"مجزرة" الفرحاتية.. رسالة إلى زعيم العصائب ونداء إلى السيستاني

طالب ذوو الضحايا بالكشف عن مصير المختطفين وتقديم الجناة للمحاسبة (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

طالب ذوو ضحايا حادثة الفرحاتية في صلاح الدين، الثلاثاء، بالكشف عن مصير المختطفين الأربعة وتقديم مرتكبي "المجزرة" إلى القضاء.

وجه أهالي الضحايا رسالة إلى الخزعلي والسيستاني طالبوا فيها بالكشف عن مصير المخطوفين وتقديم الجناة

ووثق مقطع مصور، 20 تشرين الأول/أكتوبر، حوارًا دار بين عدد من أهالي الضحايا مع جواد الطليباوي، القيادي في حركة عصائب أهل الحق، التي يتهم بعض عناصر بارتكاب المجزرة.

اقرأ/ي أيضًا: "مجزرة" جديدة تثير الرعب.. اتهام للعصائب وتحقيق مع قادة أمن

وبعث المتحدثون، رسالة إلى زعيم الحركة قيس الخزعلي، طالبوا فيها بالكشف عن مركتبي الحادثة وتسليمهم للقضاء، كما طالبوا بالكشف عن مصير بقية المختطفين.

فيما وجه والد المختطفين الأربعة، نداءً إلى المرجعيات الدينية ومن بينها المرجع الأعلى علي السيستاني، دعاهم فيه إلى التدخل للكشف عن مصير أبنائه، ومحاسبة الجناة.

من جانبه، قدم زعيم حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي في بيان، التعزية إلى "أهالي المغدورين"، مطالبًا الأجهزة الأمنية بما فيهم الحشد الشعبي بـ"بذل كل جُهدهم لتحرير المخطوفين المتبقين". 

ودعا الخزعلي، إلى "ضرورة الإسراع في إكمال التحقيق المهني والنزيه لمعرفة الجُناة وتقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل أيًا كانوا"، كما دعا جميع الجهات المعنية إلى "التعاون وتقديم التسهيلات لإعادة النازحين من أهالي منطقة الفرحاتية وسيد غريب والمناطق المجاورة من الذين لم تتلطخ أياديهم بدماء الأبرياء". 

بدوره، لم يؤكد القيادي في الحركة جواد الطلبياوي، مسؤولية تنظيم "داعش" عن الحادثة. وقال في بيان، إن "الحركة لن تكون ظهيرًا للمجرمين في حال ثبتت الجريمة بالأدلة والبراهين أشخاص معينين"، في إشارة إلى الأسماء المتهمة بارتكاب المجزرة في اللواء 42 التابع للحركة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لواء العصائب في الحشد يتهم "داعش" بارتكاب مجزرة صلاح الدين

الكاظمي في موقع "المجزرة": تحذير لقادة الأمن.. ووعيد بالقصاص"