حصيلة مرعبة: زوجة الأب المجرم الأول.. وارتفاع حالات اغتصاب آباء لبناتهم!

حصيلة مرعبة: زوجة الأب المجرم الأول.. وارتفاع حالات اغتصاب آباء لبناتهم!

في بعض حالات العنف الأسري يموت الأطفال دون أن يدري بهم أحد (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير 

أعلن مستشفى جراحة الجملة العصبية، عن تلقيه شهريًا 5 حالات إصابات بالرأس لأطفال ونساء من المشتبه بتعرضهن لعنف أسري وتقديم الأهل أعذار أخرى عن الإصابة، فيما بيّنت الشرطة المجتمعية  أن تعنيف زوجات الأب للأطفال تتصدر حالات العنف الأسري بالعراق.

يتلقى مستشفى الجملة العصبية شهريًا 5 حالات إصابات بالرأس للأطفال، فيما يتلقى نساء يشتبه بتعرضهن للعنف الأسري

 ونقل إعلام المستشفى ببيان صدر في 11 آذار/ مارس، وتلقى "ألترا عراق" نسخة منه، عن مدير المستشفى الدكتور سمير حميد الدلفي في كلمة له خلال ندوة مشتركة إقيمت في المستشفى بالتعاون مع الشرطة المجتمعية عن العنف ضد المرأة والطفل، قوله، إن "المستشفى تتلقى ما يقرب من 5 حالات لإصابات بالرأس لنساء وأطفال يشتبه تعرضهم لعنف أسري".

اقرأ/ي أيضًا: #عدها_حق.. لماذا يرفض إسلاميو البرلمان تشريع قانون ضد العنف الأسري؟

أضاف أن "العلامات والمؤشرات تدل على تعرضهم لعنف أسري إلا أن الأهل والمرافقين للحالة  يقدمون أسباب أخرى من بينها السقوط من مرتفع مما يصعب إدراجها ضمن العنف الأسري"، مشيرًا إلى "عدم إمكانية إبلاغ الطبيب عن الحالة المشتبه بها بأنها عنف أسري لعدم وجود نص قانوني يحمي الطبيب مما  يدفع بإدراجها ضمن حقول السقوط من مرتفع أو التعرض لشدة خارجية بحسب إبلاغ ذوي المعنف".

من جانبه لفت مدير المهمات في الشرطة المجتمعية، المقدم محمد جهاد، إلى "تصدر حالات تعنيف زوجة الأب للأطفال معدل حالات العنف الأسري".

وبحسب البيان فإن جهاد قال خلال الندوة، إن "الشرطة  المجتمعية تسجل 8 حالات أسبوعيًا عنف أسري في بغداد ضد المرأة والطفل، فضلًا عن العديد من الحالات التي لم يبلغ عنها"، مضيفًا أن "تعنيف زوجات الأب للأطفال يتصدر معدلات العنف الأسري في العراق وبدأت بالازدياد خلال الآونة الأخيرة، مبينًا أن "أغلبها تنتهي بعوق الطفل أو الإغماء".

بهذه الأثناء،  قالت الملازم في الشرطة المجتمعية الشعبة النسوية قطر الندى صلاح عن تصاعد عدد حالات اغتصاب آباء لبناتهم  خلال الآونة الأخيرة، لافتة إلى أن "الشرطة المجتمعية سجلت العديد من حالات اغتصاب آباء لبناتهم ومن ثم سحب القضية والتنازل من قبل العائلة خوفًا من الأعراف العشائرية والعادات المجتمعية مما يؤدي إلى غلق القضية".

 سجّلت الشرطة المجتمعية العديد من حالات اغتصاب آباء لبناتهم فيما تسحب القضية ويتم التنازل من قبل العائلة خوفًا من الأعراف العشائرية

فيما دعت صلاح إلى "إقرار قانون العنف الأسري مما يعطي الحق للشرطة المجتمعية الترافع عن المعنف حتى في حال التنازل للحد من اتساع الظاهرة".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

طفلة صعقت بالكهرباء وأحرق جسدها من قبل زوجة أبيها.. تعرف على قصة "رهف"

للمرة الثالثة.. قتل طفلة على يد زوجة أبيها بـ"سكب الماء المغلي"