الحشد الشعبي ينتشي بالإطاحة بـ

الحشد الشعبي ينتشي بالإطاحة بـ"حجي حمزة".. من هو "ملك" القمار والدعارة؟

أكد الحشد الشعبي الإطاحة بـ "أكبر زعيم" مافيا قمار ودعارة في العراق (فيسبوك)

الترا عراق - فريق التحرير

بعد أيام من تنفيذها في المريديان وسط بغداد، بدأت تتكشف كواليس العملية "الأكبر في تاريخ العراق" ضد مافيات الروليت والقمار والدعارة، على يد نخبة الحشد الشعبي أو ما يعرف بـ "مديرية الأمن" ذات التسليح الأمريكي والزي الأسود.

كشف الحشد الشعبي أخيرًا تفاصيل عملية فندق "فلسطين مريديان" وأكد اعتقال زعيم "أكبر" مافيا دعارة وقمار في العراق

قوة مجهولة تداهم أهم فنادق بغداد، تقتحم صالة قمار تضج بالنساء والمخدرات، تنتزع عددًا من الأشخاص يعرفون اصطلاحًا بـ "الحجاج"، مقيدي الأيادي إلى الخلف ومعصوبي الأعين، مع آخرين ومضبوطات، وسط تكتم شديد، إذ ترفض هيئة الحشد الشعبي الإدلاء بأي تعليق في وقت بات صمت الجهات الحكومية والأمنية منها أمرًا معتادًا، لتظل كل المعلومات تنقل عن لسان مصدر أمني رفض الكشف عن اسمه.

اقرأ/ي أيضًا: القصة الكاملة لهرب كبار تجار المخدرات من سجن بغداد.. ما علاقة الحشد الشعبي؟


قاعة السحاب في "المريديان" والتي يرجح أن تكون الإطاحة بالشمري قد تمت داخلها 

لكن ما ترفض كشفه الجهات المعنية ينطلق سريعًا عبر لسان مسؤولين ونواب سابقين عبر البرامج السياسية التي تتبارى كل ليلة على شاشات القنوات التلفزيونية، كاشفة عن غرائب وعجائب عالم الفساد والخراب في البلاد. حيث قال كريم النوري القيادي في منظمة بدر والمتحدث السابق باسم الحشد الشعبي، ليلة الإثنين 5 آب/أغسطس عبر إحدى تلك البرامج، إن "عملية المريديان أطاحت بأبرز شخصيتين معروفتين بالقمار والمتاجرة بالنساء وتهريب الفتيات لأوروبا هما: حسين الزهراوي وحمزة الشمري".


جانب من عملية مداهمة منزل "حجي حمزة الشمري" 

كما أشار، ضمنًا إلى اعتراف الحكومة باختراق أجهزتها الأمنية من قبل تلك المافيات، حين أكد أن العملية نفذت على يد "أمن الحشد الشعبي والأمن الوطني وبإشراف مباشر من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، حرصًا على سريتها، حيث يمتلك الهدفان علاقات بعناصر في أجهزة الأمن يبلغونهما قبل أي عملية ضدهما"، موضحًا أن "العملية جرت بعد أن تحولت صالات القمار والروليت إلى أماكن غسيل أموال".

"أكبر" عملية في تاريخ العراق!

مع مساء الإثنين، صرح الحشد الشعبي رسميًا بالعملية عبر بيان يحمل الكثير من "التفاخر" بالعملية التي وصفها بـ "النوعية"، والقليل من التفاصيل عن الشخصيات المعتقلة. قال الحشد إن عمليته هي "الأكبر في تاريخ العراق لملاحقة مافيات الروليت وصالات القمار وتجار المخدرات وبيع وشراء النساء"، مؤكدًا أنها نفذت بتوجيه من رئيس الوزراء لرئاسة هيئة الحشد الشعبي على يد مديرية الأمن.

