الكاظمي

الكاظمي "الشاطر" رشحه ونواب رفضوه.. هل يمر من يعتبر العراق عدوًا؟

فؤاد حسين (فيسبوك)

بالتزامن مع إعلان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في 4 حزيران/يونيو تسلّم أسماء مرشحي الوزارات الشاغرة في حكومة الكاظمي، حملت التسريبات الصحفية مع حديث لنائب رئيس البرلمان الثاني أسماء بعض المرشحين بينهم فؤاد حسين، وزير المالية ونائب رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي الذي لم يتم التوافق على تمديد ولايته للمالية رغم إصرار الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني.

لا توجد مواقف واضحة من رؤساء الكتل النيابية حول ترشيح فؤاد حسين لوزارة الخارجية

لم يتوقف الإصرار الكردي بعد ذهاب حقيبة المالية إلى علي علاوي بل تحوّل باتجاه ترشيح فؤاد حسين لوزارة الخارجية حتى تم لهم ذلك رغم معارضة بعض الكتل السياسية وحديث الحزب الديمقراطي عن إمكانية تغيير حسين إذا جوبه بالرفض، كما جاء على لسان "مسؤول الشؤون العراقية" في مقر بارزاني عرفات كرم قبل أقل من شهر الذي أكد أن الحزب يمتلك الكثير من المرشحين الأكفاء والمؤهلين وبإمكانه استبدال فؤاد حسين بمرشح آخر في حال عدم تمريره داخل المجلس. والنائب عن كتلة الديمقراطي النيابية طعمة اللهيبي الذي تحدث عن وجود "بديل" في حال الإصرار على عدم تمريره".

اقرأ/ي أيضًا: تعيينات "داخلية وغامضة" في مفوضية الانتخابات تثير الجدل.. سائرون يدافع

في الأثناء، يشدد عضو مجلس النواب عامر الفايز على أن الكرد مصرون على وزير المالية السابق مرشحًا لوزارة الخارجية فيما "ترفضه الكتل والأحزاب الأخرى بناءً على اتفاق بعدم ترشيح أي وزير سابق في حكومة الكاظمي وهو أمر قاطع لا رجعة فيه" حسب تعبيره، لكن النائبة عن الديمقراطي ميادة النجار تؤكد قبل ذلك وجود "اتفاق بشكل نهائي بشأن ترشيح فؤاد حسين للخارجية وتمريره خلال الجلسات المقبلة".

نواب رافضون: مرشح جدلي

يجري حديث عن رفض من قبل أعضاء مجلس النواب لترشيح فؤاد حسين بسبب "مخالفات ارتكبها فؤاد ابان إدارته لوزارة المالية" حسب تعبير النائب عن تيار الحكمة أسعد المرشدي الذي يؤكد أن أغلب النواب لن يصوتوا له بوجود "المشاكل الكثيرة بينه وبين أعضاء المجلس"، لافتًا إلى أن غالبيتهم "تمردوا على كتلهم ولن يصوتوا على هذا المرشح".

وفيما لا توجد مواقف واضحة من رؤساء الكتل النيابية، يؤكد النائب عن تحالف سائرون غايب العميري أن "الكثير من النواب يرفضون لكن ليس القوى السياسية بعينها حيث أن قيادات ورؤساء الكتل من الصعب أن يطرحوا رأيهم بصراحة".

بيّن العميري في حديث لـ"ألترا عراق" أن بعض الكتل رافضة وأخرى مؤيدة وهنا الكثير من علامات الاستفهام حول فؤاد حسين الذي نسميه مرشحًا جدليًا".

ويشير النائب عن كتلة صادقون محمد كريم إلى أن رئيس الوزراء وعد بأنه سيتعامل مع الجميع بمسطرة واحدة وسيختار شخصيات غير جدلية ولا توجد حولهم مشاكل وملفات، وهناك إشكالية حول فؤاد حسين الذي عليه أكثر من ملف استجواب خلال توليه منصب وزير المالية في حكومة عادل عبد المهدي.

فيما اعتبر المتحدث باسم ائتلاف دولة القانون أن وجود الإشكاليات على فؤاد حسين ستصعب من عملية تمريره كوزير للخارجية.

غائيب العميري: موقفنا ثابت وما يطرحه الكاظمي يتحمله مستقبلًا بالسلب أو بالإيجاب، وينطبق الأمر بالنسبة لسائرون على فؤاد حسين وغيره 

يطالب كريم في حديث لـ"ألترا عراق"، الكرد، بأن يكونوا أكثر مرونة على اعتبار أنه لم يعاد استيزار أي وزير من الوزارات السابقة ولم يُفرض عليهم أي اسم، لذا من من المفترض أن يفسحوا المجال للكاظمي بمجموعة من الخيارات كما أطلقت الكتل يده في ذلك، لا أن يتعاملوا بطريقة تريد أرنب اخذ أرنب تريد غزال اخذ أرنب، على حد تعبيره.

الكاظمي "الشاطر" وجناحيه

طالما وصف تحالفا الفتح وسائرون بجناحي رئيس الوزراء كونهما أكبر كتلتين في مجلس النواب، وفي سياق الحديث عن ترشيح الكاظمي ورفض بعض الكتل له يقول النائب عن الفتح محمد كريم لـ"ألترا عراق" إن تحالف الفتح لديه مشكلة مع طريقة التعامل، وهو ـ أي التحالف ـ الأقل وطأة في طريقة التعاطي مع الكرد، مبينًا أن تحالفه يحاول من خلال علاقاته لملمة البيت العراقي، واصفًا الفتح بـ "أم الولد"؛ حيث يحاول دائمًا التضحية من أجل أن يعيش العراقي وتستمر العملية السياسية فيه".

