مهند حيال.. في

مهند حيال.. في "شارع حيفا" البغداديّ

المخرج العراقي مهند حيال (1985)

يعكف مهند حيّال، السينمائي العراقي الشاب، على إجراء مقابلات "كاستينغ"، من أجل الشروع بإخراج فيلمه الروائي الطويل الأول "شارع حيفا"، بعد أن جال بالسيناريو الخاص به على عدد من المهرجانات وورشات الكتابة ليحصل على الدعم المادي له، وأيضًا تطويره على مستوى الأحداث وتسلسلها.

يعكف مهند حيّال على سرد حكاية شارع حيفا في بغداد سينمائيًا

وحيال الذي ولد في العراق في محافظة ذي قار عام 1985، اكتسب خبرة سينمائية من خلال عمله مساعدًا للمخرجين العراقيين المعروفين مثل محمد الدراجي وعدي رشيد، وسبق له أن أخرج عددًا من الأفلام القصيرة منها "قلب المدينة"، و"خطأ"، و"فرات"، و"سيناريو"، وقد عُرض فيلمه "عيد ميلاد سعيد" في "مهرجان برلين السينمائي" عام 2013.

اقرأ/ي أيضًا: بشار إبراهيم.. الأمل معلّق بالسينما المستقلة

ينتمي حيال إلى جيل من صنّاع السينما المستقلة في العراق، التي حقّقت إنجازات مهمة في بعض المهرجانات العربيّة والدولية، وهو يدير إلى جانب مجموعة من زملائه السينمائيين "المركز العراقي للفيلم المستقل" في بغداد، وهو مركز يحاول تنشئة جيل من السينمائيين الشباب عبر دعمهم وتدريبهم من خلال إقامة ورشات مختصة بصناعة السينما.

وقد انتزع المخرج حيال، مؤخرًا، جائزتين في "مهرجان دبي السينمائي" ستساعدانه في إنتاج فيلمه الروائي الطويل الأول، وقد نافس حيال 14 مشروع فيلم في المهرجان، وحصل على جائزة "سيني سكيب" الصف الأول بقيمة 10 آلاف دولار أمريكي، وحصل أيضًا على جائزة "ترايبيكا". وسيكون "المركز العراقيّ للفيلم المستقلّ" المشرف على إنتاج الفيلم بعد أن أنتج نحو 20 فيلمًا منذ تأسيسه وحتّى الآن، توزّعت بين فيلم روائيّ طويل ووثائقيّ، وقصير. ولن يستعين حيال كما يفعل عادة بممثلين محترفين، وإنما بشخصيّات شغفها التمثيل وستقف أمام الكاميرا للمرّة الأولى، وهو سيعمل على ترويضها، وتلقينها الأحداث. 

"شارع حيفا" الذي يتخذه حيال عنوانًا لفيلمه هو واحد من أكثر الشوارع وسط بغداد، شهد قتالًا عنيفًا في سنوات الاقتتال الطائفي في العراق عامي 2006 و2007، وسيكون مسرحًا لأحداث الفيلم الذي تتشابك فيه مصائر شخصيات مرتبكة في بلد يعاني أزمات الاحتلال وفقدان الأمن.

اقرأ/ي أيضًا: 

فيلم كتير كبير.. سوريالية الحياة والصراع الوهمي

مرتضى كزار.. الرواية ضرب من التأريخ