"داعش" يهاجم الكاظمي في تسجيل منسوب لـ"القرشي": كورونا عقاب إلهي

قال التنظيم إن كورونا هو "عذاب الله"

الترا عراق - فريق التحرير

هاجم تنظيم "داعش"، في تسجيل منسوب للمتحدث باسم التنظيم "أبو حمزة القرشي"، رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، ووصفه "عميل أمريكا المقرب وجاسوسها المحبب"، فيما عد فيروس كورونا "عقابًا من الله على أعدائه".

وصف "القرشي" رئيس الحكومة بـ"العميل والجاسوس" وتوعد بهجمات جديدة  

وعرَف الرجل في التسجيل الصوتي الذي نشر على مواقع للمتشددين، الخميس 28 آيار/مايو، نفسه بأنه المتحدث باسم الدولة الإسلامية أبو حمزة القرشي. ولم يتسن لـ"الترا عراق" التحقق من صحة التسجيل.

وقال "أرسل الله بقدرته على اتباع فرعون طواغيت هذا الزمان وأشياعهم واتباعهم ومنتخبيهم وعبيدهم وجنودهم عذابًا من عنده هو أضعف مخلوقاته لا تراه الأعين وقد حير العالم بأسره وعلى رأسهم الطواغيت والجبابرة".

وأضاف "فاليوم دارت عليكم الدوائر... نحن نفرح اليوم على ما أصابكم من عذاب الله".

ووصف المتحدث، الكاظمي بـ"عميل أمريكا المقرب وجاسوسها المحبب الكاظمي"، وحذر المنخرطين في "الصحوات" من التعاون معه، مؤكدًا أنه لن يكون أقل عدواة لـ"أهل السنة ممن سبقوه من رؤساء الحكومة الرافضية".

كما قال، إن "الكاظمي كان ولا زل على جهاز الاستخبارات سيف الرافضة المسلط على رقاب المسلمين وأداتهم الطيعة".

وهدد المتحدث بمزيد من العمليات، مخاطبًا مقاتلي التنظيم بالقول "أعدوا للمرحلة القادمة ما تستطيعون من القوة ومن رباط الخيل... نوصيكم بالشدة على أعداء الله الكفرة خاطبوهم بالسيوف المرهفات وسيروا الغزوات... لا تتركوا يومًا يمر على المرتدين وأسيادهم إلا ونغصت عليهم عيشهم فاكمنوا لهم في الطرقات". دون أن يذكر أهدافًا محددة، لكنه ذكر دولاً ينشط فيها التنظيم مثل سوريا والعراق فضلاً عن غرب إفريقيا.

والتسجيل الصوتي هو الثالث للتنظيم المتشدد منذ اختيار أبو "إبراهيم الهاشمي القرشي" زعيمًا جديدًا بعد مقتل أبو بكر البغدادي على أيدي قوات أمريكية خاصة في شمال غرب سوريا أواخر العام الماضي.

وقال موقع سايت الذي يراقب مواقع المتشددين على الإنترنت إن التسجيل الصوتي يبدو حقيقيًا، وفق "رويترز". وأضاف "يردد المتحدث باسم التنظيم المشاعر الجهادية التي تشير إلى أن كوفيد-19 عقاب إلهي".

وجاء التسجيل بعد عمليات نوعية نفذتها القوات العراقية ضد التنظيم أسفرت عن قتل واعتقال قيادات بارزة في التنظيم من بينهم عبد الناصر قرداش و"والي العراق" معتز الجبوري "أبو تيسير"، والتي قادها جهاز المخابرات العراقي وجهاز مكافحة الإرهاب.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"الضربة الثالثة".. الكاظمي يحتفل بمقتل "حجي تيسير"

مشاهد من المعركة.. حصيلة أولية لهجوم صلاح الدين الدامي (فيديو)