قال الحشد إن عبد المهدي كلفه بتنفيذ العملية "الأكبر في تاريخ العراق" وأعلن اعتقال 25 شخصًا إلى جانب الشمري ومصادرة آلات قمار ومخدرات 

كما بين، أن "العملية أسفرت عن اعتقال المدعو حجي حمزة الشمري، زعيم المافيا الأكبر في العراق والمسيطرة على جميع أماكن لعب القمار والدعارة وتجارة المخدرات، مع اعتقال ٢٥ آخرين من أتباعه ومسؤوليه، الذين كانوا يدعون انتماءهم للحشد الشعبي ويمتلكون هويات مزورة، والذين فتكوا ببعض الشباب العراقي من خلال توريطهم بتعاطي المخدرات وزجهم في صالات القمار من أجل كسب ملايين الدولارات يوميًا".

كشف البيان أيضًا، أن "الحملة شهدت مصادرة عدد كبير من آلات القمار والمواد المخدرة وبعض المقتنيات، وفق مذكرات قضائية أصولية"، مؤكدًا "تسليم المطلوبين بعد تنفيذ العملية النوعية بنجاح، مع ما تم مصادرته من مواد مخدرة إلى الأمن الوطني من أجل التحقيق معهم وعرضهم على القضاء لينالوا جزاءهم العادل".


"حجي حمزة الشمري"

ولم يفوت الحشد فرصة البيان دون مهاجمة مواقع تواصل اجتماعي، قال إنها "تدعم تلك المافيات"، إثر نشرها لقطات من كاميرات المراقبة لعناصر أمن الحشد وهم يداهمون "أوكار الفساد والجريمة، مع الترويج أن العملية جرت دون أوامر قضائية وأن المواد المصادرة تمت سرقتها"، على حد تعبيره، مؤكدًا أن "الحقيقة هي أن هؤلاء الأبطال كسروا شوكة من يتاجر بدماء شبابنا واتخذوا من الدعارة والقمار والمخدرات وسيلة لتكوين عصابات ورؤوس أموال ضخمة".

صيد وزيارات دينية و"ذا فويس"! .. من هو "ملك" القمار والدعارة؟

القليل من المعلومات تتوفر عن شخصية "حجي حمزة الشمري"، حتى الآن، لكن مع الكثير من الصور التي تجمعه بسياسيين ورجال دين وشخصيات إعلامية ومطربين وفنانين عراقيين وعرب. كما تشير المعلومات المتوفرة على حسابه في فيسبوك إلى إنه من مواليد 30 كانون الثاني/ديسمبر، ويعمل مديرًا لشركة سياحة وإدارة فنادق. 

اقرأ/ي أيضًا: قائمة "العار" تلاحق العراق بسبب العبودية وتجارة الجنس


الشمري خلال رحلة صيد (صورة من حسابه الشخصي في فيسبوك)

كتب آخر منشور له في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2018، ودعا فيه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى تجديد الثقة بوزير الداخلية السابق، قاسم الأعرجي. فيما يضج حسابه بالترويج إلى حفلات طرب في قاعة "السحاب العراقية – اللبنانية" في فندق "فلسطين مريديان"، وهي القاعة التي داهمها أمن الحشد كما يبدو.

لا تتوفر الكثير من المعلومات عن الشمري لكنه يظهر كرجل أعمال ويرتبط بقاعة سهر ولهو في فندق المريديان كما تجمعه صور مع مسؤولين بارزين ورجال دين!

تظهر صور أخرى الشمري في رحلات صيد داخل البلاد وأخرى وجوده في استوديوهات برنامج "ذا فويس" الشهير، فضلًا عن أدائه الزيارات الدينية للعتبات "المقدسة" في العراق. 

بالمقابل تتحدث مصادر سياسية عن كونه أحد الشخصيات الغامضة التي ظهرت من "المجهول" لتدير ثروة هائلة ربما ترتبط بجهات سياسية أو فصائل مسلحة، ثم قدم نفسه كرجل أعمال وناشط في المنظمات الخيرية.


"ملك الدعارة" إلى جانب وزير الشباب والرياضة السابق عبد الحسين عبطان


الشمري في برنامج "ذا فويس"


"زعيم المافيا" خلال تكريم من قبل مستشارة عبد المهدي لشؤون المرأة حنان الفتلاوي


رجل دين يهدي "زعيم مافيا الدعارة" سيف الإمام علي

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

من "أسلمة" صدام إلى الغزو الأمريكي.. التاريخ الدموي لسوق الدعارة في العراق

الاتجار بالبشر في العراق.. تورّط مسؤولين في الدعارة وسرقة الأعضاء