واضعًا عينيّ في جيب الجينز الخلفي

واضعًا عينيّ في جيب الجينز الخلفي

بريتوش سين/ الهند

على مرِّ تأريخي كنازح لم يحدث أن استيقظت قبل طلوع الشمس أو باكرًا في الصباح، لا لشيء فقط كيلا أفسد نظرة الأولين الذين يربطون شروق الشمس بالأمل، ما الذي يمكن أن تتأمله من المخيم؟

بعد الظهر بجسدِ (مدير مدرسة متقاعد) ومزاج (خاسرٍ في طاولة الزهر) أستيقظ، أبتسمُ لي في قطعةِ مرآةٍ مكسورة، وأعبسُ بوجه كل من أمرُّ بجانبه، أتنقل بين كافيهات المخيم التي تشبهُ مشاتلَ لزرع اليائسين، أبحث عن صديقٍ ما -أيًا كان لا يهم- من أيام المدرسة الابتدائية، أستعيدُ ملامحه ثم أسكب عليها ثماني سنوات وشهرين من فراقٍ لم أحسُّ به (هذا ما مرّ على تخرجي من مدرسة المحبّة المختلطة التي كانت فيما قبل سنة 2003 تُدعى مدرسة البعث)، أضعُ لهذا الصديق لحيةً خفيفة وألبِّسه جينزًا أزرق وتيشرتًا مطبوعًا عليه صورة برج إيفل وعبارة (Keep Calm) –رغم خلو جيبي الذي لأجلِ ذلك أبحثُ عنه- لا تقلق يااااااا! نسيتُ اسمك، ولكن على أي حال لم أستدِن شيئًا لأشتري ملبسًا له فقط حاولت أن أرسم صورةً نمطية لشابٍ نازح هههه سخيف!

أكملُ الطريق بمحاذاة "قطاع M" في نهاية المخيم، آملًا أن أصادفه وهو يدخنُ النرجيلة في إحدى زوايا الكافيه ثم أصافحهُ بحرارة وأفرغ شيئًا من شوقي إليكِ يا سافين ليصدق أنني كنتُ أفتقده ولو قليلًا، نجلس، ندخن، أبدأ بمراسلتكِ فور الحصول على اتصال لشبكة الانترنت من خلال "واي فاي" على هاتفي، أُجيبُ عل خمسة أسئلةٍ لك على "واتساب"، وعلى سؤال له هنا، وكأنني في اختبار بكالوريا وأنا أساعدُ فتاة في المقعد الأخير أكثر من شابٍ بجانبي كالعادة، غير أنني ألتفت، لا مقعد أخير ولا أنتِ. يسلمني خرطوم النرجيلة، أُدخنُ الكثير من كلامك الجارح وأزفِّر الكثير من الحنين. ويستمرُّ هذا دون أن ننظر لكلينا البتة ونحن نسلّم ونستلم الخرطوم من غير أن نُخرج رأسينا من شاشتي هاتفينا وهكذا إلى أن أخرج.

قد أبدو أكثر صحةً من ظل الخطأ وقد أبدو أخطأ من وجود رؤوسٍ للنازحين، أمشي بهوادة وأنا أُعوِّجُ خط السير، ترتطمُ رؤوسٌ برؤوس تعرفت ببعضها في فيسبوك، أكوِّم الفوضى المكتظة في تلك الرؤوس وأدسّها في بؤبؤ الشارع. أخطو بارتباك ورجفة ثم أتنفسُ بعمق كما نصحني مدربُ "يوغا" غبي؛ ويريدني هذا أن أعد الضوضاء التي تصدرها مولدة الكهرباء خاصة الجيران صوت قطار وهو يصل إلى المحطة "4"، وأنا أطعمك "غزل البنات" وأطعمني شفتيك، أغني لك رغم فزعي من صوتي الذي لا يصلحُ سوى لكلمة "أُحبُّكِ" خشنة كما أقولها دائمًا من خلال الرسائل القصيرة، إلا أنني أفشلُ في تخيُّلِ ذلك على الوجه الأمثل، إذ لا شيء منهار في شوارع هذا المخيم وكل شيء خراب، الخيمُ صارت تشبهُ سُكانها بعض الشيء، لم تعُد بيضاء تمامًا. النازحون أيضًا وحوش غير أننا نرى الوحوش المنهزمة بعين الشفقة، لذا نحسبُ أن أنيابها أقل حِدّة. أن ترى أحدهُم يحقد على آخر فقط لأنه استلم سلةً غذائية فيما هو لم يستلم، أن يشتُمَ 90% منهم شابًا سرّح شعرهُ بقَصةٍ جديدة لا تلائم نظرتهم البائسة إلى الأحياء، ونظرتهم الحاقدة على الأحياء. أن يقف المئات في طابور المركز الصحي ليس لأنهم مرضى بل لأنهم سيمرضون في الشتاء القادم لا محال، لذلك يحوزون على أدوية من الآن ومريض الساعة مثلي سيرجعُ بمرضه إلى خيمته دونما علاج ومن غير أن يلمحكِ في الطابور. بسهولة ألتمسُ الهزيمة على وجوه كل هؤلاء ووجهي وأمضِي دون أن أكترث لي.

أبحثُ عن بوكيمونات بين الخيم آملًا أن أدخُل خيمةً ما ألمحُ فيها شيئًا من رندة التي كانت ملامحها تشبه ملامح مُنى جارة خيمة جدي التي ماتت بعد أن دهستها سيارة إسعاف المركز الصحي للمخيم، مُنى التي كنتُ أُشبِّهها بكِ بعض المرّات ولكن سرعان ما أتراجع لأنني ببساطة إذا رأيتُ واحدةً تشبهُكِ تمامًا، سأمحوكِ دون تردد أو التفاتة، لكن أعرفُ أن هذا لا يمكنُ  أن يحدُث البتة! لذلك أضعُ عينيّ في جيبي الجينز الخلفي وأمشي بكاميرا الهاتف خلف هذه البوكيمونات بثقة مبالغة، لأنني أعرف أن خزان سيارة الإسعاف فارغٌ تمامًا من البنزين ولا أخافُ من بقية المراكب بتاتًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

المرآة التي تعرّفنا بنا كل صدفة

نسيتُ معطفي في دمشق

:دلالات