نهايات أيلول.. أجواء ساخنة في العراق وتشرين

نهايات أيلول.. أجواء ساخنة في العراق وتشرين "يبشر" بخير

مؤشرات الخرائط ما تزال تلمح لنزول منخفض جوي بداية تشرين الأول (زياد متي)

الترا عراق - فريق التحرير

مع الدخول في الأيام الأخيرة من شهر أيلول/سبتمبر، ما تزال درجات الحرارة مرتفعة بشكل يفوق الأجواء الاعتيادية تصل إلى 45 درجة مئوية في محافظة البصرة، والتي لم يفارقها الطقس الساخن منذ بداية موسم الصيف.

يستمر طقس البلاد ساخنًا نسبيًا لما تبقى من شهر أيلول/سبتمبر وتصل درجات الحرارة في البصرة إلى 45 درجة مئوية

كما لا يتوقع المتنبئ الجوي واثق السلامي، حصول تغيير جوهري في أجواء البلاد والطقس في المناطق كافة سيكون صحوًا، مع انخفاض طفيف في درجات الحرارة، لتسجل بين 31 في دهوك إلى 35 في الموصل و39 في بغداد وصولًا إلى درجات تفوق الـ 40 مئوية في المحافظات والمناطق الجنوبية، وهي أجواء حارة نسبيًا في مدن الجنوب والفرات الأوسط وأقل حرارة في شمال ووسط البلاد.

اقرأ/ي أيضًا: "طقس الجحيم" في العراق.. لماذا لا يرحل رغم نهاية الصيف؟!

الرياح ستكون أقل نشاطًا، وفق السلامي، باتجاه شمال غرب وتكون خفيفة السرعة غالبًا وتصل سرعتها إلى 15 كم في الساعة، دون أي بوادر انخفاض محسوس في درجات الحرارة خلال مابقي من هذا الشهر، لتستمر الحرارة حول إلى أعلى من معدلاتها العامة بقليل، مبينًا أن "هذه من الأمور الطبيعية في أجوائنا بحسب السجلات المناخية، حيث تبقى الحرارة بهذه الكيفية حتى منتصف تشرين الأول/أكتوبر، بعد ذلك تبدأ تتراجع تدريجيًا".

وأضاف السلامي، أن "مؤشرات الخرائط ما تزال تلمح لنزول منخفض جوي بداية تشرين الأول المقبل، قد يكون فاتحة خير لبداية التغيير في المنظومة الجوية"، موضحًا أن "النزول العلوي حتى الآن قيد المتابعة وقد يجد صعوبة في مواجهة الضغط المداري المتمركز في شبه الجزيرة العربية والعراق، ولكن بحسب التقديرات ستكون هناك فرص لتساقط الأمطار في مناطق متعددة من البلاد، (ونسبة ثبات هذه التوقعات لاتتجاوز 50%)، وفي حال ثبتت التوقعات سنشهد تغييرات كبيرة في الأجواء ومن أهمها تفكك الضغط المداري واندفاع مرتفع جوي متوسطي بعد ذلك يسبب هبوط الحرارة".

 

اقرأ/ي أيضًا:

التقلبات تتلاعب بطقس العراق.. "مفاجآت" الخريف قريبًا!