بريطانيا ترد على دعوة مقتدى الصدر إلى إلغاء

بريطانيا ترد على دعوة مقتدى الصدر إلى إلغاء "زواج المثليين"

قال السفير البريطاني إن بلاده تفخر بقانون الزواج المتساوي (الترا عراق)

الترا عراق - فريق التحرير

رد السفير البريطاني في العراق ستيفن هيكي، على دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إلى إلغاء قانون زواج المثليين بذريعة تسببه بانتشار فيروس "كورونا" المستجد.

أكد السفير البريطاني إن بلاده تفخر بقانون زواج المثليين ولن تغيره وفقًا لدعوة مقتدى الصدر

وقال هيكي في تدوينة له، أرفق معها تغريدة الصدر، يوم السبت 28 آذار/مارس، "نحن بحاجة إلى المزيد من التعاون والتواصل بين البلدان في هذا الوقت الحرج، لكن بريطانيا لن تغير قانونها الخاص بالزواج المتساوي، الذي نفتخر به".

اقرأ/ي أيضًا: مقتدى الصدر: "كورونا" من جنود الله.. لكنه لا يصيب الملحدين

وأضاف السفير البريطاني في بغداد مخاطبًا الصدر، "بدلًا من ذلك لنعمل معًا على أساس أفضل للنصائح الطبية والعلمية لكسب المعركة ضد كورونا".

وحظي رد السفير البريطاني في العراق، بالكثير من التفاعل من قبل متابعين عراقيين عبر تعليقات تميز أغلبها بالسخرية من دعوة الصدر، فيما حذر آخرون السفير من مغبة عدم الاستماع إلى نصيحة الصدر.

وقال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في تغريدة بعنوان "رسائل السماء"، إن "من أفدح الأمور التي تسببت بانتشار فيروس كورونا هو تقنين زواج المثليين. ومن هنا أدعو كل الحكومات إلى إلغاء هذا القانون فورًا وبلا توانِ".

عد الصدر، في وقت سابق، وباء كورونا "ابتلاءً" من الله هدفه "عقاب المؤمنين"، مؤكدًا أن المرض لا يصيب "الذين ظلموا والملحدين".

ووصف الصدر المرض بـ"جند الله"، محذرًا من أن الوباء "لن يصيب الذين ظلموا"، فيما أشار إلى "الفتنة (الوباء) أصاب أولًا كل من إيران والعراق، وهذا يدل على أن البلاء بلاء لخواص الله ولا يصيب من هم لا يؤمنون به من أصحاب الأديان غير السماوية أو من الظالمين أو المنحرفين أو (الملحدين) به".

وقال الصدر أيضًا، إن "هناك قرينة أخرى، وهي أن أول إصابة في إيران كانت في (قم) وأول إصابة معلنة في العراق كانت في (النجف)، وهذه قرينة أخرى تؤكد أنها فتنة يراد بها إرجاع (أهل الله) إلى (الله)".

 

اقرأ/ي أيضًا:

"انشقاق" نواته جيل جديد من الصدريين.. هل يدفع الصدر ثمن "شطحاته ونفثاته"؟

"عهد الدم" في وجه "قبعات الحنانة".. محتجو تشرين "يتحدون" مقتدى الصدر