عراقيون يتندرون بعد الاستعراض العسكري في بغداد.. ماذا يريد

عراقيون يتندرون بعد الاستعراض العسكري في بغداد.. ماذا يريد "ربع الله"؟

ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير 

صحت العاصمة بغداد على استعراض عسكري من قبل مجاميع أطلقت على نفسها "ربع الله" بتغطية إعلامية من قنوات إلكترونية على مواقع التواصل أبرزهن تلغرام، بلا خطابات واضحة سوى من تلك القنوات التي أشارت إلى رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي ورئيس اللجنة الدائمة لمكافحة الفساد أحمد أبو رغيف.

لم تضف وزارة الداخلية تعليقًا لافتًا حول انتشار "ربع الله" في بغداد واكتفت بتأكيد انتماء هيئة الحشد الشعبي للدولة ودعمها لوزارة الداخلية 

قيادة العمليات المشتركة "تفاجئت" بما انتشر في مواقع التواصل من استعراض وقال المتحدث باسمها تحسين الخفاجي إن القيادة "بدأت اتصالاتها" ثمّ أردف بالقول إن "المظاهر المسلحة انتهت وقيادة عمليات بغداد قامت باللازم وبدء الجهد الاستخباري لمعرفة الأسباب لحدوث ذلك".

اقرأ/ي أيضًا: مسلحو "ربع الله" في شوارع العاصمة: الداخلية تنأى بنفسها وعمليات بغداد لا تعلم

بدورها، نفت هيئة الحشد الشعبي وجود أي تحرك عسكري لقطعاتها داخل العاصمة بغداد حيث أن "ألوية الحشد تسمى بالأرقام لا بالمسميات الأخرى"، مؤكدة أن "تحركات قواتنا تأتي ضمن أوامر القائد العام للقوات المسلحة".

لم تضف وزارة الداخلية تعليقًا لافتًا في هذا الصدد واكتفت بتأكيد انتماء هيئة الحشد الشعبي للدولة ودعمها لوزارة الداخلية ورفضها "كل توجه غير قانوني قد يقدم عليه البعض".

الصدر يَنتقد ويُنتقد

من جانبه، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الحشد الشعبي لمعاقبة الجهة التي قامت بالاستعراض إن كانت تنتمي له "وإلا فإعلان البراءة منها"، مخاطبًا الجهة المستعرضة بالقول: "إياكم وكسر هيبة الدولة وخصوصًا إن استعراضكم لم يك بتنسيق معها".

كانت إشارة الصدر استباقية لتعليقات ستذّكره باستعراض سرايا السلام قبل مدة بحجة وجود تهديد للمقدسات في بغداد وكربلاء وسامراء، الأمر الذي حدث بالفعل حين نشرت المواقع المتبنية لخطاب "ربع الله" صورًا لسرايا السلام وعناصرها مدججين بالأسلحة في شوارع العاصمة.

وعلقت الصفحة المقربة منه باسم "صالح محمد العراقي" لاحقًا، بالقول إن "قواتنا الأمنية البطلة تنتشر في العاصمة بغداد لأجل فرض الأمن وهيبة الدولة".

وكتب المدون عباس الحسناوي أن "استعراض القوة الذي حصل اليوم لا يختلف عن استعراض القوة الذي حصل قبل فترة من قبل سرايا السلام".

ماذا يريد "ربع الله"؟

لم تكشف الجهات المسلحة المستعرضة في العاصمة بغداد عن أهدافها بشكل واضح، حيث نشرت بيانًا يدعو لإرجاع سعر صرف الدولار أمام الدينار إلى سابق عهده وإقرار الموازنة الاتحادية لسنة 2021.. وفي ذات الوقت هاجمت منصات مؤيدة لتلك المجاميع، أبو رغيف، الذي له علاقة مباشرة بالأمن وقضايا النزاهة، ما جعل مراقبين يرجحون بوجود مشكلة فساد لفصائل مسلحة مع اللجنة التي يقودها أبو رغيف، فيما ربط آخرون بحادثة انفجار حدث مؤخرًا واحتجزت القوات الأمنية جريحًا "شاهدًا" على ما حدث ورفضت تسليمه للفصيل المنتمي إليه بحسب ما أخبرت به "ألترا عراق" مصادرُ من إحدى مستشفيات العاصمة.

شطرٌ آخر رجّح وجود أزمة حدثت في كربلاء، وقال شهود عيان لـ"ألترا عراق" إن القوات الأمنية أقدمت على قطع الطريق الرابط بين بغداد ومدينة كربلاء وتحديدًا بالقرب من منطقة جرف الصخر التي تسيطر عليها كتائب حزب الله، وقد أشارت إحدى المنصات المؤيدة لربع الله إلى ما جرى في كربلاء يوم الأربعاء وقبله بأيام وأنه "باب فتحه العدو على نفسه".

عراقيون يتندرون على واقعهم

الكاظمي الذي حُملت صورةً مهينةً له وبإشارة حول إذنيه مع عبارة "حان وقت قطع أذنيه"، في إعادة لعبارة كان المتحدث باسم كتائب حزب الله أبو علي العسكري قد قالها سابقًا للكاظمي، خرج الأخير بتصريحات من نقابة الصحفيين العراقيين يصف الاستعراض العسكري بأنه يهدف "لإرباك الوضع وإبعاد البلاد عن دورها الحقيقي".

وأشار الكاظمي إلى وجود "من يعتقد أنه بالسلاح يهدد الدولة"، مؤكدًا أن "مهمة الحكومة فقط التهيئة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة".

ويرى الصحفي العراقي منتظر ناصر أن "استعراضًا بعد آخر يثبت الكاظمي أنه لص بارع يسرق الانتفاضة من الخيام".

يسخر مدون من الواقع بالقول: أشعر أن استعراض ربع الله أحلى من استعراض السرايا. ننتظر بقية الفصائل لنحكم.

يتندر آخر مستذكرًا حادثة لأنصار الصدر اقتحموا بها شبكة الإعلام "وأهانوا محمد الشبوط" الذي رفض دعوى ضد الكاتب لاحقًا، قائلًا: اليوم ربع الله استعراضوا وغداً الكاظمي يرجع يعتقل إبراهيم الصميدعي لأن أهان مؤسسات الدولة".

المدون حسين القانوني في سياق التندر يقول "بعد استعراض المجاميع المسلحة في بغداد القوات الأمنية تلقي القبض على شخص لم يرتدي الكمامة في منطقة المنصور وسط بغداد".

وفي إشارة لتعليق من وزير الدفاع الحالي في وقت سابق حول الصواريخ التي تستهدف البعثات الدبلوماسية والذي قال "صاروخ صاروخين ما يأثرن على هيبة الدولة"، يكتب أحد المدونين: سيارة سيارتين صباح اليوم ببغداد بيها مسلحين ملثمين ما يأثر على هيبة الدولة".

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

العمليات: تفاجأنا بانتشار المسلحين في بغداد.. ونعمل بخصوص "ربع الله"

بعد قولها إن الموضوع ليس من اختصاصها.. الداخلية تعلّق على استعراض "ربع الله"