رغم جدل احترافه..

رغم جدل احترافه.. "ميمي" لا يُرِيد أوروبا!

مهند علي في مباراة العراق وإيران في كأس آسيا (Getty)

مثل النيازك التي تستحيل شُهبًا ما أن تدخل الغلاف الجوي للأرض، هكذا لمع نجم اللاعب العراقي مهند علي الملقب بـ"ميمي" مع المنتخب العراقي في بطولة كأس أمم آسيا 2019 التي أقيمت مؤخرًا في دولة الإمارات، وتوج بها المنتخب القطري على حساب نظيره الياباني.

كثرة العروض على "ميمي" أدت إلى أن يعزله الفريق العراقي عن الإعلام

افتتح اللاعب مهند علي، أهداف منتخبه في افتتاح مباريات المجموعة الرابعة أمام المنتخب الفيتنامي حيث قلب الفريق العراقي نتيجة المباراة لصالحه لتنتهي بثلاثة أهداف لهدفين. ليعود بعدها ويفتتح التسجيل لفريقه مرة أخرى في المباراة الثانية أمام المنتخب اليمني التي انتهت بثلاثية نظيفة ضمنت للعراق التأهل للدور الثاني.

تألق اللاعب الشاب ذو الثمانية عشر عامًا لفت أنظار كل الحاضرين والمراقبين لهذه البطولة، حيث توالت الأحاديث أثناء المباريات عن عروض تُقدم من أندية عربية وعالمية لـ"ميمي"، ما دعا الفريق العراقي لعزل اللاعب عن الإعلام لتخفيف الضغط عليه.

عروض مغرية ورفض شرطاوي!                                            

ما إن انتهت البطولة حتى بدأت الأخبار تتسرب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن عروض قُدمت للاعب من أندية عديدة أبرزها يوفنتوس الإيطالي وبنفيكا البرتغالي وغلطة سراي التركي وغيرهم، الأمر الذي أكده نادي الشرطة ببيان رسمي.

لا ينوي القيثارة التخلي عن "ميمي" حتى نهاية الموسم الحالي

بيان "القيثارة" أعلن غض الإدارة "الشرطاوية" الطرف لفكرة التخلي عن خدمات "ميمي" في الفترة الحالية، ليبقى اللاعب في صفوف الفريق حتى نهاية الموسم الحالي، ويتم دراسة مستقبله الاحترافي سواء في البقاء إلى نهاية عقده أو اختيار عقد مناسب، عازيًا السبب لضعف القيمة المالية المعروضة والتي لا تليق بالنادي واللاعب الذي يطمح أن يخوض تجربة احترافية على أعلى مستوى.
الإدارة: الحرية لميمي.. لكن بعد نهاية الموسم!

في ظل الضغط الجماهيري منعت الإدارة اللاعب مهند علي من التصريح لأية وسيلة إعلامية، فيما حسمت نهائيًا مسألة انتقاله في هذا الموسم إلى أي نادٍ من النوادي التي قدمت عروضها رسميًا أو اتصلت هاتفيًا.
  المسؤول الإعلامي لفريق كرة القدم في نادي الشرطة، علي البهادلي أكد لـ"ألترا عراق" وصول العروض من يوفنتوس وجنك البلجيكي وفنربخشة التركي والأهلي المصري وغريمه الزمالك"، كما تحدث عن "اتصال من آياكس امستردام الهولندي" بالنادي ليستفسروا عن اللاعب.
بيّن البهادلي، أن "إدارة النادي اجتمعت مع اللاعب حال وصوله إلى بغداد بعد البطولة واتفق الطرفان على أن يُكمل (ميمي) الموسم مع الفريق ثم يختار الوجهة التي يُريد"، مشيرًا إلى أن "اللاعب نفسه لديه الرغبة  بالبقاء مع ناديه حتى نهاية الموسم الحالي".

