المرجع اليعقوبي يهاجم الحكومة بسبب الكحول والعلاقات الجنسية

المرجع اليعقوبي يهاجم الحكومة بسبب الكحول والعلاقات الجنسية

المرجع الديني محمد اليعقوبي (قناة النعيم الفضائية)

الترا عراق – فريق التحرير

هاجم المرجع الديني، محمد اليعقوبي، الحكومات المتعاقبة التي "يتسيدها" الإسلاميون، لسماحها بانتشار محال بيع الكحول والملاهي، فيما استنكر "الاحتفالات والاختلاط بين الجنسين".

اتهم المرجع اليعقوبي الحكومات وجهات متنفذة بحماية محال الكحول والملاهي والسماح بالعلاقات الجنسية المشبوهة

وقال اليعقوبي، خلال "الخطاب الفاطمي السنوي"، الذي ألقاه في ساحة ثورة العشرين في النجف، السبت 9 شباط/فبراير، إن "حب فاطمة الزهراء وطلب شفاعتها، لا يمكن أن يجتمع مع ما انحدر إليه المجتمع من مفاسد وانحراف وانحلال بلغ مديات غير معقولة، من فساد مالي تحول إلى ثقافة عامة فأدى إلى تخريب مؤسسات الدولة، وشمل حتى الخدمات الحيوية كالصحة والتعليم والقضاء والأمن".

 

اقرأ/ي أيضًا: طريق الكحول إلى العراق.. تجارة تحكمها ميليشيات دينية وأحزاب سياسية

أضاف المرجع الديني، أن "من تلك المفاسد أيضًا، انتشار المخدرات تجارة وإدمانًا، واحتفالات الفسق والفجور، إلى العلاقات المشبوهة بين الجنسين، مما أدى إلى كثرة حالات الطلاق والانتحار"، مشيرًا إلى "ازدياد الصراعات العشائرية التي تخلف ضحايا وخسائر بالأموال، وتغذيها أحيانًا بعض الأحزاب للحفاظ على مصالحها".

اتهم اليعقوبي أحزابًا بالوقوف وراء النزاعات العشائرية للحفاظ على مصالحها

كما اتهم اليعقوبي، الحكومات التي "يتسيدها الإسلاميون" وجهاتٍ متنفذة، بحماية "الملاهي ومحال بيع الخمر، ما أدى إلى انتشارها بشكل غير مسبوق"، مؤكدًا أن محال الكحول والملاهي تلك "تمارس عملها بشكل علني، حتى أصبحت متاحة للصبيان".

استنكر اليعقوبي أيضًا، "التشكيك بالعقائد بشكل علني والدعوات إلى نبذها، في ظل تلك الحكومات التي تدعي الالتزام بتوجيهات المرجعية"، على حد قوله.

يشار إلى أن محال بيع الخمور تمارس نشاطها بشكل طبيعي في العاصمة بغداد، والمحافظات الشمالية وإقليم كردستان، فيما تحظر تجارتها في المحافظات الجنوبية، لكنها تمر إليها وفق صفقات مع نقاط التفتيش، ويتم بيعها هناك بشكل سري وبخمس أضعاف ثمنها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

قانون قدسية كربلاء.. "لمدينة أحلى وأجمل" بلا حياة!

التهريب والأتاوات في الموصل..هل هو الانهيار مجددًا؟