العراق ساحة صراع مجددًا.. هل سنشهد مواجهة أمريكية -إيرانية؟

العراق ساحة صراع مجددًا.. هل سنشهد مواجهة أمريكية -إيرانية؟

الكثير من الفصائل المقربة من إيران تعلن استعدادها للدفاع عن الحرس الثوري وإن كلف ذلك الدولة العراقية (Getty)

منذ أن أعلنت الولايات المتحدة قرارها بتسمية الحرس الثوري الإيراني كـ"منظمة إرهابية" والقلق يخيم على العراق، وما هي آثار هذا القرار على الداخل العراقي، مع النفوذ الإيراني في العراق وعلاقات فصائل مسلحة تابعة للحشد الشعبي مع الحرس الثوري بشكل مباشر وغير مباشر، هذا ما يحاول التحليل المترجم الآتي تقديم إجابة عليه.

حلفاء الجمهورية الإسلامية في العراق أكثر تدريبًا وتنظيمًا مما كانوا عليه في الأيام الأولى للاحتلال الأمريكي، إضافة إلى ذلك، أصبح من الواضح أن عصر النفوذ الإيراني في عراق ما بعد "داعش" مختلف تمامًا عما كان عليه من قبل!

في هذه الأثناء، قال وزير الخارجي الأمريكي مايك بومبيو في تصريح صحفي، إن "الحرس الثوري يمارس أدوارًا سلبية في العراق وسوريا ولبنان ويتحكم باقتصاد العراق بنسبة 20%"، محذرًا من نحو 5 - 21 ألف مقاتل من "داعش" لا يزالون يتحركون بين العراق وسوريا وتركيا".

اقرأ/ي أيضًا: عراق السلطتين بين درء الشر الأمريكي ورد "الدين" الإيراني

وبالوقت الذي تناقش فيه آثار تسمية الحرس الثوري الإيراني يأتي قرار ترامب في عدم إعفاء أي دولة من العقوبات على إيران، فيما أكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أن الحكومة تبحث قرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخير ضد إيران بشكل يومي، مبينًا أن "عدم تجديد إعفاء دول من العقوبات المفروضة على طهران يخص صادرات النفط فقط".

ونشر موقع المونيتور تقريرًا عن آثار تسمية الحرس الثوري الإيراني "منظمة إرهابية" على العراق، إضافة إلى العلاقات التي تجمع الفصائل المسلحة مع إيران، وقد ترجمه "ألترا عراق" دون تصرف:

في الوقت الذي بدأ فيه قرار إدارة ترامب بتسمية فيلق الحرس الثوري الإيراني (IRGC) كـ "منظمة إرهابية أجنبية"، هنا يجب أن تكون الأنظار في مساحات النفوذ المشترك حيث تتواجد كل من إيران والولايات المتحدة، سواء كان الوجود سياسيًا أو عسكريًا أو اقتصاديًا.

وبينما تبرز بلدان مثل لبنان وسوريا وأفغانستان كمجالات محتملة للمواجهة - بشكل مباشر أو بالوكالة - لا يزال العراق أكثر الجبهات استعدادًا وجاهزيةً نظرًا للوجود العسكري الأمريكي والذي يقابله مستوى النفوذ الإيراني الذي يتجاوز الأفراد والمجموعات والمقاتلين في قلب المؤسسة العسكرية العراقية.

تسبب سقوط نظام صدام حسين في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003، بفراغ كبير سعت كل من الولايات المتحدة وإيران لملئه على مدار الأعوام الستة عشر الماضية. تنطوي تعقيدات العراق الجديد على تحوله إلى فضاء النفوذ الإيراني - والأمريكي المشترك - في صراع أصبح حربًا بالوكالة، مع تزايد الخلافات بين البلدين.

فيما خلق الصعود السريع للدولة الإسلامية "داعش" في عام 2014 فرصة نادرة لكل من طهران وواشنطن للتعاون بشكل غير مباشر بمعركتهما ضد الإرهاب في العراق. ورغم هذا، ومع تلاشي "داعش" كتحد مشترك، تتغير قواعد اللعبة مرة أخرى.

خلق الصعود السريع للدولة الإسلامية "داعش" في عام 2014 فرصة نادرة لكل من طهران وواشنطن للتعاون بشكل غير مباشر بمعركتهما "ضد الإرهاب" في العراق

حلفاء الجمهورية الإسلامية أكثر تدريبًا وتنظيمًا مما كانوا عليه في الأيام الأولى للاحتلال الأمريكي، إضافة إلى ذلك، أصبح من الواضح بشكل متزايد أن عصر النفوذ الإيراني في عراق ما بعد "داعش" مختلف تمامًا عما كان عليه من قبل، وهذا ما يؤكد أن إيران قبل الحرب على "داعش" تختلف كليًا عن إيران بعد الحرب.

في السابع من نيسان/أبريل دعا المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي علنًا رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي - الذي كان في رحلته الأولى إلى إيران منذ توليه منصبه - للضغط من أجل طرد القوات الأمريكية في العراق في أقرب وقت ممكن. ونقل عن خامنئي قوله "يجب أن تتأكد من أن الأميركيين يسحبون قواتهم، مضيفًا "في أسرع وقت ممكن لأن طردهم سيصبح صعبًا طالما يمتلكون وجود عسكري طويل في بلد ما".

اقرأ/ي أيضًا: ما الذي أخفاه مكتب عبد المهدي وكشفه موقع خامنئي؟

جاءت تعليقات المرشد الأعلى الإيراني بعد ساعات قليلة من ظهور تقارير إعلامية تفيد بأن الولايات المتحدة كانت على وشك تسمية الحرس الثوري رسميًا كمنظمة إرهابية أجنبية.