اقرأ/ي أيضًا: الحلبوسي يتسلّم أسماء مرشحي الوزارات الشاغرة

ويؤكد كريم أن حوارًا شيعيًا جرى مع الكاظمي وهناك إشكاليات ليست مع تحالف الفتح بل بقية الكتل السياسية لكن إصرار الكرد دفع باتجاه طرح الأسماء. ويرى النائب عن صادقون أن الكاظمي "لعبها صح" حيث لم يتدخل في صراع مع الكرد بعد أن فشل في إقناعهم، ورمى الكرة في ملعب مجلس النواب وطرح الأسماء الموجودة لديه، وهو أراد بذلك تجاوز العقبة ووضعها أمام الكتل السياسية، فإذا مُرر فؤاد حسين أو رُفِض لن يتحمل هو ذلك بل الكتل ذاتها، معتبرًا أن ما فعله الكاظمي "شطارة".

ولدى سائرون وجهة نظر أخرى حيث يؤكد التحالف أنه ترك اختيار التشكيلة الوزارية للكاظمي وما يختاره هو لا يحصل على رفض سائرون بقدر ما يكون هناك تحفظ بحسب تعبير النائب عنه غايب العميري، الذي يقول إن "موقفنا ثابت وما يطرحه الكاظمي يتحمله مستقبلًا بالسلب أو بالإيجاب، وينطبق الأمر بالنسبة لسائرون على فؤاد حسين وغيره كمرشح وزارة النفط حيث سيتحمل الكاظمي مسؤولية نجاح هؤلاء".

وعن آلية التصويت، يقول العميري إن "الأمر متروك للنواب فيمن يرى بفؤاد حسين القدرة على إدارة الوزارة الخارجية ومن حقه التصويت له ومن يرى غير ذلك فله مطلق الحرية برفض التصويت للمرشح".

وفيما يؤكد النائب عن صادقون إن كتلته ستكون مع الإجماع الوطني الذي يحافظ على وحدة العراق، يقول العميري إن "الكثير من القوى قد تصوت وبالتالي فأن تصويت أو عدم تصويت سائرون لن يؤثر على تمرير فؤاد حسين".

مغايرًا لعدم اكتراث سائرون، وسعي صادقون للإجماع، لعضو مجلس النواب الكردي سركوت شمس الدين رأيًا آخر، إذ يلفت إلى أن منح الثقة لفؤاد حسين من قبل الأحزاب يعني وجود صفقات معينة بعيدًا عن الرؤية الوطنية، وأن ما سيحصل للعراق بعد ذلك ستتحمله الأحزاب خصوصًا تلك التي تمثل الوسط والجنوب اذا ما وافقت بالتصويت على منحه الثقة".

نائب: بعض الكتل الشيعية قد تسمح بتمرير فؤاد حسين، ومعها كتل المكون السني والقوى الكردية

وفي ظل التركيز على وزارة الخارجية مع قرب الحوار الاستراتيجي المفترض مع الولايات المتحدة وما يتطلبه من جهود للوزارة، يشدد شمس الدين على ضرورة ألّا تسلم سياسة العراق الخارجية بيد من يريد أن يجهز عليها بالكامل خصوصًا في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ البلد"، لافتًا إلى أن "فؤاد حسين سبق وأن وصف العراق بأنه عدوٌ لإقليم كردستان".

هل يمر؟

من المؤمل أن يعقد مجلس النواب جلسته يوم السبت، 6 حزيران/يونيو، وتضمن جدول أعمال الجلسة بحسب بيان معدّل لمجلس النواب، التصويت على استكمال التشكيلة الحكومية. ومع توقعات التصويت على الوزارات الشاغرة جميعها أو بعضها، يرى نواب أن تمسّك إقليم كردستان ببعض الأسماء يمثل عقبة أمام إكمال تشكيلة الكاظمي.

اقرأ/ي أيضًا: معضلة النظام العراقي وأزماته.. انتهت حلول الأرض؟

من جانبه، يرى النائب عن كتلة صادقون محمد كريم أن الموقف معقد، ويرجح في حديث لـ"ألترا عراق" أن لا يتم تمرير مجموعة من الأسماء ولا يقتصر الأمر على فؤاد حسين"، مبينًا أن "عدة أسماء ستسقط في عملية التصويت يوم غد، منهم من لديه ملفات في النزاهة ومنهم عليه ملفات في المساءلة والعدالة".

ورغم وجود رفض نيابي واحتمال أن "لا يُمرر بعض المرشحين الذين عليهم بعض النقاط المسجلة من قبل النواب"، يقول النائب عن سائرون غايب العميري لـ"ألترا عراق" إن بعض الكتل الشيعية قد تسمح بتمرير فؤاد حسين، ومعها كتل المكون السني والقوى الكردية، مبينًا أن فؤاد حسين "سيمر على الأكثر".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الكاظمي وتصفير العدّاد.. مقاربات وملفات واحتمالات

بين إيران وأمريكا.. هل يكون الكاظمي مثل أسلافه؟