هل يستطيع الكاظمي تطبيق ما وعد به؟

وعد الكاظمي بحكومة مستعجلة تقدم الخدمات

الترا عراق - فريق التحرير

في خطابه الأول بعد التكليف، ركز رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، على ملفين أساسيين، فيما وعد بـ"حكومة خادمة".

 

تعهد الكاظمي بحصر السلاح وحماية العراقيين والحفاظ على سيادة البلاد 

وعّد الكاظمي في خطاب متلفز، مساء الخميس 9 نيسان/أبريل، تكليفه بمهمة تشكيل الحكومة الجديدة، "اختبارًا وطنيًا، والنجاح فيها ليس مهمة فرد واحد بل هو واجب على عاتق الجميع".

وتعهد الكاظمي، بتقديم كابينة وزارية "خادمة" في أسرع وقت، مشددًا أن مسؤولية دعم حكومته يقع على عاتق الجميع.

اقرأ/ي أيضًا: اعتذار الزرفي وتكليف الكاظمي.. هل هي الورقة الأخيرة؟

وفيما يلي أبرز ما تطرق إليها الكاظمي في الخطاب: 

  • مراجعة الإخفاقاتٍ وإجراء حوارِ صريح مباشرِ مع الشعب والقوى السياسية.
  • تقديم كابينة "خادمة للشعب" في أسرع وقت إلى البرلمان.
  • يتحمل الجميع مسؤولية دعم الحكومة وإنجاح خطواتها.
  • الحكومةً لن تكون معزولة أو حكومةَ غرفٍ مغلقةٍ وأسرار.
  • تسخير قدرات الحكومة لحماية العراقيين من فيروس "كورونا".
  • رعاية المتضررين من حظر التجوال ودعم الفرق الطبية وأجهزة الأمن.
  • السيادة "خط أحمر" ولا مجاملة على حسابها ولن تكون قضية جدلية.
  • حصر السلاح الثقيل والمتوسط والخفيف بيد الدولة.
  • تحريك عجلة الاقتصاد عبر الاستثمار وتنويع مصادر الدخل وتشجيع الصناعة والزراعة والتجارة.
  • حماية الحقوق المتظاهرين وتحقيق مطالبهم.
  • بناء علاقات خارحية ناجحة انطلاقًا من مبدأ السيادة.
  • توفير الاستقرار وعدم السماح باتهام العراقيين بـ"التبعية".
  • العراق "ند" لخصومه وشقيق لجيرانه وأصدقاءه.
  • محاربة الفساد والفاسدين وإعادة النازحين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

اتهمته بـ"كسر عظم" الشيعة.. ما هو طريق الكتل لإقالة رئيس الجمهورية؟

تفاصيل تنشر لأول مرة.. معلومات مثيرة عن نشاطات الحرس الثوري في العراق