13 شاعرةً من العراق: كل ما أدخر من الوجوه (2 - 2)

13 شاعرةً من العراق: كل ما أدخر من الوجوه (2 - 2)

فهيمة فتاح/ العراق

أن تولد امرأة في مجتمع مغلق كالمجتمع العراقي، القائم على الحرام والحلال والشرف وغيرها.. من الممارسات السلوكية الجوفاء، فهذه كارثة، أما أن تمارس الكتابة، وتحديدًا الشعر هذا يعني أنّك تتحدّى الكارثة. وإذا أضفنا إلى ذلك أن تعمل على تقديم صوت خاص بك يعي معنى الحداثة الشعرية، ويتمثّل قيمها، فهذا يدل على أنك قد انتصرت على الكارثة.

بعيدًا عن ضوضاء الأجيال الشعرية، وتصانيف النسوية، وما شابه ذلك؛ وقريبًا من الشعر والكتابة الصافية، يسير هذا الملف بــ"13" تجربة جديدة تسعى إلى خلق طابع مختلف عبر خصوصية كل تجربة على انفراد، وتشكيل رؤية عامة عن حال المرأة في العراق.

نساء يتشاركن في العزلة والانكسارات الشخصية والصمت، ضمن خراب يقوده الرجال، ويبنون ملامحه.. وفق هذا تؤثث كل شاعرة قاموسها الخاص، حضورها العاطل وغيابها القسري، ورغم ذلك لا يستفهمن عن جدوى الكتابة في ظل هذا الجحيم، وإنّما يقدمن الكتابة الشعرية كإجابة حرّة وواعية.


7. ميس المعمار

دع شعرك الفضي يؤنسها.
دعه نجمًا في ليلها الحالك.
دعها تتشبث بصليبه حين تخيفها العتمة.
دعه يقول لها الشعر كما أحبته منه.
دعه يلامس وجنتها الناعمة برقة.
دعهما معًا وليرقدا بسلام.

 

8. نور جمال

كان علي أن أحبك
قبل أن أعرف الموت
قبل أن أعرف أن الفوضى تشيخ في المقابر
والموتى هم من يدونون قيد الحياة.
كان علي أن أحبك 
قبل أن تصبح شاعرًا
قبل أن تودع البلاد مع حبيبتك 
مسافرًا بذكراهم
لِبلاد لا تسرق الرصاص من قلوب الموتى.
كان علي أن أحبك
قبل أن تدهس العالم نملة
ويغط في غيبوبةٍ طويلة
قبل أن يحاول البشر استعارة الصحو من حياة
الكتب والموسيقى والحب 
كان علي أن أحبك
قبل أن أجلس بجانب الله ندخن السجائر المحلية
ونناقش فكرة أنك 
الحقيقة المطلقة قبل الموت في حياتي. 
كان علي أن أحبك
قبل أن ترتدي البلاد قميصك الأبيض
وقلادتك الفضية
وتغري الجميع بالحرب.

 

9. عبير السامرائي

ليس جنونًا
أن أتوهّمك بلون الفجر 
تشدّني 
وحيدًا
في صدرك الصدمة 
وفي حنجرتك الصهيل.. 

ليس جنونًا
أن نتشابه في المعدن 
أن أعرف لون الخوف وطعمه 
فيرجف له صوتي وشوقك.. 

ليس جنونًا
أن نستغرق ليالٍ من التلقين 
لمعرفة جديدة 
بجروحٍ مفتوحة 
ونتناسى 
أن اللمس يوّلد الاشكال! 

ليس جنونًا
أن أكون عبيرًا من الألم، 
يتطابق مع الحب ولا تعرف أنني من مادّتك.

ليس جنونًا
أن يكون لي منك قلب إله 
وأن أقود الحزن كجواد 
أهبط إلى القبر 
وأُغلِقَ الأبواب.. 
لكن الجنون 
أن العشاق حين يموتون 
يكونون أبلغ العالمين فجيعة.

