بعد غياب11 عامًا.. العراق يحلق في سماء دوري أبطال آسيا بأجنحة النوارس

بعد غياب11 عامًا.. العراق يحلق في سماء دوري أبطال آسيا بأجنحة النوارس

حلق النوارس في سماء دوري أبطال آسيا (فيسبوك)

عاد العراق إلى المشاركة في دوري أبطال آسيا لكرة القدم للموسم  2019 عبر مشاركة ناديي الزوراء والجوية، ذلك بعد انقطاع طويل مع استثناء بسيط في بطولة عام 2014، ليكسب البطولة طمعًا جديدًا للتنافس بحضور عشرات آلاف المشجعين، على ملعب كربلاء، في مشهد ألهب الحماس القاري.

عاد العراق إلى دوري أبطال آسيا من الباب الكبير ليحلق في سماء البطولة بفوز عريض للنوارس بعد غياب منذ 2008

وينظم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم هذه البطولة منذ عام 1967 لأفضل أندية كرة القدم في آسيا تحت مسمى بطولة الأندية الآسيوية حتى عام 2003، إذ تحولت إلى مسماها الحالي بعد أن دُمجت البطولة مع بطولة كأس الكؤوس الآسيوية وكأس السوبر الآسيوي في بطولة واحدة.

غياب منذ 2008

آخر مشاركات الأندية العراقية ببطولة دوري أبطال آسيا كانت عام 2008، إذ خرج فريقا أربيل والقوة الجوية من دوري المجموعات، بعد أن لعب كل فريق ست مباريات، فاز أربيل بإثنتين منها وتعادل بإثنتين وخسر مثلهما ليحتل المركز الثالث في ترتيب المجموعات، أما القوة الجوية فاحتل المركز الثاني خلف المتصدر نادي سايبا الإيراني، بعد فوزه بمباراتين وتعادلين بمباراتين وخسارته لمثلهما.

مشاركة خجولة في 2014

شارك ممثل العراق نادي الشرطة في دوري أبطال آسيا عام 2014، بعد حصوله على لقب الدوري المحلي للموسم 2012/2013. ومُنح العراق فرصة لخوض جولات التصفية التمهيدية. والتقى نادي الشرطة العراقي في الثاني من شباط/فبراير 2014 بنادي الكويت الكويتي، في التصفيات التأهيلية الأولى على استاد الكويت. وخسر ممثل العراق بقيادة مدربه البرازيلي سانتوس بهدف يتيم عن طريق لاعب نادي الكويت جواد نيكونام.

الاتحاد الآسيوي يحرم العراق من المشاركة

في الرابع من كانون الأول/ديسمبر 2014 أصدر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بيانًا عبر موقعه الرسمي وزع فيه الأندية المشاركة من كل دولة في الأدوار التمهيدية للمسابقة. وأشار الاتحاد القاري في بيانه إلى أن "العراق غير مؤهلٍ للمشاركة بسبب الإخفاق في تحقيق معايير ترخيص الأندية".

اقرأ/ي أيضًا: رغم جدل احترافه.. "ميمي" لا يُرِيد أوروبا!

في تشرين الأول/اكتوبر 2017 أرسل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خطابًا إلى الاتحاد العراقي، يشير إلى تأهل نادي القوة الجوية بشكل مباشر إلى دوري أبطال آسيا، فيما قال عضو المكتب الإعلامي للاتحاد العراقي حسين الخرساني في تصريح صحفي إن "القوة الجوية سيتأهل بشكل مباشر إلى دور المجموعات فيما سيخوض الزوراء الملحف المؤهل للبطولة". لكن الأندية العراقية لم تشارك في دوري أبطال آسيا للموسم 2018 بسبب عدم استيفاء الأندية لمتطلبات الرخصة الآسيوية.

مقعد ونصف

في الرابع والعشرين من حزيران/يونيو 2018 تلقى الاتحاد المركزي لكرة القدم إشعارًا من الاتحاد الآسيوي يؤكد مشاركة ممثل الدوري العراقي في دوري أبطال آسيا، ابتداء من النسخة المقبلة بمقعد ونصف المقعد حتى العام 2020.

حرم العراق من المشاركة في البطولة بسبب الإخفاق في تحقيق معايير الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بشأن ترخيص الأندية

وقال مدير دائرة التراخيص في اتحاد الكرة سيف القصاب ببيان، إن "الاتحاد الآسيوي قرر منح الكرة العراقية مقعدًا ونصف المقعد تذهب لأصحاب المركزين الأول والثاني في الدوري المحلي للتمثيل في دوري أبطال آسيا في النسخة المقبلة بشكل رسمي حتى الموسم 2020".

أوضح القصاب أن "العراق كان من المفترض أن يكون مشاركًا في البطولة الحالية من دوري أبطال آسيا لكن عدم استيفاء الأندية بمتطلبات الرخصة الآسيوية الخاصة بالبطولة الأكبر على صعيد القارة حال دون ذلك".

في السابع من كانون الثاني/يناير 2019 أصدر الاتحاد العراقي لكرة القدم بيانًا قال فيه، إن "لجنة التراخيص الآسيوية ستقوم بإجراء زيارة تفتيشية خلال الفترة من 11ـ 15 آذار/مارس 2019، لغرض تدقيق الامتثال والمعايير النوعية، وزيارة الملاعب ومقارنتها مع متطلبات التراخيص".

