"تلميع" لتحالف جديد.. موجة سخرية تطال نائبًا دعا لـ"التمسك بالحلبوسي"

بوادر نشوء تحالف سياسي جديد (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

أثار مقطعًا فيديويًا للنائب يوسف الكلابي موجة من السخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تصدر "هاشتاغ" اقتبس من كلامه المنصات الالكترونية، أشاد خلاله بما قدمه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي إلى محافظة الأنبار، فيما دعاهم إلى "التمسك به".

قال النائب يوسف الكلابي لأهل لمجموعة من شيوخ ووجهاء محافظة الأنبار "تمسكوا بمحمد الحلبوسي"، مما أثار موجة من السخرية في مواقع التواصل الاجتماعي

الكلابي، والذي حضر برفقة رئيس تحالف "عراقيون" عمار الحكيم وعدد من المسؤولين، في مضيف أقامه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لاستقبالهم، السبت 10 نيسان/أبريل 2021، حث شيوخ ووجهاء محافظة الأنبار على التمسك بالحلبوسي، وخاطب الكلابي الحضور قائلًا: "تمسكوا بهذا الرجل، جلبوا بمحمد الحلبوسي"، مشددًا على أنه "لن يترككم أبدًا".

اقرأ/ي أيضًا: موجة من السخرية تطال نائب عراقي.. "جلبوا بي" تلتصق بالكلابي بسبب الحلبوسي

وأضاف الكلابي وهو عضو في لجنة النزاهة النيابية، أن "الحلبوسي يقاتل بيديه وأسنانه من أجلكم"، موضحًا أن "من يتصدى ويبني بيته ومضيفه في بلده فهذا يريد البقاء، ومن يبني مضيفة في مكان آخر فهو ضيف يريد أخذ المال والهروب".

وبعد ساعات انتشر الفيديو المسرب من مضيف الحلبوسي، فيما تداوله عدد من المدونيين عبر منصات التواصل الاجتماعي بطريقة ساخرة تحت وسم #جلبوا_بي في دلالة إلى حديث الكلابي للتمسك برئيس مجلس النواب.

وتساءل أحد المعلقين على الفيديو المنشور بالقول: "ماذا أفاد الحلبوسي والكلابي لمصلحة المواطن البسيط غير الإصرار على منافع البرلمانيين؟"، فيما قال كرار سهيل على الفيديو نفسه مخاطبًا النائب يوسف الكلابي: "لماذا لم تعمل أنت لأهلك وناسك وتبني بمحافظتك أوصلتك للبرلمان؟".

وعلى الطرف الآخر، أشاد أنصار رئيس البرلمان محمد الحلبوسي بخطاب الكلابي في مواقع التواصل الاجتماعي، فيما أعاد حساب حزب تقدم، الذي يترأسه الحلبوسي، نشر الفيديو وكتب: " #جلبوا_بي هذا ما قاله الأستاذ يوسف الكلابي بحق #الرئيس_محمد_الحلبوسي، كلمة قالها عندما شاهد الأنبار خلال مرافقته لسماحة السيد عمار الحكيم إلى الأنبار".

ودافع عضو لجنة النزاهة النيابية، يوسف الكلابي، عن موقفه بقوة أمام منتقديه الذين اتهموه بـ"التملّق"، مشددًا على أنه "لن يتراجع عن ما قاله"، قائلًا "زرت اليوم الأنبار بعد أن شاهدتها وهي مدمرة بسبب الإرهاب قبل 5 سنوات، قلتها اليوم #چلبوا_بي وتكاتفوا معه، نعم، المسؤول الذي يخدم ناسه ويسهر على خدمتهم وانتشالهم من كوارث الإرهاب، نعم #چلبوا_بيه، ولا تتركوه للصراعات التي تنعكس دمار على الشعب، هذا كلامي الذي قلته وأدافع عنه".

ويرى الإعلامي والمدون العراقي القاسم العبادي، أن "حملات السخرية التي تلاحق تصريحات المسؤولين ساهمت بشكل كبير بالحد من التصريحات غير المسؤولة لبعض السياسيين وصناع القرار".

ويضيف في حديثه لـ"ألترا عراق"، أن "السياسين باتوا يحسبون حسابًا لتصريحاتهم أمام وسائل الإعلام"، لافتًا إلى أن "حملات السخرية تحمل جانبًا إيجابيًا من خلال مساهمتها بالحد من خطاب الكراهية، لكن الجانب السلبي جعلتهم يضمرون أشياء أخرى أمام الإعلام".

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في أوقات سابقة حملات ساخرة مشابهة طالت حسابات سياسيين ومؤثرين في صناعة المشهد العراقي، آخرها فعالية حملت اسم "جيش الأضحكني"، كما أنها طريقة للردّ على المنشورات التي تبث خطاب الكراهية.

ويفسر العبادي تصريحات الكلابي على أنها "بوادر لتحالف سياسي، حيث يراد سحب بعض الشخصيات إلى تحالف دون آخر من خلال تلميع صورتها إعلاميًا"، لافتًا إلى أنه "من الممكن أن يتم إدراج خطاب الكلابي في هذا الإطار".

يفسر نشطاء حديث يوسف الكلابي من بوادر نشوء تحالف سياسي جديد، حيث يراد سحب بعض الشخصيات إلى تحالف دون آخر من خلال تلميع صورتها إعلاميًا

في حين يرى الناشط المدني عمر فاروق، أن "هناك تقاربًا بالأفكار بين تحالف (عراقيون) بزعامة عمار الحكيم، واتحاد القوى برئاسة رئيس مجلس النواب الحلبوسي، قائلًا في حديث لـ"ألترا عراق"، إن "الحكيم يؤمن بقوة الدولة شريطة أن يكون هو المسيطر عليها، في حين يؤمن الحلبوسي بتعسف الدولة شريطة أن يكون هو المسيطر عليها، وهنا تقارب بالأفكار والسلوك والمصالح".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

عقوبة التضامن مع احتجاجات بغداد في الأنبار.. السجن في الانتظار!

اعتقال نشطاء في الأنبار.. دعم الاحتجاجات في "فيسبوك" ممنوع!