قائد أمريكي: قواتنا لن تغادر العراق قريبًا.. المعركة مستمرة

قائد أمريكي: قواتنا لن تغادر العراق قريبًا.. المعركة مستمرة

قال ماكنزي إنّ المفاوضات ستحسم ملف القوات الأمريكية

الترا عراق - فريق التحرير

جدد قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال كينيث ماكنزي، تأكيده على بقاء القوات الأمريكية في العراق خلال المرحلة الراهنة.

وقال ماكنزي في تصريح جديد، إن وجود القوات الأمريكية في العراق "مستمر بناءً على طلب الحكومة العراقية"، موضحًا أنّ "القتال ضد داعش بالتعاون مع التحالف (الدولي) مستمر، وهذه المعركة لم تنته بعد".

وأضاف، أنّ مهمة القوات الأمريكية "تحولت من قتال مباشر إلى دعم أكبر وعمليات تدريب"، مؤكدًا أنّ "مستقبل القوات الأمريكية في العراق سيحُدد من خلال المفاوضات مع حكومة العراق".

وتابع بالقول، "أعتقد أننا لن نغادر العراق قريبا"، مشيدًا بدور الحكومة العراقية "في الدفاع عن القوات الأمريكية، على الرغم من عدم نجاحها دائمًا".

وشدد الجنرال الأمريكي، أنّ "أذرع إيران في العراق، تعد تهديدًا مباشرًا للسيادة العراقية فضلاً عن القوات الأمريكية".

وأثار ماكنزي، في وقت سابق، جدلاً جديدًا بتصريح أكّد بقاء القوات الأمريكية في العراق، فيما رد اللواء يحيى رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، مشيرًا إلى أنّ جدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق من مهمة اللجان الفنية ضمن الحوار الاستراتيجي.

وقال رسول في تصريح، 24 نيسان/أبريل، إنّ "هناك جدولة لعملية انسحاب القوات الأجنبية خلال فترات تحدد بعد لقاء اللجنة الفنية التي شكلت بأمر القائد العام للقوات المسلحة، برئاسة رئيس أركان الجيش لإدارة هذه الملف ضمن الحوار الاستراتيجي".

وأضاف، أنّ "العراق لا يحتاج لأي جندي أمريكي أو أجنبي يحمل السلاح ويقاتل مع القوات العراقية، ولا يحتاج إلى مقاتلين على الأرض باستثناء القوات العراقية"، مبينًا أنّ "العراق يعمل مع حلف الناتو والغاية من هذا الموضوع هو التدريب والتجهيزات التابعة للقيادة العسكرية".

 وأكّد الناطق، أن "العراق يمتلك قوات مدربة وتستطيع أن تدافع عن الوطن والشعب"، مشيرًا إلى أنّ "لجان التحقيق مستمرة والجهد الاستخباراتي مستمر في موضوع استهداف المقرات والمطارات والبعثات الدولية بالصواريخ وملاحقة مصادر القصف".

وأوضح رسول، أنّ "إعلان النتائج متروك للقيادة العسكرية العليا"، مشددًا أنّ الهجمات تنفذ بـ "صواريخ غير ذكية تقع على منشآت وقواعد عسكرية عراقية ويذهب ضحيتها عراقيون".

وقال رسول أيضًا، إنّ " قاعدة بلد الجوية عراقية خالصة وعمليات الاستهداف ليست في مصلحة أحد، وعلى الجميع التكاتف؛ كي يتم بناء  قدرات القوات المسلحة بشكل تام لتكون قادرة على حماية البلد"، فيما رفض التحركات المسلحة والاستعراضات التي تقوم بها جماعات مسلحة.

كما أكّد، أن "القوات المسلحة العراقية قادرة على حماية الشعب وفرض الأمن، وهي قوات قوية ولكنها تتعامل بحكمة من أجل الحفاظ على الدم العراقي وعدم الانجرار إلى صدامات".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الكاظمي يمهد لولاية ثانية.. قصة مفاوضات إيران والسعودية في العراق