واشنطن تسمح باستمرار تدفق الكهرباء الإيرانية إلى العراق

واشنطن تسمح باستمرار تدفق الكهرباء الإيرانية إلى العراق

منحت واشنطن بغداد مهلة أقصر لمواصلة استيراد الطاقة من إيران

الترا عراق - فريق التحرير

جددت الولايات المتحدة الأمريكية، استثناء العراق من حظر التعاون مع إيران، للسماح لحكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بمواصلة استيراد الكهرباء.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية في تصريح نقلته وكالة "رويترز"، إن "الولايات المتحدة جددت استثناء للعراق لتلقي واردات كهرباء من إيران، لمدة 60 يومًا هذه المرة، وهي مدة تمكن بغداد من اتخاذ إجراءات فعالة لتقليص اعتمادها على إيران للحصول على الطاقة".

وقلصت واشنطن، هذه المرة، فترة السماح التي عادة ما تترواح بين 90 – 120 يومًا، لأسباب تتعلق ربما بالهجمات التي تطال مصالحها في العراق، ما يشير إلى توتر في العلاقات مع بغداد، وفق تقارير صحافية.

ومنحت واشنطن، نهاية نيسان/أبريل، مهلة شهرين للحكومة العراقية لاستيراد الطاقة من إيران، قبيل تشكيل حكومة الكاظمي، ثم منحتها مهلة أخرى امتدت 120 يومًا.

وقال المسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية،  يوم 27 نيسان/أبريل، إن "الولايات المتحدة جددت استثناءً يسمح للعراق باستيراد الكهرباء من إيران لكن لفترة أقصر هذه المرة".

وأضاف المسؤول، أن "واشنطن ستعيد تقييم إمكانية تجديد الاستثناء مرة أخرى فور تشكيل حكومة ذات مصداقية في العراق".

وقال وزير الكهرباء السابق لؤي الخطيب، نهاية نيسان/أبريل، إن البلاد ستحتاج بين ثلاث إلى أربع سنوات، لتتوقف عن استيراد الطاقة من جارتها.

وأوضح الخطيب في تصريحات لستاندر إند بورز غلوبال بلاتس (S&P Global Platts)  وهي جزء من شركة ستاندر إند بورز للتصنيفات الائتمانية، إن مشاريع النفط والغاز في العراق ستستغرق عدة سنوات قبل أن تبلغ طاقتها الإنتاجية وتوقف الاعتماد على الغاز الإيراني.

وبين، أن "هذه السنوات الثلاث إلى الأربع يجب أن تكون جدولاً زمنيًا بلا انقطاع مع حكومة تتمتع بسلطة تنفيذية كاملة ومن دون أي تدخل من الكيانات السياسية وفي بيئة ترحب بالاستثمارات والمشاركة متعددة الجنسيات".

ومنحت الولايات المتحدة مرارًا إعفاءات لبغداد لمواصلة استيراد الغاز والكهرباء الإيرانييْن رغم عقوباتها على طهران، فيما واقتصر الإعفاءان الأخيران على فترة 30 يومًا.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

بلد المليون مولّد.. أزمة كهرباء "بلا انقطاع" في العراق!