كتلة الفضيلة تطالب بإغلاق مراكز المساج: راقبوا المقاهي كذلك وحدّدوا خدماتها!

كتلة الفضيلة تطالب بإغلاق مراكز المساج: راقبوا المقاهي كذلك وحدّدوا خدماتها!

طالبت كتلة الفضيلة بمراقبة المقاهي وتحديد خدماتها (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

طالبت كتلة النهج الوطني (الفضيلة سابقًا)، الأجهزة الأمنية بموقف موحد لمواجهة عصابات القمار، والمخدرات، والاتجار بالنساء لتهديدها لأمن واقتصاد البلاد، فيما طالبت بإغلاق مراكز المساج، ومراقبة  محلات (الكوفي شوب) وتحديد خدماتها.

طعمة: هناك ضرورة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق محلات المساج المعدّة لممارسة الرذيلة وما يترتب عليها من نشر الأمراض الفتاكة في صفوف الشباب

قال رئيس الكتلة عمار طعمة، ببيان صدر في 7 آب/أغسطس، وتلقى "ألترا عراق"، نسخة منه، إنه "مع تزايد نشاط عصابات المخدرات والاتجار بالنساء وقاعات القمار ( الروليت ) وتغلغلها المقلق في مساحات اجتماعية تتسع يومًا بعد آخر، ولتهديدها المباشر لأمن واقتصاد البلاد من خلال غسيل الأموال وتهريبها ولزعزتها للقيم الأخلاقية والوطنية، نطالب بموقف موحد من السلطات العراقية لمواجهتها بشجاعة وجدية".

اقرأ/ي أيضًا: الحشد الشعبي ينتشي بالإطاحة بـ"حجي حمزة".. من هو "ملك" القمار والدعارة؟

أضاف أن "على السلطات اتخاذ جملة إجراءات بضمنها، تشديد العقوبات إلى أقصى حد رادع، واختيار عناصر شجاعة ونزيهة وكفوءة في إدارة مؤسسات مكافحة هذه الجرائم، وإدامة عمليات الملاحقة للأوكار والحواضن التي توفر بيئة لمزاولة هذه الأفعال الإجرامية".

تابع البيان "يجب القضاء على تلك الشبكات دون الالتفات إلى عناوينها والجهات الداعمة والموفرة لأغطية الحماية لتلك الشبكات"، داعيًا إلى"ضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية بحق محلات المساج المعدّة لممارسة الرذيلة وما يترتب عليها من نشر الأمراض الفتاكة في صفوف الشباب".

وشدد البيان على "ضرورة إغلاق كل الفنادق والمرافق السياحية التي مورست فيها أنشطة القمار ( الروليت ) وتوابعها من رذائل الاتجار بالنساء وإدارة شبكات تجارة المخدرات، وإلزام مالكي الفنادق والمرافق السياحية كافة بالتعهد بالامتناع عن توفير بيئة ممارسة هذه الأنشطة وأخبار الأجهزة المختصة عن كل نشاط يمارس فيها".

وطالب طعمة الجهات المختصة بـ"الكشف عن الجهات والشخصيات المتورطة بغسيل الأموال وتهريبها من خلال قاعات القمار (الروليت) وتقديمها للمحاكم، والكشف عن المتورطين من بعض كوادر أو منتسبي الأجهزة الأمنية في التغطية والتواطؤ مع هذه الجماعات الإجرامية وتقديمهم للمحاكم"، مشيرًا إلى "ضرورة ملاحقة بيوت وأوكار الدعارة والبغاء ومحاكمة من يديرها، ويوفر الدعم والحماية لها، إذ توفر بيئة مغذية للسلوك الإجرامي والتغرير بمزاولة الأنشطة الإجرامية".

طعمة: مراقبة محلات (الكوفي شوب) وتحديد خدماتها بما لا ينافي القانون والآداب العامة

ودعا إلى "مراقبة محلات (الكوفي شوب) وتحديد خدماتها بما لا ينافي القانون والآداب العامة، وبخلافه فإنها يمكن أن تشكل ملتقيات لعصابات الجريمة ومحطات لتعاطي المخدرات ونشر تجارتها".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

القصة الكاملة لهرب كبار تجار المخدرات من سجن بغداد.. ما علاقة الحشد الشعبي؟

قائمة "العار" تلاحق العراق بسبب العبودية وتجارة الجنس