تونس تطالب العراق بـ4 مليارات دولار

تونس تطالب العراق بـ4 مليارات دولار

الطائرات العراقية موجودة في تونس منذ حرب الخليج الثانية

ألترا عراق ـ فريق التحرير

كشف مصدر في وزارة النقل، أن الجانب التونسي أعاد فتح ملف الطائرات العراقية المودعة لديه منذ حرب الخليج الثانية عام 1991، مشيرًا إلى مطالبتها بتعويضات مالية تصل إلى أربعة مليارات دولار عن فترة إيداع تلك الطائرات على أراضيها.

 الطائرات العراقية الموجودة في تونس هي من نوع بوينغ 747 فيما تطالب السلطات التونسية الآن بتعويض قدره 4 مليارات دولار على وجود الطائرات منذ 28 عامًا

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن المصدر، قوله، إن "الجانب التونسي طالب الجانب العراقي، بضرورة استلام الطائرتين المودعتين لدى مطاراتها منذ حرب الخليج سنة ١٩٩١"، مضيفًا أن "الحكومة التونسية طالبت نظيرتها العراقية بدفع مبلغ أربعة مليارات دولار، مقابل فترة إيداع تلك الطائرات". 

اقرأ/ي أيضًا: مات بوش الأب.. بقي العراق!

لفت إلى أن "الجانب التونسي يرفض محاولة الحكومة العراقية باسترداد الطائرات بعد إسقاط المبالغ المترتبة". 
فيما أشار إلى أن "السفير التونسي الجديد لدى بغداد، فاتح الجهات الرسمية العراقية بشأن الملف، من خلال لقاءاته الثنائية مع الأمين العام لمجلس الوزراء، ووزير النقل، وأن المفاوضات جارية لحسم الملف". 

وبحسب تصريح لسفير العراق السابق في تونس، غازي خالد، فإن "الحسم في هذا الملف بعيد المنال".

وبناءً على اجتماعات توصلت لغاية 2007، إلى أن قدرة المستحقات التونسية لاحتضانها الطائرات العراقية (من نوع بوينغ 747) فوق مطار توزر جنوب تونس (على مدى 17 عامًا أي من 1991 إلى 2007) بحوالي 24 مليون دينار، الأمر الذي يجعل حسم الملف معقدًا، خاصة وأنه حين كان 24 مليون دينار لم يحسم. 

وفي نفس الوقت، فأن المسألة ليست متعلقة بدفع مستحقات لتونس فقط، وإنما كذلك بالقيام بجملة من الإصلاحات والصيانة للطائرات العراقية، لأن وضعها الحالي (خصوصًا عدم اشتغال محركاتها لمدة طويلة) لا يسمح لها بالطيران.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

تونس تعلن موعد انطلاق الخط الجوي مع العراق وتخفيض سعر الفيزا للعراقيين

تونس.. استيراد الطائفية