علاوي في مواجهة الشعب.. ترقب لجمعة التطويق والرفض أمام الخضراء

علاوي في مواجهة الشعب.. ترقب لجمعة التطويق والرفض أمام الخضراء

محمد توفيق علاوي (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

قبيل انعقاد جلسة مجلس النواب "الاستثنائية"، لتمرير التشكيلة الحكومية لرئيس مجلس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي، اليوم الخميس 27 شباط/فبراير، أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، منذ صباح الأربعاء 26 شباط/فبراير، حملة للمطالبة برفض التصويت على كابينته علاوي الوزارية والإطاحة به، عبر وسم "هاشتاك" #يسقط_محمد_علاوي، فيما أعربوا عن استعدادهم لتنظيم تظاهرة مليونية لأول مرة في جانب الكرخ مقابل المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد.

أطلق ناشطون وسم #يسقط_محمد_علاوي فيما أعلنوا استعدادهم لتنظيم تظاهرة مقابل المنطقة الخضراء

وكان الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة المؤقتة، قد نشر، الأربعاء 26 شباط/فبراير، تغريدة، أكد فيها أن البرلمان سيعقد جلسة الخميس، للتصويت على أول كابينة وزارية للمستقلين من أجل طي صفحة المحاصصة.

اقرأ/ي أيضًا: "حدث تاريخي".. علاوي "واثق" من مرور حكومته والكابينة "تتصدع" قبل الموعد!

وكتبت المدونة نهال القيسي متسائلة: "ماذا نتوقع من حكومة تم اختيار رئيس وزرائها من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ويكون تحت إمرته ويحركه كيف ما يشاء، بالوقت الذي وصفته بـ"الفاشل".

فيما كتب المغرد، أمين ماجد  "طالما هناك ميليشيات تحكم البلد والدولة عاجزة عن ردهم فلا يستطيع محمد علاوي، أن يفعل شيئًا لأنه ضعيف واختير من قبل الأحزاب وليس من الشعب وأنه مرفوض من عامة العراقيين".

وذكر المدون، براك الزيادي، تحت وسم#يسقط_محمد_علاوي، "تم تسريب الكابينة الوزارية وللأسف الشديد تبين أن المحاصصة فرضت بشكل كبير يختلف عن كل الحكومات التي سبقت، وهم ليسوا أصحاب تخصص وإنما من الأحزاب".

وبينما هدد ناشطون في ساحات التظاهر، بـ"الخروج بتظاهرات مليونية، الجمعة المقبل، تطوق الخضراء ويستخدم فيها التصعيد السلمي المتمثل بإعادة إغلاق الطرق والشوارع الحيوية، في حال مُنح علاوي وكابينته الوزارية، ثقة البرلمان اليوم الخميس"، فيما يسابق الأخير الزمن للخروج بحكومة ترضي جميع الأطراف السياسية، وسط خلافات سياسية محتدمة، حيث أعلنت القوى السنية والكردية رفضها التصويت على التشكيلة الجديدة، في حال استمر رئيس الوزراء المكلف بتجاهل مشورتها، ومشاركتها في هذه الحكومة.

دعا علاء الركابي العراقيون إلى الاستعداد للمشاركة في تظاهرة مليونية بجانب الكرخ مقابل المنطقة الخضراء

ليلة الأربعاء 26 شباط/فبراير، بث الناشط علاء الركابي، مقطعًا مصورًا، دعا فيه العراقيون إلى الاستعداد للمشاركة في تظاهرة مليونية، لأول مرة منذ انطلاق الحراك الشعبي مطلع تشرين الأول/أكتوبر، في جانب الكرخ مقابل المنطقة الخضراء.

اقرأ/ي أيضًا: الضبابية تكتنف مصير حكومة علاوي و"بوادر" مفاجآت قد تشهدها الساعات الأخيرة

قال الركابي، في مقطع الفيديو، الذي رصده "ألترا عراق"، إنه "مع مجموعة من الناشطين عقدوا اجتماعًا موسعًا مع قائد عمليات بغداد، ومجموعة من الضباط، من أجل رفض العنف المفرط الذي أدى مؤخرًا إلى سقوط ثلاثة شهداء في ساحة الخلاني وسط بغداد، وهو جزء من مسلسل العنف الذي لا يزال مستمرًا منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ضد المتظاهرين". 

أضاف أن "قائد العمليات طلب منا مهلة ثلاثة أيام من اجل إشعار المسؤولين بخطوتنا التصعيدية المقبلة"، مبينًا نحن "أخبرنا القائد بأننا لسنا بحاجة لأخذ الأذن والموافقة من رئيس مجلس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي أو وزير الداخلية، لأنهم متهمون بقتل المتظاهرين، وسنحاسبهم في القريب العاجل".

وأشار الركابي إلى أن "التظاهرة ستكون سلمية تحت مظلة القانون والدستور ولا نسمح لأحد أن يعبث بأمن العاصمة بغداد، واستغلال هذه التظاهرات، هدفنا المطالبة بإكمال قانون الانتخابات، واستعادة الوطن من الفاسدين واللصوص".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

بعد السني والكردي.. "انقلاب" شيعي على علاوي يهدّد تمرير حكومته

وسط رفض وانقسام الكتل السنية.. علاوي يغلق أبواب حكومته على "وزراء الخارج"