الصدر

الصدر "يستغيث" من أعمال العنف والحرق في العراق

حذر الصدر من خطر يتهدد السلم الأهلي

 

الترا عراق - فريق التحرير

انتقد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، أعمال الحرق والتخريب في رسالة وجهها إلى فصائل وأطراف سياسية ودينية وأوساط شعبية.

وقال الصدر في بيان نشره عبر حسابه في تويتر، 17 تشرين الأول/أكتوبر، "إلى متى يبقى العنف هو المتحكم بين الفرقاء، ومتى كان العنف والحرق والصلب حلاً؟".

وأضاف الصدر، "اتقوا الله في عراقنا إن كنتم عراقيين وكنتم أحرارًا في وطنكم. اتقوا الله في (السلم الأهلي) فإنه في خطر".

وتابع الصدر، "ما بالكم؟ الساسة يتقاتلون والأحزاب تتقاتل والشعب يتقاتل ومدعو الإصلاح يتقاتلون وأهل الدين يتقاتلون وأهل المدنية يتقاتلون، والأعداء ينهشون بنا من هنا وهناك".

وخاطب الصدر تلك الجهات بالقول، "أتركتم الاحتلال والإرهاب والتطبيع وصرتم تتصارعون؟ ألا ترجون لله والعراق وقارًا؟ ما بالكم فالوباء يفتك بنا والبلاد صب علينا صبًا، والأعداء تتكالب علينا من كل حدب وصوب؟".

وختم الصدر بيانه قائلاً، "رباه الغوث.. خلصنا من هؤلاء الظالمين. أسفي على عراق تسود فيه الذئاب والوحوش والقمل والجراد، وعظم الله أجور المحبين الوطنيين في عراقهم الحبيب".

وجاء بيان الصدر بعد اقتحام مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، من قبل مجاميع على صلة بالفصائل المسلحة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

حشود من الفصائل تحرق مقر الديمقراطي تحت أنظار قوات الأمن في بغداد