قاطع حديث ترامب عن العقوبات.. برهم صالح

قاطع حديث ترامب عن العقوبات.. برهم صالح "يصافح" الرئيس الأمريكي

حذرت النجباء برهم صالح من مصافحة الرئيس الأمريكي (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

اجتمع رئيس الجمهورية برهم صالح، مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، على هامش اجتماعات دافوس، فيما قاطع صالح نظيره دونالد ترامب، عندما كان يحاول الرد على سؤال يتعلق بفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على العراق، قائلًا: لدينا مصالح مشتركة.

برهم صالح مقاطعًا دونالد ترامب خلال حديثه عن فرض عقوبات اقتصادية على العراق: لدينا مصالح مشتركة

قال بيان لمكتب رئيس الجمهورية، وتلقى "ألترا عراق"، نسخة منه، إنه "ضمن جدول لقاءاته اليومية بعددٍ من الزعماء ورؤساء الدول، أجرى السيد رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، محادثات معمقة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس".

اقرأ/ي أيضًا: بعد اتهامات له بـ"الجبن".. هل تعرّض برهم صالح لتهديدات بالقتل؟

أكد صالح بحسب البيان "ضرورة تكثيف الجهود الدولية من أجل إرساء الأمن والاستقرار على الصعيدين الدولي والإقليمي، مشيرًا الى أن "ترسيخهما وتعزيزهما هو السبيل الوحيد لضمان تحقيق السلام الشامل في المنطقة".

أضاف صالح أن "العراق يحرص على إقامة علاقات متوازنة مع جميع الأصدقاء والحلفاء وبما يعزز سيادته واحترام قراره المستقل ويحقق مصالح الشعب العراقي،  ومواصلة التطور الاقتصادي وإعادة الإعمار وعدم السماح أن يتحول العراق إلى ساحة للصراع وتصفية الحسابات".

بدوره جدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب "دعم بلاده لاستقرار العراق، وحرصها على توثيق العلاقات المشتركة وتوسيع حجم التعاون بين العراق والولايات المتحدة وبما يخدم مصلحة الشعبين، مثمنًا الدور العراقي المحوري في المنطقة"، وفقَا للبيان.

أشار بيان رئيس الجمهورية إلى أنه "تم خلال الاجتماع تدارس وجود القوات الأجنبية وتخفيضها في البلاد، وأهمية احترام مطالب الشعب العراقي في الحفاظ السيادة الوطنية وتأمين الأمن والاستقرار".

وأثناء اللقاء، قاطع الرئيس العراقي برهم صالح، نظيره الأميركي دونالد ترامب، عندما كان يحاول الرد على سؤال يتعلق بفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على العراق، بسبب قرار البرلمان العراقي المتعلق بإخراج الولايات المتحدة.

وفسح ترامب المجال أمام الرئيس العراقي برهم صالح للرد بدلًا عنه على سؤال يتعلق بالعقوبات الأمريكية المتوقعة على العراق، إذ أكد صالح أن لدى البلدين مصالح مشتركة، ويجب استكمال مهمة القضاء على تنظيم "داعش".

هدّدت كتائب حزب الله الرئيس برهم صالح بإخراجه من بغداد في حال التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما حذرت النجباء من مصافحته

كانت "كتائب حزب الله"، هددت الرئيس العراقي برهم صالح، بإخراجه من بغداد، حال لقاءه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال أعمال منتدى "دافوس" في سويسرا.

قال المسؤول الأمني في الكتائب أبو علي العسكري في "تغريدة" عبر حسابه على "تويتر": "نشدد على ضرورة التزام برهم صالح بعدم اللقاء بالأحمق ترامب، وزمرة القتلة التي ترافقه، مبينًا "بخلاف ذلك سيكون هناك موقف للعراقيين تجاهه، لمخالفته إرادة الشعب، وتجاهل الدماء الزكية التي أراقتها هذه العصابة، وسنقول حينها، لا أهلًا ولا سهلًا بك، وسيعمل الأحرار من أبنائنا على طرده من بغداد الكرامة والعز".

اقرأ/ي أيضًا: البناء يسعى إلى "الانتقام".. هل يمكن إقالة برهم صالح؟

كما وجهت حركة النجباء، تهديدًا إلى الرئيس العراقي برهم صالح في حال التقى نظيره الأمريكي دونالد ترمب، على هامش منتدى دافوس، محذرة إياه من مصافحة الرئيس الأمريكي.وبحسب بيان للحركة جاء فيه: "في هذه المرحلة المفصلية والمهمة من تاريخ بلدنا العزيز التي ستحدد مصير العراق ومستقبل شعبه وسيادته وأمنه وفي الوقت الذي تجاوزت أمريكا كل الأعراف الدبلوماسية والقيم الأخلاقية في انتهاك سيادة العراق وسفك دماء أبناء العراق البررة الذين قدموا أرواحهم رخيصة من أجل تراب هذا الوطنه وشعبه".

أضاف: "نستغرب لمن يمثل العراق الذي قرر شعبه وبرلمانه طرد المحتل أن يجلس مع رئيس دولة هذا المحتل الذي اغتصب أرضه ويرفض الانسحاب منها استهتارًا وعلوًا في الأرض رغم قرارات البرلمان العراقي والحكومة العراقية خصوصًا وأن رئيس الجمهورية هو المسؤول الأول عن حماية سيادة العراق وسلامة أرضه ومقدساته ولا ندري بأي يد تصافح هذه اليد الملوثة بدم الشهداء".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

لماذا "يتهرب" رئيس الجمهورية من المادة 81 ويتجاهل "عشرات المرشحين"؟

"احذرو الحرب".. الصفدي يكشف تفاصيل رسالة ملك الأردن إلى العراق والسيستاني