الصدر

الصدر "يطمع" برئاسة الوزراء.. ومغردون يتخيلون شكل "الحكومة الصدرية"

حفز الصدر أنصاره على المشاركة في الانتخابات لنيل رئاسة الحكومة

الترا عراق - فريق التحرير

رهن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأحد، مشاركة تياره في الانتخابات بمؤشرات إمكانية وصول رئيس وزراء "صدري" إلى سدة الحكم.

قال الصدر إن مشاركته في الانتخابات مرهونة بإمكانية وصول رئيس وزراء "صدري"

وقال الصدر في بيان، 22 تشرين الثاني/نوفمبر، "إن بقيت وبقيت الحياة سأتابع الأحداث عن كثب وبدقة، فإن وجدت أن الانتخابات ستسفر عن أغلبية (صدرية) في مجلس النوابوأنهم سيحصلون على رئاسة الوزراء، وبالتالي سأتمكن بمعونتهم وكما تعاهدنا سوية من إكمال مشروع الإصلاح من الداخل، سأقرر خوضكم للانتخابات".

وأضاف، "فالسبب الذي أدى إلى قسمي بعدم دخول الانتخابات سيزول وأكون في حل من نفسي، وما ذلك إلا لنخلص العراق من الفساد والتبعية والانحراف".

وخاطب الصدر أنصاره بالقول، "يا أيها الأحبة إن الدين والمذهب والوطن في خطر، وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته".

 

وأثار بيان الصدر الذي نشر عبر حسابه الرسمي في تويتر تفاعلاً ساخنًا، انقسم بين التأييد والرفض والسخرية.

أثار بيان الصدري جدلاً وتفاعلاً ساخنًا وسخرية بين مؤيدين ورافضين

وعلق الآلاف من أنصار التيار الصدري بإعلان استعدادهم لخوض الانتخابات لضمان وصول رئيس حكومة من التيار، فيما أبدى بعض الموالين للصدر اعتراضهم على مشروع دعم وصول شخصية صدرية إلى القصر الحكومي، محذرين من انعكاس ذلك سلبًا على سمعة التيار "بظهور فساد الشخصيات السياسية الصدرية".

 

بالمقابل، استبعد متفاعلون حصول التيار الصدري على أكثر من حجم المقاعد التي نالها قبل انتخابات عام 2018، نظرًا لـ "فقدان الثقة" بالتيار، مؤكدين أن كتلة الصدر تتحمل "فشل النظام السياسي" في العراق شأنها شأن القوى الأخرى.

ورأى أصحاب بعض التعليقات، أنّ "استجداء الصدر عطف الجمهور لأجل الانتخابات القادمة يؤكد خوفه العميق من أن الانتخابات ستضعه في حجمه الحقيقي الذي تقلص بعد ثورة تشرين".

 

أما التفاعلات الساخرة فقد حضرت بقوة أيضًا، فحاول البعض محاكة الحكومة "الصدرية"، بتوزيع حقائبها على شخصيات على صلة بالصدر تدور حولها اتهامات وشبهات، مثل "أبو درع"، المتهم بالمسؤولية عن أعمال قتل وتعذيب خلال سنوات العنف الطائفي، والذي قال متفاعلون إنه قد ينال وزارة الدفاع.

 

وتوقع القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، في وقت سابق، حصول تياره على 100 مقعد نيابي خلال الانتخابات المقررة في حزيران/يونيو من العام المقبل.

وقال الزاملي في تصريح متلفز، إنّ "التيار الصدري يعتمد في الانتخابات على الجمهور، لكن بعض الأحزاب تعتمد على التزوير وشراء البطاقات الانتخابية"، فيما أكد أنّ وجود التيار الصدري "يمنع" الجهات المسلحة من الإساءة للمواطنين. 

ورأى القياديّ الصدريّ، أنّ "الرجل القادم لرئاسة الوزراء إما من التيار الصدري، أو شخص يحدده الصدريون".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مقتدى الصدر "حزين": سأكتب 3 مواثيق للتظاهرات والجهاد والإصلاح

مقتدى الصدر يهاجم المرجع الحيدري بعد سلسلة "حوار الدين والعلمانية"