تطورات مهاجمة

تطورات مهاجمة "رتل أمريكي" جنوبي العراق.. الشرطة تحّقق وتعليق من واشنطن

أحرق مسلحون شاحنات تحمل معدات عسكرية أمريكية جنوبي العراق (تويتر)

الترا عراق - فريق التحرير

تصدرت مشاهد لنيران تندلع في شاحنتين جنوبي العراق، بعد أن قالت حسابات ترتبط بالفصائل المسلحة إنها توثق استهداف رتل يحمل معدات عسكرية أمريكية كان يتحرك صوب قاعدة التاجي قادمًا من الكويت.

فتحت الشرطة تحقيقًا في الهجوم الذي استهدف شاحنات تحمل معدات عسكرية أمريكية جنوب البلاد

وتشير المعلومات التي حصل عليها "الترا عراق" من ضباط في الشرطة ومصادر مطلعة، إلى أن مسلحين يستقلون عجلات "بيك آب" والتي تستخدمها الفصائل في تحركاتها، أقفوا رتلاً يقوده سائقون عراقيون، مساء السبت 11 تموز/يوليو، وأجبروهم على الترجل قبل أن يضرموا النار في الرتل.

اقرأ/ي أيضًا: الجولة الثانية.. هل يستطيع الكاظمي خوض مواجهة أخرى مع الأحزاب والفصائل؟

ووقع الهجوم في منطقة النجمي بين محافظتي الديوانية والمثنى، جنوبي البلاد، فيما كان الرتل قادمًا على طريق البصرة - بغداد.

وقال ضابط في الشرطة لـ"الترا عراق"، إن "ناقلات تحمل حاويات لإحدى القواعد الأمريكية تعرضت إلى هجوم مسلح في منطقة النجمي"، مبينًا أن "الناقلات كانت تضم حاويات أثاث وعجلات عسكرية".

وأضاف، أن المسلحين انسحبوا بعد حرق الناقلات إلى جهة مجهولة، مشيرًا إلى أن "قيادة الشرطة احتجزت سائقي الشاحنات للتحقيق في الحادث".

وتحدثت وسائل إعلام تابعة للفصائل المسلحة، عن "عملية استهداف لرتل أمريكي يضم ناقلات بين الديوانية والسماوة"، في وقت تنفي فيه مصادر محلية وجود أي أمريكيين بين السائقين المحتجزين لدى شرطة الديوانية.

بدورها علقت وزارة الدفاع الأمريكية، الأحد 12 تموز/يوليو، على تلك المعلومات.

قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها ليست على علم بتعرض مصالح لها في العراق إلى هجوم جديد

وقال مكتب المتحدث باسم وزارة الدفاع "البنتاغون" في تصريح لوسائل إعلام أمريكية، إن "الوزارة ليست على علم بأي هجوم استهدف مصالح أميركية في العراق، وتحديدا في منطقة الديوانية ومحيطها، كما ورد في بعض التقارير الإعلامية". 

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد "تسوية" ليلة الدورة.. الكاظمي أمام خيارات المواجهة أو "التغليس"

أول رشقة بعد "ليلة الكتائب".. منظومة الدفاع تضع الفصائل أمام خيارين