المتنازع عليها إلى الواجهة.. تصريح من القوات المسلحة حول

المتنازع عليها إلى الواجهة.. تصريح من القوات المسلحة حول "عودة البيشمركة"

عاد الجدل حول المناطق المتنازع عليها بعد اتفاق جديد بين أربيل وبغداد

الترا عراق - فريق التحرير

تواصل الجدل بعد معلومات عن عودة انتشار قوات البيشمركة في المناطق المتنازع عليها ومن بينها كركوك، فيما أدلى رئيس أركان الجيش بأول تعليق حول التنسيق الأمني الجديد مع أربيل.

قال يار الله إن اجتماع كركوك كان "ناجحًا" وتحدث عن تغييرات بعد نقاشات مع قوات البيشمركة تتعلق بأمن المحافظة 

وقال الفريق الركن عبد الأمير يار الله في تصريح عقب زيارة إلى كركوك، الثلاثاء 7 تموز/يوليو، إن "زيارة مقر الشرطة الاتحادية في محافظة كركوك كانت ناجحة"، مبينًا أن "مركز التنسيق مع البيشمركة سيعزز استقرار المحافظة".

وأضاف، أن الزيارة شهدت "مناقشة العلاقة بين القطعات الاتحادية والبيشمركة وأسلوب العمل الذي من شأنه إجراء بعض التغييرات لتعزيز أمن كركوك".

بدوره قال نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير الشمري، إن "الزيارة إلى محافظة كركوك ناجحة ومعنويات الشرطة الاتحادية عالية"، لافتًا إلى أن "هناك تنسيق رائع مع إقليم كردستان وقطعات البيشمركة".

وبين، أن "هذه الزيارة تهدف أيضًا إلى إجراء  بعض التغييرات في هذه الأماكن".

وأصدر الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العميد يحيى رسول، الإثنين 6 تموز/يوليو، توضيحًا بعد جدل أثارته معلومات حول إعادة انتشار قوات البيشمركة في محافظة كركوك. 

وقال رسول في تصريح صحافي، 6 تموز/يوليو، إن "المراكز التنسيقية التي تم التباحث بشأنها في ثلاث محافظات تضم ممثلين من وزارتي الدفاع والداخلية الاتحاديتين والقطعات العسكرية ووزارة البيشمركة". 

وأضاف، أن "المراكز التنسيقية تتضمن تبادل المعلومات والتتسيق في متابعة عصابات داعش وحركة الأرتال والعجلات المدنية"، نافيًا إعادة انتشار قوات البيشمركة في كركوك أو مناطق أخرى".

من جانبها قالت قيادة العمليات المشتركة، في بيان، إن "قيادة العمليات المشتركة وبحضور ممثلين من وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والوكالات والأجهزة الأمنية، عقدت اجتماعات مع قيادة قوات البيشمركة وتمت مناقشة القضايا الميدانية المهمة التي تخص مناطق الحدود الفاصلة بين حرس الإقليم والقوات الاتحادية على طول الخط الفاصل وكذلك الثغرات والفراغات الأمنية التي استغلت من قبل المجاميع الإرهابية". 

وأضاف البيان، أن "اللقاء كان مهنيًا هدفه التنسيق والعمل على حل المشاكل والمعوقات لمكافحة الإرهاب وضبط الأمن في هذه المناطق والتي هي ضمن المهام الاتحادية في مكافحة الإرهاب، ولم يجر مناقشة أي موضوع يخص عودة البيشمركة إلى كركوك أو مناطق أخرى كما روجت لها إحدى الجهات السياسية".

عاد ملف المناطق المتنازع عليها إلى الواجهة بعد معلومات عن إعادة انتشار قوات البيشمركة 

وأثارت معلومات عن اتفاق جديد يقضي بإعادة انتشار قوات البيشمركة في المناطق المتنازع عليها ومن بينها كركوك، أدلت بها الجبهة التركمانية وأطراف أخرى في كركوك، الجدل مجددًا حول الملف الشائك المتعلق بكركوك والمناطق المتنازع عليها، كما أثارت تحذيرات من "تضييع الإنجازات" التي تحققت في ما يتعلق ببسط الحكومة الاتحادية سيطرتها على تلك المناطق.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بين أزمات كردستان والمناطق المحررة.. النيران تندلع في كركوك تحت عين المخابرات!

بارزاني يتحدث عن جرائم ضد الكرد في المتنازع عليها ويطالب بتدخل دولي!