سليماني.. القصة الكاملة لـ

الأعنف بعد سليماني.. القصة الكاملة لـ "ليلة الصواريخ" في العراق

تعرضت القوات الأمريكية للهجوم الأعنف منذ اغتيال قاسم سليماني (الترا عراق)

الترا عراق - فريق التحرير

قتل أمريكيان وبريطاني على الأقل، وأصيب آخرون من أفراد قوات التحالف الدولي، في قصف استهدف قاعدة التاجي العسكرية في ضواحي العاصمة بغداد، في هجوم هو الأعنف ضد القوات الأجنبية في العراق، منذ اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهدي، مطلع كانون الثاني/يناير.

قتل أمريكيان وبريطاني وأصيب 12 عنصرًا من قوات التحالف بقصف استهدف قاعدة التاجي شمالي بغداد

ونقلت شبكة CNN عن مسؤول أمريكي قوله، يوم الخميس 12 آذار/مارس، إن "أمريكيين اثنين وبريطاني قتلوا في هجوم بصارويخ الكاتيوشا، على قاعدة التاجي العسكرية  شمالي العاصمة بغداد، مساء الأربعاء، إضافة إلى جرح نحو 11 شخصًا على الأقل".

وأكد المسؤول تعرض قاعدة التاجي، لقصف بخمسة عشر صاروخًا، وهو ما أكدته خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة العمليات المشتركة، والتي نفت سقوط ضحايا، وفق بيان لها صدر مساء الأربعاء.

اقرأ/ي أيضًا: مصافحة تحرج "الميليشيات".. هل نال الكاظمي جواز المرور إلى القصر الحكومي؟

وأكدت الخلية في بيانها، العثور على عجلة نوع "كيا بنكو" تحمل منصة صواريخ، جنوب منطقة الراشدية، والتي تم من خلالها الهجوم، مشيرة إلى "العثور على ثلاثة صواريخ أخرى لم تطلق".

فيما قالت وكالة "رويترز"، إن "نحو 12 من أفراد قوات التحالف الدولي في المعسكر أصيبوا في الهجوم".

بعد ذلك، أكد التحالف الدولي مقتل 3 من عناصره وإصابة 12 آخرين في الهجوم الذي استهدف قاعدة التاجي، مشيرًا في بيان له، إلى أن الحادثة قيد التحقيق.

وعدت قيادة العمليات المشتركة، من جانبها، الهجوم "تحديًا  أمنيًا  خطيرًا  جدًا  وعملًا عدائيًا"، موضحة أن "عادل عبد المهدي لقائد العام للقوات المسلحة، وجه بفتح تحقيق فوري  لمعرفة  الجهات التي  أقدمت على  هذا العمل العدائي والخطير، وملاحقتها وإلقاء القبض عليها وتقديمها للقضاء، مهما كانت الجهة".

توعدت قيادة العمليات المشتركة بملاحقة منفذي هجوم التاجي واعتقالهم 

كما دعت الموطنين، إلى "الإدلاء بأي معلومات عن مقترفي هذا العمل"، وأكدت اتخاذ "إجراءات حازمة"، متوعدة بـ"التصدي بقوة لأي استهداف يطال المعسكرات والقواعد العسكرية".

وشددت قيادة العمليات، أن "قوات التحالف موجودة بموافقة الحكومة العراقية ومهمتها تدريب القوات العراقية ومحاربة داعش وليس أي طرف آخر، وأنها قد أبلغت رسميًا بقرار الانسحاب الذي اتخذته الحكومة ومجلس النواب"، مشيرة إلى أن "مباحثات جادة تجري في هذا المجال، وأن مثل هذه الأعمال تعرقل هذه الجهود وتعقد الأوضاع في العراق".

رد سريع!

وبعد ساعات من قصف المعسكر، استهدفت غارات جوية مواقع لفصائل مسلحة، من بينها كتائب حزب الله، على الحدود العراقية السورية، وفق ما قال ضابط في الجيش لـ"الترا عراق".

وأكد المحلل الأمني هشام الهاشمي، تعرض مقرات 5 فصائل مسلحة عراقية على الحدود العراقية السورية إلى قصف جوي.

وقال الهاشمي، إن "غارات للتحالف الدولي استهدفت مقرات حركة فاطميون بمنطقة الحزام والسك، ومقرات كتائب حزب الله العراقي في منطقة الصناعة، وحركة سيد الشهداء العراقية، ومقرات على الطريق الواصل بين ناحية السويعية والبادية، فضلًا عن مواقع لحركة النجباء العراقية في بادية البوكمال".

بدوره، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خسائر في صفوف الحشد الشعبي جراء الضربات الجوية، في منطقة الحسيان في البوكمال.

اقرأ/ي أيضًا: القصة الكاملة لاغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في بغداد

وقال المرصد السوري، إن قصفًا نفذته 3 طائرات استهدفت قاعدة الإمام علي ومنطقة الحسيان في منطقة البوكمال بالقرب من الحدود مع العراق،  التي تتخذها الفصائل الموالية لإيران مقرات عسكرية لها، أسفر عن مقتل 18 عنصرًا من الحشد.

وبين المرصد نقلًا عن مصادره، أن "10 انفجارات على الأقل دوت في المنطقة آنفة الذكر.

قال المرصد السوري إن 18 من عناصر الحشد الشعبي قتلوا في الهجمات الجوية التي استهدف فصائل موالية لإيران

وتترقب الأوساط الصحفية والسياسية في العالم، كلمة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تبث في التاسعة مساء بتوقيت الولايات المتحدة، الرابعة فجرًا بتوقيت بغداد.

وقال ترامب بعد ساعات من وقوع القصف المتبادل، إنه "سيوجه خطابًا إلى الأمة"، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

 

اقرأ/ي أيضًا:

راقب آخر أنفاس المهندس وسليماني.. تسجيل لترامب يكشف تفاصيل الاغتيال لحظة بلحظة

لحظات المهندس وسليماني الأخيرة.. شكوك وتفاصيل "سرية"