 

10. زهراء حسن الهاشمي

نصف شبح

كمن يسترد النَفس
من حفنة غبار قديمة 
يهز رأسه
كهائم يرى أشباح الأثير
يلتقط غواية الضوء من كسر النافذة
يعبر الجدار روحًا
يُخيل إليه
أن شجيرات الشارع الخلفي
كبرت قبل أوانها
فأصبحت تساقط على الأرصفة
كل ما أدخر من الوجوه
فتنمو من شقوق الإسفلت 
أقوام أقزام يلوحون له
للأعلى..
للأعلى فلتنظر
أسلاك الكهرباء
تحمل ثلمات أرجل العصافير 
يحاول العد
واحد...
اثنان...
توقف...
يتمتم...
احتفظت بالصور وأجنحتها 
هكذا ظل يكرر
متى حلقت السماء.

صدى

تلوتُ الحكاية 
لتضحك سرًا خبايا جفوني
تُدانيك أضواؤها الخافتة 
أدندن صوتًا
يجاري الصدى بي
يُغالي سكون الليالي البخيلة 
أرافق ريح الفراغ اتزانًا
أناغم صمتي وروح اختبائي
إن غاب وجهك
كان المطر
أعيد الحكايا
كأني بُكلي وبعضي هنا
تنوءُ بثقل البكاء الوسادة
فأعصر ضلعين فوق فؤادي 
ليرقصُ خوفي 
بوحيِّ الستائر 
يناقض وعدي القديم لصبرٍ 
لكثر امتطاء يديه أهترأ 
لكثر اعتناقي أراه كفر 
أُيلحد صبر 
أريد الجواب 
إذا ما خلا يومها بوحيد.

 

11. سارة القاسم

إحداهن تمنت أنها زوجتك الأرملة
ولها الحق في البكاء عليك بصوتٍ عالٍ 
أن تتشحّ عليك بالسواد كلّ هذا القادم
تلك المرأة المشطورة إلى أنصافْ 
المنحورة في غيابك
الذاكرة العابرة
فوق جثتك السليمة 
وجسدها المنخور
تلتفت إلى الطريق:
شكرًا للمسافة لأنَّها كلُّ التعثُر.

 

12. ريم الوزني

كـل الدمُى والتـعاويذ الجالبة للحظ، تتبرّج على يديَ
ورحمة مرآتي لا ضوء يولد فيها 
جميع الكراسي المتحركـة
شُلّتْ مع الوقت
وأنا أفقد ساقي، مع الصلاة، 
كنت أظن أنني أولد ميتًا
بدون حبل سري
لكن ركعتي رقصتنا بلا أجراس
وتوضأ حفيف أشجار حديقتي المخذولة بي 
كان للسجود إلسن 
فكبرت أناملي لي، وأنا أبتسم
وسماء عيني أكلت ما تشتهيه 
مني 
حين قادت جفنيَ
لنجمة واحدة سقطت سهوًا
كنت أظن أنها تبتهل بلا مقابل،
كنت أظن أنها فاتورة الحياة
أو هديتي للرب!!
لكن الأحذية التي نامت مبكرًا 
عند الباب… 
أخذت قدميَ بلا إذن
وأهدت نفسها لثرثرة المطر 
جميع الأحذية… جالبة للنحس 
نعم جالبة للنحس 
على الرغم من وجود مقابر كثيرة داخلها 
إلا جواربي المعقمة دفنت تحت المقبرة.

 

13. ياسمين عبد

الأطفال إلى المدارس ينفثون دخان البرد من أفواههم 
أنا واقفة 
تتعاقب الجموع
يتزحزح العالم قدمًا
تميل الشمس على الرؤوس 
تهبط الطيور في عيني 
أسير 
وتسير الأزمان على أهوائها 
القلوب خاوية
أرخي ثقل كتفي 
وأسنده إلى الله
*

العين واجهة القلب 
تنظر لمن تشعر به 
لا لمن تراه.

اقرأ/ي أيضًا:

أشياء من سفر السكارى

لا تصدق... أن كل هذه الدمامل جذور