الإيراني المصاب بـ

الإيراني المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة من محجره في النجف: أنا عراقي!

قال الطالب إنه قدم للاستقرار في العراق (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

وجه طالب العلوم الدينية، إيراني الجنسية، سهيل الأميري، رسالة إلى العراقيين من موقع الحجر الصحي في مستشفي الحكيم في النجف.

قال الطالب الإيراني إنه هاجر بلاده وأراد الاستقرار في العراق لـ"طلب العلم"

وقال الطالب في تدوينة له، يوم الإثنين 24 شباط/فبراير، إنه "هاجر بلده (إيران) إلى النجف لطلب العلم وخدمة الإمام الحسين، وقد اختار العراق بلدًا له، ولم يكن ينوي العودة"، مؤكدًا أن "الشعب العراقي هو شعبه".

اقرأ/ي أيضًا: استنفار في النجف.. غضب ودعوات إلى إغلاق الحوزة والعتبات الدينية (صور)

وأضاف الطالب، "اتمنى أن يكون الشعب العراقي وأنا من ضمنهم، سالمًا من كل البلايا"، مؤكدًا أن "إصابته بالمرض لم تخفه بقدر خوفه على الشعب العراقي الكريم".

وتابع، "كل دعائي بأن يحفظ الله العراق من كل بلاء وسوء، خاصة هذا المرض"، فيما ختم بالقول "اللهم احفظ العراق وأهله والشعب العراقي وعلماءنا وطلبة العلوم الدينية، وبالأخص المرجع الأعلى علي السيستاني".

وقال مدير صحة النجف رضوان الكندي، في وقت سابق اليوم ، إن "نتائج الفحوصات المختبرية التي أجريت اليوم، أظهرت إصابة أحد طلبة العلوم الدينية إيراني الجنسية، ممن كانوا قد دخلوا إلى العراق قبل قرار خلية الأزمة الوزارية بمنع دخول المواطنين الإيرانيين بعد تسجيل إصابات بالمرض في إيران".

وأضاف، أن "الحالة اكتشفت لدى قيام الفرق الصحية بالتحري عن الزائرين والطلبة  في محلات سكناهم، حيث اشتبه بحالة الطالب وتمت إحالته للمستشفى وأرسلت مسحات منه للفحص المختبري مع وضعه في ردهات العزل، وقد أظهرت نتائج التحليل أنه حامل للفايروس".

 

اقرأ/ي أيضًا:

خبير عراقي يفتح النار على إجراءات "خاطئة" يرتكبها العراق لمواجهة "كورونا"

كورونا في إيران يثير ذعر العراقيين ومطالبات بـ"غلق الحدود"