مسوّدة الطيران

مسوّدة الطيران

صدام الجميلي/ العراق

دفتر الفراشة

رغم دوريات الشرطة

والمختصين بالكآبة

وعلم الجمال

اختارت الفراشة

ضوء المصباح قبرًا لها.

 

دفتر المحارة

الحياة بأوساخها

وقسوتها

غلاف محارة

وهنالك من يحاول أن يفتحها

بأصابع متعبة

وعنيدة

دفتر الحبيبة

حين يود

أن يهاتف

حبيبته النائية

ينحني على وردةٍ

ووجه مثل

أغنيةٍ

ويذوب في همس طويل

تدونه العصافير

في سجلاتها السرية.

 

دفتر النجمة

قريبًا

من حانة قديمة

وجسر يستعمله المنتحرون، أو الهاربات للإذاعة من أجل الغناء

هوت نجمة فاهتزت النوافذ

انسابت الأغاني السجينة في الحجر

لم يكن خيط النجمة المشدود إلى عنق الرب تالفًا

لكنها عشقت أحدهم

كان يرسم النهر في كوخه على شكل شريط أبيض

يلتف حول ضفيرة ظامئة.

 

دفتر الطيران

بارتعاشاتها

أو رفيفها

ترسمُ

النوارس

حرياتٍ ذابلةً.. آملةً

على لوحات السماء.

 

دفتر السهران

قلبه السهران

يسع كل هذه النجمات

ذلك أنها

خرجت منه

نجمةً

نجمةً.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كعشٍّ في مدخنةٍ شتويّة

ظل لا يغادر الجدار

:دلالات