نائب: علامات

نائب: علامات "النفاق" ثلاث.. كلها تنطبق على الحكومة!

اجتماع مجلس الوزراء (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير 

وصف عضو لجنة مراقبة الأداء الحكومي، ستار الجابري، حكومة عادل عبد المهدي بـ"المنافقة"، وتنطبق عليها كل علامات النفاق، لافتًا إلى نسب إنجاز البرنامج الحكومي التي أعلنتها غير حقيقية.

ستار الجابري: علامات المنافق ثلاث "إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان"، وجميعها تنطبق على الحكومة الحالية والحكومات السابقة

قال عضو اللجنة، النائب ستار الجابري، في بيان تلقى "ألترا عراق"، نسخة منه، إن "علامات المنافق ثلاث "إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان، وجميعها تنطبق على الحكومة الحالية والحكومات السابقة".

اقرأ/ي أيضًا: لجنة مراقبة الحكومة تكشف بالأرقام: عبد المهدي "فشل" على جميع المستويات!

أضاف الجابري أن "ما وجدته لجنتنا البرلمانية لمراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي والتخطيط الاستراتيجي أن نسبة الإنجاز الحقيقية 36.5 ‎%‎، وليس كما أكدته الحكومة في تقريرها الذي أرسلته إلى لجنتنا، حيث ذكرت ان نسبة الإنجاز  79:5 ‎%‎".

أشار الجابري إلى أن "لجنة مراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي والتخطيط الاستراتيجي عقدت مؤتمرًا صحفيًا في 8 آب/أغسطس برئاسة النائب محمد شياع السوداني وحضور أعضائها للإعلان رسميًا عن إنجاز اللجنة لتقريرها الخاص المتعلق بتقييم التقرير الحكومي النصف السنوي الأول عن متابعة تنفيذ البرنامج الحكومي لغاية شهر نيسان/أبريل 2019".

أوضح الجابري أن "اللجنة بينت في تقريرها أن رأي الحكومة في نسبة أنجاز الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة للبرنامج الحكومي خلال النصف الأول لسنة 2019 بلغت 79،2%  وبمعدل حيود 20،7% فيما رأت اللجنة أن النسبة الحقيقية للإنجاز هي 36،5 % وبمعدل حيود 63،5% لأسباب تعود لاختلاف رؤية اللجنة عن رؤية الحكومة، محملة الجهة التنفيذية المسؤولية في تعثر إنجاز المشاريع المهمة، والكبيرة، ومنها تحسين الخدمات ومنظومة الكهرباء رغم وجود تخصيصات مالية مع إطلاق الموازنة المالية في شهر شباط/فبراير الماضي".

أكد الجابري أن "التقرير الذي وصل من مجلس الوزراء، والذي من المفترض أنه يعطي نسبة حقيقية لما تم إنجازه من برنامج الحكومة العراقية، ويحدد نسب الإنجاز في المشاريع والبرامج التي لم يتم الانتهاء منها، بالإضافة إلى تلك التي لم تنطلق كان غير مطابق للواقع".

الجابري: التقرير الذي وصل من مجلس الوزراء، والذي من المفترض أنه يعطي نسبة حقيقية لما تم إنجازه من برنامج الحكومة العراقية كان غير مطابق للواقع 

لفت ستار الجابري إلى أن "اهتمام لجنة مراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي يأتي لأن اللجنة تؤمن أن متابعة هذا التقرير يعتبر خطوة على طريق تعزيز مبادئ المساءلة والشفافية، كما أنه يساعد على تشخيص الأسباب التي أعاقت تنفيذ قسم من البرامج والمشاريع ومعالجتها، وذلك لضمان تنفيذ البرنامج الحكومي، والإيفاء بالوعود التي قدمتها الحكومة للعراقيين وممثليهم".

اقرأ/ي أيضًا: بين ضغوط أمريكا وبارزاني وتدخل المرجعية.. "الحشد يعلن تراجع عبد المهدي"!

بيّن أن "اللجنة النيابية شخصت بأن البرنامج الحكومي لم يكن متوائمًا مع المنهاج الحكومي ضمن الموازنة العامة ومع الخطط التنموية والاستراتيجية للبلد، وعدته من أهم أسباب الحيود الرئيسية لعدم انعكاس ما تحقق من البرنامج وفق النسب التي تدعي الحكومة إنجازها على واقع معيشة المواطنين مع استمرار أزمات البطالة والفقر والفساد وعدم سيادة سلطة الدولة، وفرض القانون وعدم تحقق الإصلاح الإداري في الوزارات والمؤسسات".

وختم الجابري بيانه بالقول، إن "اللجنة أوصت في تقريرها بإعادة النظر في البرنامج الحكومي ووضع الأولويات بما يحقق مصلحة المواطن وتوصية الحكومة باستخدام معايير لقياس مؤشرات عملية وذكية وضرورة دعم التنسيق  بين اللجنة وكافة الوزارات ومؤسسات الدولة، وتحقيق الاستضافات للاطلاع على خططها ومشاريعها للبرنامج الحكومي".

كانت لجنة مراقبة الأداء الحكومي، عرضت نتائج مراقبتها لأداء رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، والنسب المتحققة من البرنامج الحكومي، مشيرة إلى أن النسب التي قدمها البرنامج "غير واقعية".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

1500 مسلح على تخوم الموصل.. قلق لواشنطن وإحراج لعبد المهدي!

مخالفات نفط الإقليم بالأرقام.. "بدع" عبد المهدي وزيرًا ورئيسًا للوزراء!