العراق قلق من

العراق قلق من "كارثة اقتصادية".. لا اجتماعات مع طهران و"موعد مجهول" في واشنطن

قال إن أي حادثة ستؤدي إلى توقف تصدير النفط العراقي (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

حذر وزير المالية فؤاد حسين، من "كارثة" قد تطال اقتصاد العراق، في ظل الوظع "الخطر والمتوتر جدًا" في الخليج، مشيرًا إلى أن أي حادثة ستؤدي إلى توقف تدفق النفط العراقي عبر الخليج والذي يغطي 90% من اقتصاد البلاد.

كشف وزير المالية عن قلق متزايد على الاقتصاد العراقي في ظل التحشيد العسكري في الخليج محذرًا من "كارثة"

وقال وزير المالية فؤاد حسين في تصريح متلفز، إن "الوضع الحالي خطر ومتوتر جدًا، فالساحة فيها مجموعة من اللاعبين ما يعقد الأمر، والتوتر متعلق بجغرافية العراق"، معربًا عن قلق متزايد من التحشيد العسكري في المنطقة والعمليات العسكرية، "ما يولد خوفًا من بداية كارثة، هي الحرب التي تؤدي إلى الدمار".

اقرأ/ي أيضًا: هل يؤثر التوتر الإيراني – الأمريكي على نفط العراق.. ماذا عن الغاز؟

أضاف الوزير، تلك الحرب تمثل "خطرًا على العراق والمنطقة والعالم، وهناك أسئلة حول ردود فعل الدول الأخرى ووضع، النفط ومضيق هرمز"، مشيرًا إلى أن أغلب النفط العراقي يصدر عبر الخليج "وأي حادثة ستؤدي إلى توقف التصدير وحدوث مشكلة اقتصادية، حيث يعتمد الاقتصاد العراقي في 90% منه على النفط".

كما نفى حسين، عقد اجتماعات خلال الأيام الماضية مع أي طرف أمريكي أو إيراني، مبينًا أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي طرح الوساطة بين الولايات المتحدة وإيران، فيما رأى أن "العراق يمكن أن يلعب دورًا في تبادل وجهات النظر، فالطرفان يثقان بالعراق"، مشيرًا إلى أن "المفاوضات تعتمد على وضع البلدين كما أن هناك وساطة يابانية وعمانية وسويسرية".

أوضح الوزير أيضًا، أن "الموقف الأمريكي واضح بتصفير الصادرات الإيرانية وفرض العقوبات عليها، والنقاش يدور حول العملة الصعبة وخاصة الدولار ووضع الاقتصاد العراقي وكيفية التعامل مع الجارة إيران"، مؤكدًا بالقول: "قد كنا صرحاء في حديثنا مع إيران وأمريكا، بشأن خطورة التعامل المصرفي بالعملة الصعبة".

كما بين، أن "لدى الجانب الأمريكي بعض الملاحظات على الحركات الإيرانية في الساحة الاقتصادية العراقية وعدم رضاه عنها، أما ما يتعلق بالمصارف فإنهم يعلمون أن هذا ليس سهلًا، والعراق ملتزم بمصالحه والتفاهم مع الطرفين، ونحن لن نستطيع تخطي العقوبات إذا كانت تشكل خطراً على الاقتصاد والمصارف العراقية"، لافتًا إلى أن موعد زيارة الوفد العراقي إلى الولايات المتحدة الأمريكية والتي كانت مقررة لتوضيح رؤى الحكومة الاتحادية حول المسألة (أزمة الخليج) ومعالجة بعض المشاكل "لم تحدد حتى الآن"، فيما قال: "لا ندري متى سيتم إجراء الزيارة مع التطورات السريعة باتجاه التصعيد"، نافيًا تأجيلها بسبب عدم منح تأشيرات دخول لأعضاء الوفد العراقي.

اقرأ/ي أيضًا: بعد أشد هبوط شهري للنفط.. مجنون "ينجو" من الطوارئ

كان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، قال الثلاثاء 21 أيار/مايو الماضي، إن العراق يبحث عن بدائل لتصدير النفط إذا أغلق مضيق هرمز في ظل التوترات الإقليمية الحالية. كما أكد وزير النفط ثامر الغضبان في ذات اليوم أن التحديات المتنامية في الشرق الأوسط تضع تحديًا أمام استقرار أسواق النفط الخام العالمية، داعيًا لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لمنظمة أوبك إلى مراقبة الأسواق لتمهيد الطريق أمام "اتفاق جديد" ستجري مناقشته في اجتماع أوبك القادم في فيينا للمساعدة في استقرار الأسواق ودعم الأسعار".

نفى حسين عقد مفاوضات مع واشنطن أو طهران بشأن الأزمة مؤكدًا عدم "وجود نية" لتخطي العقوبات الأمريكية ضد إيران

كان قائد البحرية التابعة للحرس الثوري، الجنرال علي تنكسيري، صرح أن إيران ستغلق مضيق هرمز، إذا تم منعها من استخدامه، فيما ردت واشنطن على لسان مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية بأن أي تحرك من إيران لإغلاق المضيق، الذي تمر عبره 40% من إمدادات النفط العالمية، لن يكون مبررًا ولا مقبولًا.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الكشف عن هدر بقيمة 29 مليار دينار في وزارة النفط.. ونائب: هكذا فعل الفاسدين

نصف نفط العالم يمتلكه العرب.. ما حجم حصة العراق؟