تضارب وقلق.. ما حقيقية خلو مستشفيات العراق من

تضارب وقلق.. ما حقيقية خلو مستشفيات العراق من "كتات" فحص "كورونا"؟

يكتظ المواطنون في المستشفيات والمراكز بانتظار إجراء فحوصات

الترا عراق - فريق التحرير

بينما تسجل وزارة الصحة العراقية ارتفاعًا غير مسبوق في الوفيات والإصابات بفيروس كورونا، تحدث مصادر طبية، ولأول مرة منذ اندلاع الأزمة، عن خلو أغلب مستشفيات البلاد من "كتات PCR" الخاصة بتشخيص المصابين بكورونا.

أشارت مصادر إلى نفاد المواد الخاصة بفحوصات فيروس "كورونا" إلا أن وزارة الصحة تنفي ذلك

وأعلنت وزارة الصحة العراقي، الأحد 14 حزيران/يونيو، في تقريرها اليومي بشأن مستجدات تفشي الفيروس، تسجيل  58 حالة وفاة و1259 إصابة جديدة بالوباء خلال الساعات الـ24 الماضية، ما يمثل ارتفاعًا حادًا، مقارنة مع الأرقام السابقة.

في الأثناء، قال مصدر طبي، لـ "ألترا عراق"، إن "كتات PCR الخاصة بتشخيص المصابين نفدت من أغلب المستشفيات في العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى"، مبينًا أن "الكوادر الطبية بدأت باستخدام أجهزة الأشعة المقطعية أو ما يسمى بجهاز (المفراس) لاستيعاب الأعداد الهائلة من المواطنين الراغبين بإجراء الفحص".

وأضاف، أن "إدارة بعض المستشفيات عملت على شراء بعض الكتات بأعداد قليلة من القطاع الخاص وتخزينها لفحص الكوادر الطبية التي تظهر عليهم أعراض الإصابة"، مشيرًا إلى أن "الطاقة الاستيعابية للمستشفيات لا تتحمل هذه الأعداد الهائلة من المصابين وبالتالي فالكوادر الطبية توصي المصابين بالحجر المنزلي واستقبال الحالات الحرجة فقط".

من جانبه، ينفي المتحدث باسم وزارة الصحة، سيف البدر، نفاد كتات PCR الخاصة بتشخيص المصابين بجائحة كورونا.

وقال البدر في حديث لـ "ألترا عراق"، إن "نفاذ المواد المختبرية الخاصة بجائحة كورونا غير صحيح، وأن وزارة الصحة استوردت الآلاف منها لكن ما يحصل هو أن هناك ضغطًا كبيرًا على المؤسسات الطبية بعد ارتفاع أعداد الإصابات وعدم التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية".

وبين، أن "الوزارة زادت من الطاقة التشخيصية للأشخاص بالتالي وارد أن يحصل تأخير هنا أو تلكؤ هناك، لكن بشكل عام المواد المختبرية متوفرة وتجهز المستشفيات بها بشكل يومي".

وأشار البدر، إلى أن "التركيز الآن يجري على المستشفيات الرئيسية في توفير تلك المعدات المختبرية الخاصة بتشخيص جائحة كورونا"، مؤكدًا أن "المحافظات تجهز أيضًا بهذه المواد من بغداد".

إلى ذلك، يؤكد الناطق باسم خلية أزمة ذي قار، حيدر حنتوش، خلو مستشفيات المحافظة من مادة "كتات PCR" الخاصة بتشخيص المصابين بفيروس كورونا، والاعتماد على جهاز المفراس في تشخيص الإصابات.

أكد الناطق باسم خلية أزمة ذي قار نفاد "الكتات" الخاصة بفحوصات "كوفيد 19"

وقال حنتوش لـ"ألترا عراق"، إن "الكوادر الطبية تعمل على قدم وساق لتقديم الخدمات إلى المصابين وتشخيص الحالات الوافدة إلى المستشفيات"، مبينًا أن "مشكلة نفاذ الكتات حصلت اليوم فقط وهي في طريقها من العاصمة بغداد لتصل إلى المحافظة".

وأوضح أن "هناك حديث علمي أن تقنية المفراس أدق من المسحات في تشخيص المصابين بالفيروس".

 

اقرأ/ي أيضًا: