صحة الأنبار تتوقع أيامًا صعبة: الخطر تجاوز الخطوط الحمراء

صحة الأنبار تتوقع أيامًا صعبة: الخطر تجاوز الخطوط الحمراء

قالت إن الهدف بتطعيم لا يقل عن 80٪ من المواطنين (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

توقع مدير عام صحة الأنبار، خضير خلف شلال، أيامًا صعبة بسبب دخول الموجة الثالثة من الجائحة، لافتًا إلى أن الخطر تجاوز الخطوط الحمراء.

يقول مدير صحة الأنبار إن هدفنا  بتطعيم لا يقل عن 80٪ من المواطنين ونحن نعمل على توفير اللقاح في معظم أقضيتنا ومنها لقاح فايزر

وقال شلال في بيان تلقى "ألترا عراق" نسخة منه، إن "الوضع لم يعد يحتمل لعدة لأسباب وهي التهاون والاستهزاء بالوضع وعدم الالتزام، والمجاملات التي تقع على عاتق المواطن والمسؤول والتجاهل بعدم أخذ اللقاح".  

اقرأ/ي أيضًا: الموقف الوبائي: حصيلة إصابات ووفيات مرتفعة

وأضاف أن "كل هذه العوامل ساعدت على تفشي الوباء خصوصًا مع الدخول بالموجة الثالثة إلى العراق".  

وتابع، "لم تعد هناك أسرار يجب أن تُكتم بين المواطن ووزارة الصحة، فكل شيء أصبح واضحًا والوضع يشرح ذلك جيدًا"، مؤكدًا "بالقلم العريض كورونا دخلت إلينا بموجة جديدة".  

وأوضح أن "مرض كورونا لا يزال يشكل خطرًا حقيقيًا وقاتلًا، وقد عاد مجددًا ليجتاح كل دول العالم ومنها بلدنا العزيز وقد تجاوز المرض كل الخطوط الحمراء، ولذلك لا نريد أن نرى مستشفياتنا تغص بالمرضى بحيث لايتبقى فيها سريرًا  فارغًا واحدًا يستقبل الحالات الحرجة والمتزايدة من مرضى كورونا".  

وبيّن "لا نخفي سرًَا عندما نقول إننا نتوقع أيامًا صعبة على الجميع لا سامح الله إذا لم نتعامل بحزم وجد مع هذا الموضوع"، مؤكدًا "يتوجب علينا جميعًا أن نلجأ إلى الحل الوحيد إلا وهو التطعيم ضد المرض وعدم التأخير بالذهاب إلى منافذ التلقيح المنتشرة في عموم اقضية محافظتنا العزيزة التي تفتح أبوابها حتى في يوم الجمعة والعطل الرسمية وجميع أيام العيد".  

ودعا كل المواطنين المشمولين بـ"الحصول على اللقاح ممن هم أكبر من 18 عامًا، وعددهم يصل إلى مليون مواطن وقد وضعنا هدفنا  بتطعيم لا يقل عن 80٪ من المواطنين ونحن نعمل على توفير اللقاح في معظم أقضيتنا ومنها لقاح فايزر".  

وقال "نناشدكم بالله أن تاخذوا الأمر على محمل الجد وأن تصونوا أرواحكم وأرواح عوائلكم وأطفالكم وأن لا تلتفتوا لكلام البعض من الجهلة والسذج والمتخلفين الذين يتاجرون بأرواح الناس دون علم أو بينة الذين يعملون على تأخيركم في أخذ اللقاح وكلنا مسؤولون أمام الله في الحفاظ على حياتنا وحياة الناس جميعًا".  

وأردف "أتمنى أن لا يكون اللقاح خيارًا شخصيًا لأن كل شخص لا يأخذ اللقاح قد يكون مسؤول عن ضياع حياة أشخاص آخرين وعلينا أن نتذكر أننا جميعًا حصلنا سابقًا على لقاحات مختلفة مثل شلل الأطفال والحصبه وغيرها من اللقاحات ولن يختلف الأمر مع لقاح مرض كورونا".  

ودعا الجميع "للإسراع بمراجعة منافذ التلقيح لأن أخذ اللقاح هو الطريق الأمن للحفاظ على حياتنا وحياة أهلنا داعين الله مخلصين أن يجنبنا المزيد من المآسي التي تسبب بها مرض كورونا".   

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

مليون و500 ألف إصابة.. العراق يسجل الموقف الوبائي الأشد فتكًا

حقوق الإنسان تتحدث عن "كارثة صحية" وتدعو إلى إعلان حالة الطوارئ