سعدي يوسف في مديح ابن سلمان.. مآل ساخر لـ

سعدي يوسف في مديح ابن سلمان.. مآل ساخر لـ"الشيوعي الأخير"

سعدي يوسف (فيسبوك)

نشرت جريدة عكاظ السعودية حوارًا مع الشاعر العراقي المقيم في العاصمة البريطانية لندن، سعدي يوسف، أثار موجة من ردود الأفعال الساخرة والغاضبة. حيث أظهر الشيوعي والمعارض السابق لنظام صدام حسين، مديحًا رأى فيه ناشطون أنه غير لائق أو مقبول، لولي العهد السعودي وصاحب السلطة الفعلية في المملكة، محمد بن سلمان، خصوصًا مع سجل السلطات السعودية المثير للجدل حقوقيًا، وهي التي تعامل معارضيها بالسيف والمنشار والإخفاء القسري في الداخل أو الخارج، حسب تعبير عديدين ممن أغضبهم الحوار. 

أثار مدح سعدي يوسف لمحمد بن سلمان ردود أفعال غاضبة وساخرة ذكرت ما أحدثه ولي العهد السعودي مع معارضيه من مثقفين ونشطاء

أجرى الحوار الصحفي علي الرباعي، تحت عنوان "سعدي يوسف: محمد بن سلمان أخرج قدرات السعوديين من القمقم"، وهو عنوان  لم يبد متصلًا بالقسم المنشور فيه، أي قسم الثقافة، بقدر ما تضمن مقولة سياسية دعائية. تسأل الصحيفة السعودية: "كيف ترى التحولات في المملكة؟" فيجيب سعدي يوسف: "المملكة خير من الجمهوريات العربية كلها". يسأله المحاور أيضًا: "ما رسالتك لولي العهد الأمير محمد بن سلمان؟" فيجيب: "أوجه له التحية، وقل له: سعدي يوسف يحييك ويقدر لك إخراج قدرات شعبك من القمقم". 

اقرأ/ي أيضًا: الإخفاء القسري في السعودية.. جحيم في مملكة الرعب

أول ردود الأفعال على هذا الحوار كانت من قبل الشاعر العراقي المقيم في الكويت محمد العتابي، إذ كتب على حسابه في "فيسبوك" منشورًا ساخرًا من نهايات بعض المناضلين، قائلًا فيما بدا أنه يصف يوسف بسخرية: "الشيوعي الأخير وخاتمة النهايات وأم المعارك"، وفي حسابه على تويتر كتب العتابي: "سعدي يوسف نموذج آخر يُثبت لنا أنَّ الشاعر أو الروائي أو الكاتب بشكل عام من الممكن أن يكون مبدعًا وعظيمًا ومتميزًا في مجاله الإبداعي، وفي نفس الوقت قردًا أو بهلوانًا يتقلّب على حبل مصالحه أينما دارت". 

فيما كتب المدون أمير عبد العزيز تعليقًا على الحوار عبر صفحته في "فيسبوك" إذ قال: "ما يبقى من الشاعر ليست نصوصه وحسب، شعرية أو نثرية، ما يبقى كذلك (مواقفهُ، وآراؤه، التافهة وغيرها)". 

أما الدكتور علي داخل فرج، وهو صاحب كتاب "عندما يروي الأخضر: البنية السردية في شعر سعدي يوسف"، فقد عد موقف يوسف من العجائب التي حصلت في زمن كورونا، إذ كتب في حسابه على "فيسبوك": "عجائب زمن كورونا: روبرت دي نيرو يتابع تطورات الأحداث في أمريكا من خلال قناة آفاق، محمد بن سلمان أخرج قدرات شعبه من القمم، بحسب سعدي يوسف"، خاتمًا تعليقه بعبارة ساخرة: "زمن الجعفري كان أرحم"، في إشارة إلى وزير الخارجية العراقي الأسبق، إبراهيم الجعفري. 

بدورهم نشر بعض المدونين موقف سعدي يوسف من الحرب على اليمن عام 2016، والتي أظهرت التناقضات الفجة التي قالوا إنه غالبًا ما وقع فيها، حيث إن هذه الحرب التي استنكرها تبناها فيما بعد محمد بن سلمان، وقال إنها حربي، حيث كتب سعدي قصيدة تستنكر الحرب على اليمن في رسالة موجهة إلى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مطلعها "أيها الملك، أعطيت ملكًا، فأحسن سياسته".

ومن المفارقات التي أشار إليها ناشطون في حوار سعدي يوسف، أنه يمدح بطريقة مغالية محمد بن سلمان، وفي نفس الحوار يذم الشاعر العراقي عبد الوهاب البياتي، وينتقد الأديب الفلسطيني جبرا إبراهيم جبرا "لأنه خدم الرجعية" بحسب قوله، وكذلك يشير إلى الخطر الكبير المتمثل في المد الفارسي، لكنه وكما رأى منتقدوه، يتناسى الدور السعودي في تثبيت دعائم الاستبداد ومحاربة الثورات العربية ومحاولة الترويج للتطبيع مع إسرائيل على حساب حقوق الشعب الفلسطيني. 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

"صدمة" خاشقجي.. العالم ساخط على السعودية باستثناء إسرائيل!

المثقف العراقي.. من الاستبداد إلى الاحتلال الأمريكي