وأضاف، أن "الزيارة ستكون مركزة من قبل الاتحاد الآسيوي بالدرجة الأولى على أندية الزوراء والقوة الجوية والنفط والشرطة، حيث سيتم تدقيق الملف المالي من قبل اللجنة بشكل مفصل ومقارنته مع الواقع المالي لكل نادٍ".

كان القصاب قد أشار في حزيران/يونيو 2018 إلى "كارثة" تترصد أندية العراق التي لم تتحصل حينها، على الرخصة المحلية للمشاركة في الدوري المحلي، مبينًا أن "عدد الأندية المستوفية للشروط لم يتجاوز العشرة فقط".

الزوراء يعود من الباب الكبير والجوية يُغادر مبكرًا

كانت المشاركة الأخيرة لنادي الزوراء في دوري أبطال آسيا موسم 2007،  إذ لعب في المجموعة الأولى ست مباريات، فاز خلالها على العربي الكويتي بمباراتي الذهاب والإياب وكذلك على الريان القطري، فيما تعادل أمام الريان في مباراة الذهاب ومع الوحدة الإماراتي وخسر أمام الأخير بهدفين لهدف. جمع خلالها 11 نقطة في المركز الثاني خلف الوحدة وغادر البطولة.

وفي الموسم الحالي، الرابع من آذار/مارس 2019، تعادل نادي الزوراء في مباراته الافتتاحية في دور المجموعات لبطولة دوري أبطال آسيا لحساب المجموعة الأولى دون أهداف أمام نادي ذوب آهن أصفهان الإيراني على استاد فولاد شهر.

وحقق نادي الزوراء في مباراته الثانية، الإثنين 11 آذار/مارس، فوزًا كبيرًا على ضيفه نادي الوصل الإماراتي في المباراة التي اقيمت في الحادي عشر من آذار/مارس على ملعب كربلاء لحساب المجموعة الثانية.

وافتتح مدافع الزوراء سامال سعيد التسجيل في الدقيقة 22 من كرة مقصية وضعها في سقف مرمى الوصل، ليعزز علاء عباس النتيجة بهدف ثانٍ عبر كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء وقف الحارس متفرجًا عليها في الدقيقة 36. لينتهي الشوط الأول بعد تعرض لاعب الوصل فاييو دي ليما لحالة طرد في الدقيقة 39.

في الشوط الثاني عاد عباس ليستغل كرة بينية من جهة اليسار وضعها بهدوء في مرمى الوصل عند الدقيقة 51، ثم أعاد مهاجم الزوراء مهند عبد الرحيم ذات السيناريو في الهدف الثالث ليسجل هدفًا رابعًا 75، ثم اختتم المحترف حسين جويد مهرجان الأهداف عبر ركلة جزاء وضعها على يسار حارس المرمى في الدقيقة 84، أنهى بها المباراة بتفوق زورائي كبير بخماسية نظيفة.

مدرب الوصل الإماراتي، الروماني لورينت ريجيكامب قال في المؤتمر الصحفي بعد الخسارة، إن "المباراة كانت صعبة بالنسبة لنا، ونتطلع إلى نتائج أفضل بعد اكتمال صفوف الفريق بعودة المصابين".

نفى ريجيكامب أن تكون الأمور "سودواية"، مبينًا أن "الفريق فاز بمباراة وخسر بأخرى وكل شيء يجري على ما يرام"، فيما بارك للزوراء وجماهيره، مشيرًا إلى أن "المباراة كانت رائعة لنادي الزوراء على أرضه".

تصدر الزوراء مجموعته برصيد 4 نقاط بعد فوزه العريض، في حين غادر الجوية بعد خسارة المباراة التمهيدية  

بهذا تصدر نادي الزوراء مجموعته برصيد 4 نقاط من تعادل وفوز، متفوقًا بفارق الأهداف على ذوب آن اصفهان الذي جمع ذات النقاط، فيما يحتل الوصل المركز الثالثة من فوز أمام النصر وخسارة أمام الزوراء، ويقبع نادي النصر في المركز الأخير بخسارتين من دون نقاط.

اقرأ/ي أيضًا: صدارة شرطاوية يلاحقها الجوية.. والأمن يحمي الزوراء من جماهيره!

وغادر ممثل العراق الثاني (بنصف مقعد) نادي القوة الجوية البطولة مبكرًا بعد أن لعب مباراة تمهدية في التصفيات التأهيلية الثانية أمام نادي باختاكور الأوزباكستاني في الثاني عشر من شباط/فبراير الماضي، وخسرها بنتيجة هدفين لهدف ليودع البطولة.

فيما أثار الحضور الجماهيري الهائل وتنظيم المباراة تفاعلًا لافتًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دعا متفاعلون عراقيون وخليجيون وعرب إلى منح العراق مقاعد إضافية، لتكتسب البطولة طعمًا تنافسيًا في ظل هذا الجمهور الغفير العاشق لكرة القدم.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

علي عدنان ينتقل إلى فانكوفر وايتكابس الكندي

كرة القدم.. دين ثانٍ في الشرق الأوسط