حرب كلامية حول العراق.. واشنطن تهدد بضربة مدوية وطهران ترد

حرب كلامية حول العراق.. واشنطن تهدد بضربة مدوية وطهران ترد

تصاعدت حدة التهديدات المتبادلة على خلفية التحركات العسكرية الأخيرة (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

على وقع التحركات العسكرية الأمريكية الأخيرة في العراق، تصاعدت حدة التهديدات المتبادلة بين كل من واشنطن وطهران.

قال ترامب إن طهران تخطط لهجوم جديد ضد قواته في العراق وهدد برد عنيف

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء 1 نيسان/أبريل، إيران من مغبة مهاجمة القوات الأمريكية في العراق.

اقرأ/ي أيضًا: فصائل ترحب وأخرى تصمت و"العُصبة" تتبنى.. من يقصف الأمريكان؟

وقال ترامب في تدوينة له، إن "إيران وأذرعها يخططون لشن هجوم مباغت ضد القوات الأمريكية في ‫العراق"، مشددًا أن "إيران ستدفع الثمن غاليًا إذا قامت بذلك".

فيما ردت طهران على لسان المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي، يحيى رحيم صفوي، والذي دعا الولايات المتحدة إلى التفكير بعواقب أي عمليات استفزازية قبل تنفيذها في العراق.

وقال صفوي في تصريحا صحافي، إن "على الولايات المتحدة أن تتحمل تواجدها غير القانوني في العراق واحتلالها أراضيه، ودفاع العراق عن نفسه أمام المغامرات الأمريكية لا يمكن تجنبه".

وأضاف، أن "انتهاك السيادة العراقية لن يكون لصالح الجيش الأمريكي والإدارة الأمريكية ولا يمكن للمنطقة تحمل أزمة جديدة"، محذرًا بالقول إن "على الإدارة الأمريكية أن تفكر مليًا بالنتائج قبل اتخاذ أي قرار مستفز في العراق".

كما أكد، أن التحركات العسكرية في القواعد الأمريكية "لا يمكن أن تفسر على أنها إعادة تنظيم للصفوف والتقليل من أي خسائر"، دون أن يستبعد تحركًا أمريكيًا قادمًا.

حذرت طهران واشنطن من الاقدام على أي عمل يستفزها في العراق

وكانت تقارير صحافية أمريكية قد أشارت، في وقت سابق، إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية تحضر لعملية كبرى هدفها القضاء على أشد وأعنف الفصائل المسلحة الموالية لإيران متمثلة بكتائب حزب الله.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

حدد الشخصيات المستهدفة.. تحذر برلماني من مخطط عسكري أمريكي في العراق

هل تنتقل القوات الأمريكية والفصائل إلى "مواجهات مسلحة"؟