رد فعل رئيس الوزراء عبد المهدي جاء بعد فترة وجيزة. وعندما عاد من إيران مباشرة، صرح في 9 نيسان/أبريل أن "العراق حاول إيقاف القرار"، محذرًا من أن التصنيف "قد يكون له تداعيات سلبية على العراق والمنطقة".

يقول محلل الشؤون الخارجية الإيراني عماد أبشناس وفق التقرير الذي ترجمه "ألترا عراق"، إن "خامنئي كان يدعم اقتراحًا في البرلمان العراقي يدعو إلى إلغاء جميع الاتفاقيات العسكرية مع الولايات المتحدة"، مضيفًا أنه "بينما يدفع حلفاء إيران في العراق لمثل هذه الخطوة، فأن البرلمان والحكومة العراقية لم يشتركوا على مثل هذا الأمر بعد".

في شهر شباط/فبراير الماضي، أعلن رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي أن البرلمان "سيناقش إعادة توزيع القوات الأمريكية في البلاد".

من المهم أيضًا ملاحظة أن حلفاء إيران في العراق قد أصدروا عدة تحذيرات للولايات المتحدة في السنوات الماضية. قال قيس الخزعلي، رئيس عصائب أهل الحق، في 29 كانون الثاني/يناير، إنه "يتوقع تصويتًا في الأشهر المقبلة من جانب المشرعين الذين يدعون إلى انسحاب القوات الأمريكية، مما يبرز التنافس في العراق بين إيران والولايات المتحدة".

يمثل الخزعلي، الذي تم احتجازه لمدة ثلاث سنوات أثناء الاحتلال الأمريكي للعراق، صورة قوية لحلفاء إيران العراقيين: مجموعته مسلحة بالسياسة والسلاح، وكذلك جماعات أخرى مثله.

لا يزال العراق أكثر الجبهات استعدادًا وجاهزيةً نظرًا للوجود العسكري الأمريكي والذي يقابله مستوى النفوذ الإيراني الذي يتجاوز الأفراد والمجموعات والمقاتلين في قلب المؤسسة العسكرية العراقية

خلال الحرب السورية، قاتلت مجموعات عراقية مثل عصائب أهل الحق إلى جانب حزب الله النجباء وكتائب حزب الله، كلهم إلى جانب قوة القدس التابعة للحرس الثوري وحزب الله اللبناني. في الواقع، لعبت هذه المجموعات دورًا مهمًا في المعارك، وكانت نشطة في مناطق مثل حلب ومنطقة السيدة زينب جنوب دمشق، وفي السنوات الثلاث الماضية، على الحدود العراقية السورية.

اقرأ/ي أيضًا: تصفية معلنة لحسابات طهران وواشنطن على مائدة العراق.. بومبيو "يتحرش" بالحشد

في الوقت الذي كانت فيه هذه الجماعات العراقية موجودة في سوريا، خلقت داعش في العراق - والرد الإيراني السريع عليها - ذريعة مفيدة لحلفاء إيران الإيديولوجيين الآخرين في العراق للانضمام إلى وحدات التعبئة الشعبية الناشئة حديثًا. في الواقع، كانت المعركة ضد داعش فرصة نادرة لإيقاظ الخلايا النائمة وتدريب وتعبئة وتنظيم هيئة شبه عسكرية جديدة ستصبح لاحقًا جزءًا من القوات المسلحة للدولة العراقية.

الوجود العسكري الأمريكي في العراق أصغر بكثير مما كان عليه في السنوات التي أعقبت الغزو، حيث علق الرئيس دونالد ترامب في 3 شباط/فبراير بأنه يحتفظ بقوات في العراق "لمشاهدة إيران". والآن، بعد تسمية الحرس الثوري الإيراني الجديدة، الموالية لإيران قد ترى الفصائل في العراق هذه التصريحات بمثابة أعمال عدوان من جانب الولايات المتحدة.

في هذه الأثناء، رفض المسؤولون الإيرانيون التعليق على ما إذا كان العراق أو أي مسرح آخر فيه نفوذ إيراني وأمريكي متبادل قد يشهد المواجهة القادمة بين الجانبين. وقال حسين أمير عبد اللهيان، نائب وزير الخارجية الإيراني السابق، بحسب التقرير، إن "تصنيف إدارة ترامب للحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية يثبت جنون الرئيس الأمريكي" - وأنه "يحتاج إلى علاج"، مضيفًا "علمتنا أفيسينا طريقة العلاج منذ قرون. بالقوة والحكمة الإيرانية، سنقلل من آمال ترامب ونجبره على الانحناء أمام شعب إيران العظيم".

خلال الحرب السورية، قاتلت مجموعات عراقية مثل عصائب أهل الحق إلى جانب حزب الله والنجباء، كلهم إلى جانب قوة القدس التابعة للحرس الثوري

رغم عدم وجود إشارة واضحة إلى مكان حدوث توترات، قال المحلل الإيراني أبشيناس، إنه "لا يرى أي علامات على أن الإيرانيين يسعون إلى المواجهة، إلا إذا تم دفعهم نحو ذلك"، موضحًا أن "هناك العديد من الأسباب لتوقع الحوادث في الخليج الفارسي بسبب عدم التواصل بين الجانبين". ومع ذلك، أعرب عن قلق أقل من أن "العراق أو الخليج الفارسي قد يكونا الساحة لأي تصعيد قادم".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مركز أبحاث الجيش الأمريكي: إيران هي المنتصر الوحيد في حرب العراق!

العراق والعقوبات على إيران.. كل شيء في عباءة طهران!