مقتدى الصدر يهاجم المرجع الحيدري بعد سلسلة

مقتدى الصدر يهاجم المرجع الحيدري بعد سلسلة "حوار الدين والعلمانية"

اتهم الصدر المرجع الحيدري بـ "الميل المشبوه"

الترا عراق - فريق التحرير

شن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، هجومًا على المرجع الديني كمال الحيدري بعد سلسلة حوارات مثيرة للجدل أجراها الأخير عن الدين والعلمانية عبر التلفزيون الرسمي.

هاجم الصدر الحيدري بعد سلسلة حوارات مثيرة للجدل أجراها المرجع عن الدين والعلمانية

ووصف الصدر، 20 تشرين الأول/أكتوبر، في رسالة رد مفصلة، بعض الآراء التي طرحها الحيدري بـ"التخرصات"، مؤكدًا أن المرجع قد سقط في "زلل"، كما أشار إليه بتهمة "الميل المشبوه"، على الرغم من أن الصدر لم يبلغ "درجة الاجتهاد" في دراسته الحوزوية.

وأجرى تلفزيون "العراقية"، خلال الأسابيع الماضية، سلسلة حوارات مع الحيدري الذي يعرف بآرائه المثيرة للجدل، حيث يعتبره البعض "مجددًا"، فيما يراه آخرون "منحرفًا" عن منهج الشيعة.  

وبث الحوار في 6 حلقات بشكل أسبوعي، لكنها واجهت بعض العراقيل من أطراف دينية شيعية، فيما كشف مقدم الحوار الزميل سعدون محسن ضمد بالتزامن، عن تلقي رسالة المرجع الأعلى علي السيستاني، للتأكيد على عدم المساس بحرية الرأي، أو السماح لأي طرف باستخدام اسم المرجعية للتأثير على حرية التعبير.

وقال ضمد في إيضاح مقتضب عبر حسابه في فيسبوك، "رفعًا لأي التباس قد يستغله البعض، فقد وصلني قبل اربعة أيام، تأكيد من مكتب المرجعية العليا في النجف بأنها تقف بشكل كامل مع حرية الرأي وأن دعمها لهذه الحرية قضية مبدأية لا تنازل عنها.  كما وأنها تحذر من استعمال اسمها للتاثير على هذه الحرية". 

وأثار الحوار الكثير من التفاعل والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما طالبت أطراف دينية شيعية بمنحها مساحة للرد على آراء الحيدري خاصة في ما يتعلق بـ"التكفير" بين المذاهب الإسلامية.

وقال الحيدري في هذا الصدد، إن "الجذر الأصلي للتكفير بين المسلمين في بعده المعرفي يعود إلى أيمان كل طرف بأنه يملك الحقيقة"، مبينًا أن "هناك جذر آخر هو النصوص الروائية".

وأكد الحيدري، "وجود مئات الروايات لدى مدرسة أهل البيت في تكفير غير الشيعة"، مشيرًا إلى أنه "لم يجد في فكر أهل السنة من لم يكفر المسلمين حقيقة".

وشدد المرجع، "أقول بضرس قاطع: لا يوجد عالم شيعيّ إثنا عشريّ إلا ويحكم بكفر المسلمين جميعًا باطنًا".

 

 

وخضع الحيدري، مؤخرًا، إلى عملية جراحية بعد تعرضه إلى وعكة صحية. 

وذكر مكتب المرجع الديني في بيان، 11 تشرين الأول/أكتوبر، أن "المرجع الديني كمال الحيدري تعرض لوعكة صحية في الفترة الأخيرة أجريت على إثرها عملية جراحية لسماحته".

وأضاف البيان، "نرجو من جميع المؤمنين الكرام أن يرفعوا أيديهم بالدعاء له بالشفاء"، فيما نشر صورة للمرجع وهو يطالع كتابًا على سرير في ردهة داخل مستشفى.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رجال دين شيعة على "عربة الانتفاضة".. "نهضة" عراقية تفسر "وحشية" خامنئي!

قانون جرائم المعلوماتية.. لماذا يخاف السياسيون مواقع التواصل الاجتماعي؟