"الله ومحمد وعلي وياه".. هل "يسقط" محمد علاوي قبل الوصول إلى القصر الحكومي؟

قد "يتخلى" تحالف الصدر عن علاوي في ظل الرفض الشعبي والمواقف الأخيرة (الترا عراق)

الترا عراق - فريق التحرير

تزداد مؤشرات انسحاب رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، مبكرًا، مع إصرار المتظاهرين على رفضه بشكل قاطع، بالنظر إلى تراجع واضح أبدته أبرز القوى الداعمة له.

أبدى تحالف الصدر تراجعًا عن دعم المكلف بتشكيل الحكومة محمد علاوي بعد تلويح الأخير بالانسحاب

فقد سبق تأكيد المرجعية العليا خلال خطبة الجمعة 7 شباط/فبراير، على ضرورة أن تكون الحكومة الجديدة "جديرة بثقة الشعب"، إعلان ساحة اعتصام ذي قار، مهلة أسبوع قبل تحديد موعد استفتاء تشارك فيه جميع المحافظات لاختيار شخصية من بين أسماء يرشحها المتظاهرون، لتحل محل علاوي في قيادة مهمة تشكيل الحكومة المؤقتة.

جاءت المبادرة بالتزامن مع بوادر "تراخي" تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر، في دعم استمرار علاوي على رأس الحكومة المقبلة، فيما يبدو أنه رد على تلويح الأخير بالانسحاب من المهمة على وقع أعمال العنف التي طالت المتظاهرين، مؤخرًا.

اقرأ/ي أيضًا: طلبات الكتل السياسية تتراكم على مكتب علاوي بعد 3 أيام من تكليفه

وقال النائب عن تحالف سائرون صباح العكيلي، في حديث لـ"الترا عراق"، إن "تحالف سائرون شدد منذ البداية على المطالبة برئيس وزراء قوي وقادر على إعادة هيبة الدولة وضبط الأمن وعدم التسامح مع المنحلين".

أضاف العكيلي، "إذا كان علاوي غير قادر منذ البداية على تشكيل حكومة قوية ويلوح بالانسحاب، لعدم قدرته في التعامل مع الوضع الحالي فـ(الله ومحمد وعلي وياه)".

وحول ما إذا كان سائرون قد "خُدع" بعلاوي ووافق على تكليفه دون تصور عن قدرة الرجل على إدارة البلاد في المرحلة الراهنة، بين العكيلي، أن "سائرون وافق على تكليف علاوي لما لديه من تاريخ ومسيرة جيدة"، مشيرًا إلى أن "التحالف سيراقب وينتظر قدرته وإمكانيته على تشكيل حكومة قوية لها هيبتها"، دون أن يستبعد سحب الدعم عن رئيس الوزراء الملكف "بحال عجز عن أداء هذه المهمة وعن إدارة الأزمة".

فيما عزز النائب عن تحالف سائرون، علاء الربيعي، مؤشرات تراجع تحالف الصدر عن موقفه الداعم لعلاوي. وقال الربيعي في تصريح صحافي، إن"تحالف سائرون مع رأي الشارع العراقي، فإذا كان اختيارهم مع محمد توفيق علاوي سنكون معه، وإذا لم يكن مؤيدًا له، فسوف لن نصوت له داخل مجلس النواب".

قال تحالف سائرون إنه وضع شروطًا بشأن الحكومة المقبلة وسيراقب إمكانية علاوي على القيام بالمهمة

وأضاف، أن"تحالف سائرون سيكون له موقف آخر إذا شاركت الأحزاب في الكابينة الوزارية"، مبينًا أن"سائرون قدم عدة نقاط في ما يخص تشكيل الحكومة، أبرزها أن يكون أعضاء الحكومة من التكنوقراط ودون تدخل للأحزاب فيها".

بالمقابل، أبدت القوى الكردية والسنية مواقف واضحة تؤكد تمسكها بـ"حصصها" من الكابينة المرتقبة، مع اقتراب موعد الكشف عن الحكومة المقبلة أمام البرلمان.

 

اقرأ/ي أيضًا:

صفقة قديمة و"تغاضي" عن المخالفات.. هل يعتبر علاوي نسخة عبد المهدي للكرد؟

كواليس الصفقة و"تصدع" البناء.. لماذا يستميت الصدر دفاعًا عن محمد علاوي؟!