وعن إمكانية فسخ العقد أوضح البهادلي، أن "ثقافة كسر العقد غير موجودة في العراق، ولا بد من فك العقد بالتراضي، ولـ"ميمي" عقدٌ حتى شهر حزيران/يونيو من العام 2021، لكن الإدارة أعطت حرية الاختيار للاعب في الموسم المقبل".
جمهور عاطفي.. وميمي أكبر من المليون دولار!
 ربما تجربة النجم المصري محمد صلاح الناجحة في الاحتراف، وذياع صيته بين العرب، دفعت الجماهير العراقية لصب جام غضبها على نادي الشرطة بعد سماعهم بعرض نادي يوفنتوس والرفض الشرطاوي، آملين بمحترف عراقي يلعب إلى جانب النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو.
 سيمون الزورائي، إعلامي رياضي، قال لـ"ألترا عراق" إن "من حق نادي الشرطة الاحتفاظ باللاعب حتى نهاية الموسم طالما أن الفريق يتصدر الدوري ومن أبرز المنافسين على اللقب"، مشيرًا إلى أن "الجماهير العراقية عاطفية، ولا أرى مشكلة في أن يحترف "ميمي" في الموسم المقبل وليس الموسم الحالي".
لفت سيمون إلى أن "اللاعب كان سيحصل على لقب هدّاف البطولة لو توفر صانع ألعاب من طراز نجم العراق السابق نشأت أكرم في تشكيلة المنتخب التي لعبت في بطولة آسيا الأخيرة"، وتمنى أن يحترف اللاعب في صفوف يوفنتوس حتى لو للفريق الرديف، مبينًا أنها "مسألة وقت وسيكون اللاعب بجانب الكبار، رونالدو ودي بالا ومانزوكيتش".

اقرأ/ي أيضًا: الجوية العراقي يظفر بكأس الاتحاد الآسيوي ويحقق رقمًا قياسيًا

أما عضو الهيئة الإدارية تحسين الياسري فقال في تصريح لوكالة محلية، إن "المبلغ المالي المُقدم من نادي يوفنتوس وغيره لا يلبي الطموح"، مبينًا أن "ميمي" "يساوي مبلغًا أكبر من المليون دولار، وإذا ما جاءه عرضٌ أكثر من ذلك سنسمح له بالرحيل".
 بين الجماهير واللاعب.. احتراف عربي أم أوروبي؟
  رغم حديث الجماهير عمومًا عن احتراف للاعب مهند علي في أوروبا، إلا أن الأخبار التي لدينا ربما لا تُفرحهم، سواء الجمهور الشرطاوي أو العراقي عمومًا.
جبار عبد الستار وهو مشجع لنادي الشرطة، قال لـ"ألترا عراق"، إن "ميمي كان متألقًا في بطولة آسيا، لكن تألقه جاء بمجهودٍ فردي، حيث صنع أهدافه بنفسه"، مبينًا أن "تصرف إدارة النادي طبيعي ويحصل في الأندية العالمية".
وعن انتقادات الجماهير أشار عبد الستار إلى أن "الجمهور العراقي لا يعرف حيثيات الموضوع، ولا بد من نضوج اللاعب قبل الاحتراف"، مستشهدًا بلاعب نادي الزوراء والمنتخب العراقي حسين علي الذي انتقل لصفوف نادي قطر القطري في النصف الثاني من العام الماضي، مبينًا أن "احترافه في قطر أدى إلى تدني مستواه إلى حد كبير".
عبد الستار تحدث عن أمنياته بالقول، إن "من وجهة نظري كمشجع أتمنى أن يبقى اللاعب في النادي لأطول فترة ممكنة، لكن على المستوى الفني أتمنى له الاحتراف العالي في أوروبا".

 يرغب "ميمي" بالاحتراف في الأندية العربية وعدم الذهاب إلى أوروبا!

وفي حديثنا معه عن رغبة الجماهير باحتراف اللاعب أوروبيًا، كشف المسؤول الإعلامي لفريق كرة القدم في نادي الشرطة علي البهادلي لـ"ألترا عراق" عن "رغبة اللاعب بالاحتراف في الأندية العربية وعدم الذهاب إلى أوروبا"، مبيناً أن "الجماهير لديها الحق في أن ترى "ميمي" في أفضل مكان، مستدركًا "لكن ليس كل ما يُعرف يُقال"!. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

كرة القدم.. دين ثانٍ في الشرق الأوسط

5 أمور يكرهها جمهور كرة القدم