14-أبريل-2022
القوات الأمنية

في النهروان (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

أعلنت قيادة عمليات بغداد،  اعتقال قيادي من أتباع رجل الدين الشيعي محمود الصرخي.  

وذكرت القيادة في بيان تلقى "ألترا عراق" نسخة منه، أنها "تمكنت من إلقاء القبض على قيادي ينتمى للحركة الصرخية في منطقة النهروان بجانب الرصافة، فضلًا عن عدد آخر من المتهمين والمطلوبين بجرائم مختلفة".   

ومنذ يومين، تلاحق القوات الأمنية مقلّدي رجل الدين محمود الصرخي في محافظات مختلفة أدّت لاعتقال العشرات تحت مسمى "جماعات متطرّفة"، حيث أعلن جهاز الأمن الوطني مؤخرًا اعتقال 29 متهمًا بـ"الانتماء لحركات متطرفة في بغداد وبابل وذي قار والقادسية والمثنى والبصرة وميسان وواسط والنجف".

وتطوّر الأمر لأن يصدر القضاء مذكرة قبض بحق المرجع محمود الحسني الصرخي، حيث أصدرت محكمة تحقيق العمارة مذكرة قبض بحق الصرخي "وفق أحكام المادة (372) عقوبات التي تنص على معاقبة من يعتدي بأحد الطرق العلانية على معتقد لإحدى الطوائف الدينية أو حقّر من شعائرها"، وبالتزامن مع هذه التحركات الحكومية، شهدت محافظات مختلفة تحركات شعبية لهدم وحرق جوامع ومكاتب تابعة للصرخيين، في بغداد وبابل وذي قار ومحافظات أخرى.

وجاءت هذه التحركات الحكومية والشعبية على خلفية انتشار مقطع فيديو لخطيبين في مساجد تابعة للمرجع الصرخي في ذي قار وبابل، وهم يقرأون خطبة مركزية تحدثت عن كون "بناء القبور وتشييدها ليست من العقيدة والدين، وأن النبي محمد قد نهى الإمام علي من بناء القبور"، حيث ذكرت الخطبة رواية منقولة عن علي بن أبي طالب قوله: "بعثني رسول الله بهدم القبور وكسر الصور".