تفاصيل جديدة عن

تفاصيل جديدة عن "مذبحة بغداد".. معلومات لم تكشفها وزارة الداخلية

القاتل من مواليد 2000 (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

بالرغم من اعتياد الأوساط الشعبية والإعلامية في العراق، على سماع أخبار جرائم القتل التي بدأت تزداد في الآونة الأخيرة حتى لا يخلو يوم من الإعلان عن حادثة مشابهة، إلا أن جريمة  جديدة قد هزت العراقيين وأثارت تفاعلهم، خاصة بعد أن تكشّفت بعض ملابساتها التي تحفظت وزارة الداخلية على إعلانها.

بحسب مدونين، فإن القاتل أقدم على فعلته انتقامًا من عمه بعد اتهامه بالإساءة  لزعيم التيار الصدري

وقالت الوزارة في بيان تلقى "ألترا عراق" نسخة منه، إن "قوة مشتركة من الشرطة الاتحادية ووكالة الاستخبارات، تمكنت من إلقاء القبض على متهم أقدم على قتل عائلة مكونة من 5 أفراد (أب وأم و٣ أطفال) في منطقة الأمين ببغداد".

اقرأ/ي أيضًا: اعتقال شاب ارتكب مذبحة داخل منزل في بغداد

وأشارت إلى أن "القوة تمكنت من التحرك الفوري والسريع والقبض على الجاني الذي اعترف خلال التحقيقات الأولية بارتكابه هذه الجريمة، وقد اتخذت بحقه الإجراءات القانونية أصوليًا".

وبينما لم تكشف وزارة الداخلية عن تفاصيل الجريمة فضلًا عن عدم نشر الصور المتعلقة بالجرمية كما الحال مع باقي الجرائم التي تعلن عنها الوزارة، إلا أن مواقع التواصل الاجتماعي تداولت الثلاثاء 8 أيلول/سبتمبر، تفاصيل الجريمة وصور من مكان الحادثة التي وصفوها بـ"المذبحة".

وبحسب مدونين فإن القاتل من مواليد 2000، والعائلة الضحية هم عمه وزوجة عمه وأبنائهما الثلاثة، وقد أقدم على جريمته "انتقامًا لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر".

وأظهرت صور اطلع عليها "ألترا عراق"، كتابات تركها القاتل على جدران المنزل، تتضمن عبارات من قبيل "هذا جزاء من تجاوز على آل الصدر"، و "جند المهدي سرايا السلام".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الشرطة تطارد سائق "موستنك" دهس شخصًا في بغداد وهرب

نزاع عشائري قرب الموتى.. الشرطة تروي تفاصيل "معركة" مقبرة وادي السلام