بالنار والرصاص.. قوات الأمن تهاجم ساحة التحرير والمتظاهرون يستغيثون (فيديو)

بالنار والرصاص.. قوات الأمن تهاجم ساحة التحرير والمتظاهرون يستغيثون (فيديو)

هاجمت قوات الأمن المتظاهرين بعد ساعات من انسحاب أنصار الصدر (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

على وقع انسحاب الصدريين بتوجيه من زعيم التيار مقتدى الصدر، هاجمت قوات الأمن المتظاهرين في بغداد، تحت غطاء كثيف من الرصاص لتحرق خيم المعتصمين وصولًا إلى ساحة التحرير.

استغلت قوات الأمن انسحاب الصدر وهاجمت المتظاهرين في بغداد وأحرقت خيم الاعتصامات وصولًا إلى ساحة التحرير

ومع فجر السبت 25 كانون الثاني/يناير، شنت قوات الأمن حملة شرسة ضد المتظاهرين من عدة محاور، بعد أن طاردت المحتجين وأبعدتهم على الطريق السريع (محمد القاسم) وساحة قرطبة، وفق شهود عيان.

الصدر يتخلى والسلطة تهاجم..

وتحدثت مصادر أمنية فجرًا، عن استعداد فرقة عسكرية قوامها آلاف العناصر، لفض الاحتجاجات في العاصمة بغداد وفتح الطرق والساحات، بعد إعلان الصدر "نفض يده وعدم التدخل بما يخص متظاهري تشرين".

اقرأ/ي أيضًا: "يقتلون الشبان ويرقصون".. "أمنيستي" تصف عمليات قمع المتظاهرين على يد السلطة

جاء موقف الصدر بعد نهاية التظاهرة المنددة بالوجود العسكري الأمريكي التي دعا إليها والتي وصفها بـ "تظاهرة السيادة"، ليفتح نار الانتقادات على المحتجين في ساحة التحرير ردًا على "التشكيك به"، على حد تعبيره.

صباحًا، هاجمت قوات الأمن المتظاهرين عند جسر السنك وساحة والخلاني وأحرقت خيام المعتصمين، لتعلن قيادة عمليات بغداد فتح الساحة أمام حركة المركبات، وفق بيان لها، بإشراف مباشر من سكريتر رئيس الحكومة العسكري محمد حميد كاظم، كما أظهرت صور اطلع عليها "الترا عراق".

كر وفر..

لكن المتظاهرين أجبروا قوات الأمن على الانسحاب مرة أخرى، على الرغم من تعرضهم للرصاص الحي، لتبدأ مرحلة من الكر والفر.

يقول (ب. ل)، شاب في 22 ربيعًا يتظاهر قرب ساحة الخلاني، لـ"الترا عراق"، إن "المتظاهرين اجبروا قوات مكافحة الشغب على التراجع إلى ساحة الوثبة، ولا تزال عمليات الكر والفر مستمرة بين الجانبين"، مبينًا أن "القوات تستخدم الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، وتحشد عناصرها في ساحة الوثبة، في محاولة لاقتحام ساحة التحرير وفض الاحتجاجات".

وحاول المتظاهرون إخماد النيران التي أشعلتها قوات الأمن بخيم المعتصمين في ساحة الخلاني وصولًا إلى نفق التحرير، والتي امتدت مبنى مصرف قريب.

المتظاهرون يستغيثون..

ووثقت كاميرا "الترا عراق"، مسيرات غاضبة في ساحة التحرير أكدت استمرار الاحتجاجات، على الرغم مما وصفوه بـ "الغدر" الذي تعرضوا له من بعض الأطراف، وأعمال العنف التي تطالهم.

دعا المتظاهرون أبناء العاصمة إلى مساندتهم وطالبوا الأمم المتحدة بالتدخل لحماية ساحة الاحتجاج

ووجه المتظاهرون، استغاثات إلى أبناء العاصمة لمساندتهم، بعد أنباء عن نية قوات الأمن فض الاعتصام في ساحة التحرير، وفق اتفاق بين القوى السياسية والميليشيات.

اقرأ/ي أيضًا: غضبها يطبخ على نار هادئة.. القصة الكاملة لـ"وجبات القمع الليلية" في البصرة

كما طالب المتظاهرون، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل لحماية الاحتجاجات من "بطش السلطة". وشكل الشبان دروع صد بشرية أمام قوات الأمن قرب ساحة التحرير في محاولة لحماية الساحة من الهجوم المتوقع.

 

اقرأ/ي أيضًا:

دماء ورصاص.. هجوم ضد "ملهمة الاحتجاجات" وأوامر بـ"قمع" المتظاهرين في بغداد

حدد "القناص" ومكان "المليونية".. العبيدي يشخص "حدد "القناص" ومكان "المليونية"