"الإفلات من العقاب".. اعتقال المتهم الثاني في قضية اغتيال والد علي جاسب

اعتقل المتهم الثاني على يد قوة من الشرطة وسط العمارة

الترا عراق - فريق التحرير

أكّدت عائلة والد الناشط المغيب علي جاسب، اعتقال المتهم الثاني في قضية اغتياله في مدينة العمارة على يد قوة من الشرطة.

تتخوف عائلة "جاسب الهليجي" من إطلاق سراح المتهم من قبل السلطات الأمنية

وأطلق مسلح النار على "جاسب الهليجي"، في العاشر من آذار/مارس الماضي، وسط المدينة مركز محافظة ميسان، ما أسفر عن مقتله في الحال.

ويقول ذوو الهليجي إنّ شخصين نفذا عملية الاغتيال وهما من عشيرة الضحية، أحدهما مطلق النار الذي اعتقلته الشرطة في اليوم ذاته، والثاني كان يقود الدراجة النارية التي استخدمت في عملية الاغتيال.

وأعلنت قيادة الشرطة، في آذار/مارس الماضي، أنّ القضية "جنائية" ووقعت إثر "خلاف عشائريّ".

لكن عائلة الضحية تؤكد، أنّ الشخصين المتهمين ينتميان إلى فصيل "أنصار الله الأوفياء"، المنضوي في الحشد الشعبي، وقد نفذا العملية لـ "إسكات مطالبات الكشف عن مصير نجله المحامي علي جاسب الذي يتهم الفصيل ذاته باختطافه وتغييبه".

ويقول عباس الهليجي "جاسب" لـ "الترا عراق"، السبت 24 تموز/يوليو، إنّ "عائلة جاسب أقامت في بغداد دعوة ضد الشخص الثاني استنادًا إلى شاهد عيان أكّد أنّه كان يقود الدراجة النارية، إلاّ أنّ السلطات لم تصدر مذكرة اعتقال بحقه، ما دفعنا إلى نقل القضية إلى محافظة ميسان".

ويبيّن الهليجي، أنّ "مذكرة اعتقال صدرت في ميسان بحق المتهم، وقد علمنا الجمعة 23 تموز/يوليو، بوجوده في منطقة (حي الحسين) وسط مدينة العمارة"، مشيرًا إلى أنّه "قد أبلغ قيادة الشرطة بوجود المتهم، لكنها امتنعت عن تنفيذ أمر الاعتقال".

ويضيف شقيق الضحية، "توجهت إلى مركز الشرطة وطلبت تحريك قوة أمنية لاعتقال المتهم، أو تصعيد القضية، ما اضطرهم إلى الاستجابة، لكن القوة تراجعت بعد أنّ اقتربت من منزله بحجة عدم وجوده".

وتابع الهليجي، "رافقت القوة في المرة الثانية إلى منزل المتهم وسلمته إلى الشرطة بشكل مباشر"، مبينًا أنّ "القوة اقتادت المتهم الذي يدعى (محمد حسون) إلى مركز الاحتجاز في مقر شرطة (الحسن العسكري)".

ويتخوف الهليجي، على حد تعبيره، من "الإفراج" عن المتهم أو "تسريبه بأي حجة كانت، كما حدث في حوادث سابقة تتعلق بمتهمين بعمليات اغتيال الناشطين والمتظاهرين"، مؤكداً أنّ "المتهم شارك بشكل مباشر في عملية اغتيال شقيقه، والإفراج عنه هو إفلات من العقاب".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

القضاء يصادق على اعترافات المتهم بقتل والد المغيّب علي جاسب

أب مكلوم طارد زعيم ميليشيا.. اغتيال ينهي رحلة مريرة في "مدينة الموت"