بعد جريدة

بعد جريدة "تكتك".. إطلاق إذاعة "نريد وطن" من ساحة التحرير!

تهدف المبادرات الإعلامية من ساحة التحرير إلى نقل صوت المتظاهرين والتعبير عن مطالبهم

الترا عراق - فريق التحرير

من ساحة التحرير في بغداد، أطلق المتظاهرون يوم الإثنين 4 تشرين الثاني/نوفمبر، إذاعة "نريد وطن" لتكون صوت المتظاهرين وتعبر عن مطالبهم.

أطلق متظاهرون في ساحة التحرير إذاعة "نريد وطن" من ساحة التحرير، فيما بثت بيانها الأول عبر مكبرات الصوت 

وقال أحد الشبان المشرفين على الإذاعة التي لا تزال تبث عبر مكبرات الصوت في حدود ساحة التحرير والمناطق القريبة منها، قال في حديث لـ "الترا عراق"، إن "الإذاعة انطلقت باسم (نريد وطن)، وقد بثت بيانها الأول باسم المتظاهرين".

اقرأ/ي أيضًا: تكتك.. جريدة شبابية جديدة من ساحة "التحرير"

وأضاف، أن "الشبان المشرفين على الإذاعة سيحاولون في الأيام القادمة الحصول على تردد لبث صوتها في عموم العاصمة بغداد".

وفيما يلي نص البيان الأول الذي بثته إذاعة "نريد وطن" من ساحة التحرير:

في ساعة لا تنتهي من توقيت التظاهرة  العراقية

في دقيقة ممتدة

في لحظة لا نهائية..

في الساحة التي لا تموت بقلب كل عراقي

بصوت أكثر من ثلاثمئة شهيد

بنحيب أكثر من ثلاثمئة أم

بصوت آلاف الأصدقاء،

بدموع عيونهم

بقناني البيبسي التي يحملون

بصوت ملايين الذين نزلوا ليأخذوا حقوقهم

بالأحلام التي تسربت من دماء مصابيهم

بوطن..

بصوت الوطن ..

بروح الوطن.. بمعنى الوطن..

بسلمية الوطن

نعلن انطلاق إذاعة المتظاهرين

إذاعة الوطن..

إذاعة: نريد وطن

 

اقرأ/ي أيضًا: التغطية تحت أزيز الرصاص.. كيف وثق الصحفيون احتجاجات تشرين؟

وكان نشطاء في ساحة التحرير قد أصدروا جريدة يومية باسم "تكتك" من خيم المعتصمين، توزع داخل منطقة التحرير وعلى المعتصمين في المطعم التركي وجسر الجمهورية وفي الساحة.

تهدف هذه المبادرات إلى نقل صوت المتظاهرين ومطالبهم والتوعية حول المخططات التي تتهم الحكومة بمحاولة تنفيذها لضرب الاحتجاجات 

وتأتي هذه المبادرات ضمن جهود يبذلها شبان وناشطون يشاركون في تظاهرات العاصمة، لنقل صوت المتظاهرين ومطالبهم، مع التوعية ببعض المخططات التي تتهم السلطة بمحاولة تنفيذها لضرب التظاهرات وتخريبها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد خطاب عبد المهدي.. سخرية واسعة على السوشال ميديا وتجدد الغضب في الشارع!

"حتى تحقيق المطالب".. الإضراب العام يسيطر على مشهد بغداد والمحافظات