بانتظار المسيح العراقي

بانتظار المسيح العراقي

جعلت السلطة العراقي يعيش بين فكي الموت دائمًا (فيسبوك)

سقط الدمع على الدمع 

والكلمات تيبست

 في رحم

 المعنى

والقلب أصبحَ

ثلاجة موتى

مزدحمة.

جثث.. جثث.. جثث

 أمامي مثل تماثيل رخامية 

مهشمة،

ونسوة كثيرات حولها

شققن سقف السماء السابعة 

بصراخهن 

وأنا أنظر 

في الأفق  

منتظرًا مسيحًا آخر، يهبط 

في هذا الليل الموحش

يمسح دموع مآقيهن

وسخام الجثث 

فتدب فيها الحياة. 

حياتهم 

التي تشبه الموت كثيرًا 

يا الله: الثكالى العراقيات 

بحاجة إلى المخلص من جديد 

فإما تنزله إلى العراق 

أو ترفعهن إلى السماء 

أو تجعله 

 قادرًا على مسح 

بقعة الأرض هذه 

التي صارت يبابًا

ويحولها إلى نهرٍ

شديد الملوحة 

فقد فاضت 

بأهلها من الدمع 

بما فيه الكفاية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مأساة العادي.. العراقي في موته أبدًا

الشهيد القائد

:دلالات