تقرير

تقرير "رويترز" عن الأعداد غير المعلنة في العراق يثير جدلًا

قالت وزارة الصحة إنها دقيقة بالإحصائيات التي تعلنها بشكل يومي (Getty)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

أثار ما كشفته وكالة "رويترز"، الخميس 2 نيسان/أبريل، عن أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، غير المعلنة في العراق، جدلًا واسعًا، داخل الأوساط الحكومية ومدوني مواقع التواصل الاجتماعي.

فائق الشيخ علي: ما ذكرته رويترز في خبرها حسب استطلاع أجرته عن أعداد المصابين الكبيرة بفيروس كورونا في العراق، والذي فاق الأعداد المعلنة، شكل رعبًا للدولة

وفي الوقت الذي علقت فيه هيئة الإعلام والاتصالات العراقية عمل الوكالة في العراق لمدة 3 أشهر، وتغريمها 25 مليون دينار عراقي (20 ألف دولار أميركي)، على خلفية نشرها تقريرًا، اعتبرته الهيئة، "يهدد الأمن المجتمعي"، أدان عضو مجلس النواب المثير للجدل، فائق الشيخ علي تلك الإجراءات، واصفا إياها بـ"البائسة".

اقرأ/ي أيضًا: توضيح رسمي بعد تقرير تحدث عن آلاف الإصابات بالفيروس القاتل في العراق

قال علي في تدوينة له، أطلع عليها "ألترا عراق"، إن "هيئة الإعلام والاتصالات العراقية أصدرت بيانًا بائسًا ضد أعرق وأصدق وكالة خبرية في العالم".

وأضاف أن "ما ذكرته رويترز في خبرها حسب استطلاع أجرته عن أعداد المصابين الكبيرة بفيروس كورونا في العراق، والذي فاق الأعداد المعلنة، شكل رعبًا للدولة"، مؤكدًا أنه "أقل بكثير من الأعداد الحقيقية غير المعلنة".

يشار إلى أن الوكالة، نشرت تقريرًا نقلًا عن مسؤولين وأطباء عراقيين، كشفوا عن وجود الآلاف من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في العراق، وأن الحكومة أخفت الأعداد الفعلية وطلبت من الكوادر الطبية عدم التحدث مع الإعلام حولها، لافتًة إلى أن "يوم السبت من الأسبوع الماضي وحده تم دفن نحو 50 شخصًا ماتوا بسبب المرض، فيما كانت البيانات الرسمية لوزارة الصحة، تشير إلى وفاة 42 شخصًا فقط.

ويرى المدون باسم الجبوري، في تدوينة له، أن "وكالة رويترز لها سوابق في الكذب والتدليس كمجزرة كربلاء الوهمية"، مؤكدًا أن "مواقفها أصبحت مكشوفة"، فيما يقول المغرد علي، إن "تقرير رويترز صحيحًا والدليل الحكومة غرمتهم حتى لا يتم فضحهم".

بالمقابل يقول المدون أحمد هادي، في اللغة الدارجة، "ادعاءات وكالة الأنباء رويترز كذب، أحنا ضد الحكومة، بس مو نكذب عيونا".

تباينت آراء النشطاء وبعض المدونين بخصوص تقرير رويترز، منهم من قال إنه ليس كذبًا فيما قال آخرون إن ما نراه أمامنا يكذب التقرير

وعلى عكس ما ذكر أعلاه يقول أحمد الحسن، في تدوينة له، إن "بيان الوكالة صحيح، ولو كان عكس ذلك لعمدة السلطات على دعوة مراسل رويترز وأطلعته على البيانات لكشف الحقيقية"، لافتًا إلى أن "قرار تمديد حظر التجوال الأخير يؤكد ما جاء في تقرير رويترز".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

العراق يعاقب "رويترز": هددت أمن المجتمع وعليها الاعتذار

المحاصصة "تكبل" خلية الأزمة في المحافظات والإسعاف الفوري بلا مستلزمات وقائية